التصویر الفنّی الباهت للتراث فی شعر ابن نُباتة خاصة مدائحه النبویة

نوع المستند: المقالة الأصلية

المؤلف

استادیار گروه زبان و ادبیات عربی، دانشگاه آزاد ـ نجف آباد.

المستخلص

عاش ابن نباتة فی فترة الانحطاط؛ فاصطبغ شعره بالصبغة التی کانت علیها الأشعار فی تلک الفترة، من تقلید وتکرار واستخدام ما لا یصلح أن یکون مادة فی الشعر.
أما تقلیده، فقد کان من کبار الشعراء؛ کامرئ القیس، وطرفة بن العبد، وخنساء، وحسّان بن ثابت، وکعب بن زهیر، وأبی ‌تمّام، والمتنبی وأبی نؤاس.
وأما التکرار، فقد ظهر فی المعانی المکررة الکثیرة فی دیوانه. نذکر على سبیل المثال، المعانی المتکررة التی ذکرها فی مدح الرسول %، والمعانی التی کرّرها فی مدح أمراء زمانه المختلفین.
وأما ما لا یصلح أن یکون مادة فی الشعر، فهو استخدامه لمصطلحات أدبیة من نحو وعروض ومصطلحات علم الحدیث أو الرجال ومصطلحات صوفیة.
قد استفاد ابن نباتة من القرآن والحدیث معنى واقتباساً؛ فبرز المفهوم الدینی جلیّاً فی دیوانه نزولاً منه عند رغبة الأوساط الأدبیة والناس آنذاک؛ لأن المفهوم الدینی کانت له منزلة، ولا بد للشاعر أن یلبّی هذا الطلب، وأن یقف عند هذه الرغبة العامة؛ کما أنه صوّر لنا الجانب اللاأخلاقی فی زمانه بأشعار ماجنة، وهی کثیرة فی دیوانه.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Semi-clear Heritage Technical Image in Ibn-Nubatah’s Poetry: His Prophetic Eulogies in Focus

المؤلف [English]

  • Sayyed Mohammad Amiri
Assistant Professor, Department of Arabic Language and Literature, Islamic Azad University, Najafabad Branch, Iran
المستخلص [English]

     Ibn-Nubatah is one of the poets of deterioration era who lived at this time so his poetry has the trace of both the imitation and repetition of the poets of that time. He used a kind of poetic theme in his poems that lacks the privilege and typicality of a good poem because he imitated some poets like Emre'al- Qays, Tarafah Ibn al-a’bd, Khansa, Hassan Ibn Sabet al-Ansary, Ka’b Ibn Zuhayr, Aboo Tammam and Al-Motanabbi. Concerning the issue of repetition, he made use of a large number of repetitive meanings in his poetic works, an example of which is the prophet Muhammad’s praise containing repetitive words and terminology. The eulogy of the kings and rulers of his time is also among some of his other repetitious works. However, there are some literary terms which are not authorized to be included in Ibn-Nubatah’s poems, examples of such terms as syntax, prosody and some other terms like dignitaries, hadith and Sufi terminology which Ibn-Nubatah used in his poems. Ibn-Nubatah used the Quran and Hadith in his poetic works as well, which is a kind of citation indicative of a sort of religious concept in his poetic works because religious concepts have special dignity and value for him, so the poet had to pay special attention to the demands and wishes of the public in his poetry. A large number of immoral contents can also be seen in his works. An attempt has been made in this article to examine such issues in the greatest poet’s poetry of that time, Sheikh Jamal Al-din Ibn-Nubatah.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Ibn-Nubatah
  • Poetic style
  • Repetition
  • Imitation
  • deterioration

فترة الانحطاط لها میزاتها الخاصة، وآثارها فی جوانب الحیاة کافة. و منها الشعر، لمِا طرأ علیه من ضعف وسقوط لأسباب کثیرة ــ کتفشّی العجمة، والرطانة، وخمول الأذهان، وإزراء الملوک بالشعر والشعراء ــ ، ولمِا کان من هجوم التّتر من أثر عظیم فی عدم إقبال العام والخاص على الشعر .

ولذلک ابتعد الشعراء عن الابتکار، وأخذوا یقلدون القدامى، ویحذون حذوهم فی کل شیء، ولا یضیفون على دیوان الشعر العربی إلا مضامین رتیبة مملّة، قد أساؤوا استخدامها فی کثیر من الأحایین.

حاولنا فی هذه المقالة المتواضعة کشف هذه الجوانب عند أمیر شعراء تلک الفترة، وهو الشیخ جمال الدین بن نُباتة المصری الذی عاش طویلاً فی بلاط الحکام، وقضى فترة من الزمن طویلة یسافر فیها من بلد إلى بلد، ومن بلاط إلى بلاط حتى عاد إلى مصر أخیراً، ومات فیها عن سن یناهز 80 عاماً.

 

التقلید فی شعر فترة الانحطاط

الشعر الحی هو ما کان امتداداً لماضیه متماشیاً مع ا لمستجدات والمستحدثات فی حاضره. وهو یأخذ من الماضی والجذور، ویستمد منه طاقاتِه، ثم یتجاوب مع ما یجری فی الواقع، لکن شعر هذه الفترة لم یستطع أن یلائم بین هذین الشِّقَّین؛ فقد کان أخذه واستمداده من التراث تقلیداً بحتاً أفقد الشعر الابتکار والحیویة، وصارت مماشاته لواقع الحیاة تکلفاً أنزل الشعر عن مستواه حتى «کان التکلیف والتقلید أظهر خصائص هذا الشعر دون الجمود الذی استولى على القرائح، فقطع ما بینها وبین الابتکار، ووقف بالشعراء عند أسالیب المتقدمین ومعانیهم» (البستانی، د ت،ص 215).

فقد ظلّت الموضوعات القدیمة المألوفة تسیطر على الشعر والشعراء؛ کأنما هناک إصرار قوی على أن تظل للشعر العربی شخصیته، لکن مصطنعةٌ غیر حقیقیة، وتبقى موضوعاته،لکن تقلیدیة مکررة غیر أصیلة.

ولقد لاحظ أدباء العصر المملوکی صعوبة الابتداع؛ لأنهم وجدوا أنهم مسبوقون إلى المعانی، لکن ذلک لم یدفعهم إلى الیأس؛ ففی المقدمة الغزلیة للمدحة النبویة نجد شعراء یذکرون معانی اعتاد سابقوهم ذکْرها فی مقدمات قصائدهم المدحیة، أو فی قصائد الغزل الخالص؛ مثل: معانی الاستسقاء لماضی الزمان، والتلهف على أحوال سالفة؛ کقول ابن نباتة:

سَقَى اللهُ أکنافَ الغَضا سائلَ الحَبا

 

وإنْ کنتُ أسقی أدمعاً تتحدّرُ

وعیشاً نضا عنه الزمانُ بیاضه

 

وخلّفه فی الرأس یزهو ویزهَرُ

(محمد،1999م، ص 294)

ومن أجل أن یعوّض الشاعر عما فی شعره من ضعف فی المعنى والأسلوب، أخذ یتلاعب بالألفاظ، ویستخدم المحسنات البدیعیة، وسیلة للتغطیة على هذا الضعف. فجاء الشعر ملیئاً بالمحسنات من جناس وتوریة وما إلى ذلک من البدیعیات.

وجرى الشعر فی طریقین؛ هما: الإباحیة والزهد. وکان على کل حال تقلیداً واقتباساً مع زیادة فی الزخرفة؛ لأن الزخرفة أصبحت کل شیء فی الکتابة والشعر. والشاعر الشاعر من تفوّق على غیره فی تکدیس المحسنات، وترکیب الأسجاع، ورصف التوریات؛ و الإکثار من الأجناس» (الفاخوری،1989م، ص 386).

 

التصویر الفنی الباهت

انعکس التراث الجاهلی والعباسی فی شعر ابن نباتة انعکاساً واضحاً. فقد کان الشاعر یعبّر عن مضامین ذلک التراث، ومن أجل أن یکون اقتباسه هذا ثمیناً مقبولاً، یسلک طریقین فی ذلک؛ وهما:

أولاً. استخدام أشعار ذات صور فنیة وأدبیة عالیة کانت قد أخذت مکانتها فی الأوساط الأدبیة؛ کاستخدامه لمضامین عدد من المعلقات، وأشعار المتنبی الراقیة، وباقی الشعراء الآخرین الذین أخذوا مکانة عالیة بین المتأدبین؛         

ثانیاً. استخدام معان ذات أثر نفسی قوی عند المسلمین العرب؛ وذلک فیما  یتعلق بالرسول الکریم 9 فی مدحه، من ذکر معجزاته، وتفضیله على سائر الأنبیاء. وبهذا المضمون القیّم المحبّب لدى نفوس المسلمین أراد الشعراء أن یعوّضوا عما فی شعرهم من الضعف.

هناک أسلوب آخر سلکه الشاعر ابن نباتة، وهو استخدامه مصطلحات أدبیة وعلمیة وصوفیة من أجل أن یزوّد شعره بثروة معنویة زخمة، غیر أن هذه المصطلحات لا تصلح أن تکون مادة للشعر؛ لبعدها عن الخیال، ولفقدها مقوّمات الکلمة الشعریة التی یجب أن تخاطب القلب والأحساس والعاطفة قبل کل شیء، بینما هذه المصطلحات تنشغل بالعقل والاستدلال أکثر من انشغالها بهذه المکونات الشعریة.

فلنترک البحث فی هذا الجانب من شعره؛ لأنه لا یتناسب مع عنوان بحثنا الذی نحن بصدده، وهو الکشف عما فی هذا الشعر من أثر التراث.

ولنستشهد الآن بما أفاد الشاعر من أشعار کبار الشعراء، نبحثها على الترتیب التاریخی على عادة دارسی قضایا تاریخ الأدب العربی.

 

1. تقلیده لشعراء جاهلیین

1.1. قال امرؤ القیس فی مطلع معلقته:

قفا نَبکِ من ذکرى حبیبٍ ومنزل

 

بسقطِ اللِّوى بینَ الدَّخول فحومل

                                                                   (السابق، ص 25)

أخذ ابن نباتة قسماً من هذا البیت، وصاغه صیاغة أخرى فی ثلاثة أبیات له؛ وهی:

یُذَکِّرُنی مَغنى حِماهُ جمالَهُ

 

فـلـلّـهِ ذکـــرى مـــنـزلٍ وحـــبیــب

      (ابن نباتة،د ت، ص 49)

أحبّاءُ ساروا قبلنا لمنازل

 

فیا صاحبَیْ رَحْلی قِفا نبک من ذکرى

(السابق، ص 194)

فقلتُ لجفنیّ البعیدُ کَراهُما

 

قفا نبک من ذکــرى دیــار وجــیران

(السابق،ص 494)

کان الصفدی من معاصری ابن نباتة، وقد کان مشهوراً بکثرة سرقاته من أشعار ابن نباتة. فکتب الأخیر کتاباً سماه خبز الشعیر یوبّخ فیه الصفدی على ذلک.

وأرسل الصفدی إلى ابن نباتة بقصیدة عتاب جعل شطورها الثانیة أعجازَ معلقة امرئ القیس، مفتتحاً لها بقوله:

أفی کلّ یومٍ منک عَتْبٌ یسوءُنی

 

کجُلمود صخر حطّه السّیل من علِ

ولعله کان یعاتبه لتسجیله علیه سرقات منه فی کتابه خبز الشعیر.  وصنع ابن نباتة صنیعه، فردّ علیه بقصیدة من نفس الطراز، شطورها الثانیة مقتبسة من نفس الشطور فی معلّقة امرئ القیس. واستهلّها بقوله:

فَطمْتُ وَلائی ثمّ أقبلتُ عاتباً

 

أفاطمُ مَهْلاً بعضَ هـذا التـدلّل

بروحیَ ألفاظٌ تَعرَّضَ عَتْبُها

 

تَعَرُّضَ أثناءِ الوِشاح المُفَصّل

فأحْیینَ وُدّاً کان کالرَّسم عافیاً

 

بسقْط اللّوى بینَ الدّخول فحومل

(ابن نباتة، د ت، ص 392؛ نقلاً عن: ضیف، د ت، ص 216)

2.1. قال طرفة بن العبد فی مطلع معلّقته:

لِــخولةَ أطـــلالٌ ببُرْقَةَ ثَــهْمَد

 

تَلوحُ کباقی الوَشْم فی ظاهر الید

وقوفاً بها صَحْبی علیّ مطیّهم

 

یــقولون لا تهلِک أسى وتَـــجَلّد

(طرفة،1994م، ص 88ــ89)

     ثم واصل الکلام فی آخرها وقال:

ستُبدی لک الأیامُ ما کنتَ جاهلاً

 

ویأتیک بالأخبار مَن لم تزوّد

(السابق، ص 120)

وأفاد الشاعر ابن نباتة من هذه الأبیات، وصاغها بهذه الصورة:

تُحدّثک الأنفاسُ فیها عن اللُّما

 

ویأتیک بالأخبار مَنْ لم تزوّد

فشِم بارقاً قد خوّلتْک ولا تَشِم

 

لخولةَ أطلالاً ببرقة ثهمد

(ابن نباتة، د ت، ص 128)

أهْمَلتَ منها ما أرَدْتَ وبعضَها

 

نادیتَ: لا تهلِک أسى وتَجَلّد

(السابق،ص 155)

3.1. قالت الخنساء فی رثاء أخیها صخر:

وإنّ صخراً لتأتمُّ الهداةُ به

 

کأنّه عَلمٌ فی رأسه نارُ

(1993م، ص 260)

أخذ المعنى ابن نباتة وقال:

لی صدیقٌ یَسوءنی

 

مـــا یُقاسی مِن الألــم

کیف یُخفی شُجونَه

 

وهی نارٌ عــلى عَلم

(ابن نباتة، د ت،ص 476)

هناک ظاهرة قدیمة العهد فی الشعر العربی تسمى فی البدیع «التصریع»، وهو أن تکون قافیة الشطر الثانی هی قافیة الشطر الأول نفسها وزناً ورویّاً وشَکلاً. وهو فی الشعر مستحسن، لکنه غیر ضروری، وقد استفتح به جمیع المعلقات وأکثر قصائد الجاهلیة؛وهذا هو المکان الأکثر استحباباً للإتیان بالتصریع، لکن هذه القاعدة البدیعیة التی کانت تأتی عفویة نادرة، صارت کغیرها من القواعد البدیعیة فی عصر الانحطاط أداة تعبیریة مملّة أکثَرَ الشعراءُ من  الإتیان بها.

أما ابن نباتة، فقد استهل دیوانه بقصیدة مصرّعة،لیستمر التصریع فی کثیر من قصائده.

من ذاک القبیل قصیدة طویلة کل أبیاتها مصرّعة، قالها ابن نباتة فی أبی صصری، وهو أحد شعراء زمانه، واقترح علیه وزنَها وقافیتها؛ مطلعها:

وهاربٍ من رضوانْ

 

أوقعنی فی النّیرانْ

والحسنُ شیءٌ فتّانْ

 

وللشّـــــجون أفْنانْ

وجَلَّ صُنْع الرحمنْ

 

خالق قَدَّ الأبْــــدانْ

(ابن نباتة، د ت، ص 508؛ نقلاً عن: یوسف،2003م، ص 301)

 

2. تقلیده للشعراء العباسیین:

استفاد شعراء عصر الانحطاط من شعراء العصر العباسی کثیراً لأسباب  عدیدة. منها لأن أولئک الشعراء خلّفوا أعمالاً شعریة خالدة وعظیمة من الناحیة الفنیة؛ ولأن الشعر العباسی ملیء بالمضامین الدینیة التی أولع بها شعراء عصر الانحطاط. وأخیراً لأن جلّ شعراء العصر العباسی کانوا فی بلاطات الحکام، ویتعاملون مع هذه الفئة الحاکمة، وقد أحسنوا معاملتهم، وهی الحال نفسها التی کان علیها شعراء عصر الانحطاط؛ بمعنى أن شعراء العصر المملوکی  أیضاً یرتادون بلاط الحکام، فنظروا إلى شعر الشعراء العباسیین، لیأخذوا منهم ما أرضوا به حکّامَ زمانهم.

1.2. قال أبو تمّام فی مدح المعتصم عند فتح عمّوریّة:

السّیفُ أصدقُ إنباءً من الکتب

 

فی حدّه الحدُّ بین الجدّ واللعب

 (أبو تمّام،2000 م، ص 31)

قال ابن نباتة فی الأسلوب نفسه:

وکلّمتْنا سیوفُ الکُتْب قائلةً

 

ما السَّیفُ أصدقُ إنباءً من الکتُُب

(ابن نباتة، د ت، ص 41)

2.2. قال المتنبی:

یا أُخْتَ خَیر أخ یا بنتَ خیر أب

 

کنایةً بهما عن أشْرف النَّسب

(البرقوقی، د ت، ص  48)

وقال ابن نباتة:

جادَتْ ضریحک للرّضوان غادیة

 

یا أختَ خیر أخ یا بنتَ خیر أب

 (ابن نباتة،د ت، ص 48)

قال المتنبی:

لکلِّ امرئٍ من دهره ما تَعَوّدا

 

وعادة سیف الدّولة الطَّعْنُ فی العِدى

(شیخو، ب د ت ، ص 48)

وقال ابن نباتة:

فعاداتُ سیفِ الدولةِ الطعنُ فی العِدى

 

وعاداتُ ذا الطَّعْنُ فی العِدى والأحبّة

 (ابن نباتة، د ت، ص 435)

قال المتنبی:

وا حَرَّ قلباه ممّن قلبه شَبِم

 

ومَنْ بجسمی وحالی عنده سَقَمُ

(العکبری،آ د ت، ص 362)

 

قال ابن نباتة:

یزهُو الشَّآمُ بمَنْ فارقتُ طَلْعتَهُ

 

وا حَرَّ قلباهُ ممّن قلبه شَبم

(ابن نباتة،د ت، ص 435)

قال المتنبی:

مَن یَهُنْ یَسُهلِ الهوانُ علیه

 

ما لِجُرْح بمیْت إیلامُ

(العکبری،ب د ت، ص 94)

قال ابن نباتة:

جَرَحوه فما تألّمَ جُرحاً

 

ما لِجُرْح بمیْت إیلامُ

(ابن نباتة، د ت، ص 435)

للمتنبی أسلوب فی المدح، وهو أن یشرک نفسه فی مدح من یمدحه، مما سبّب إزعاجاً عند سیف الدولة. وبما أن المتنبی وأسالیبه الشعریة لاقت قبولاً حسناً عند الأوساط الأدبیة ومن ذلک إشراک النفس فی المدیح «فلا یفوت الشاعر (ابن نباتة)إشراک نفسه فی موضوع المدح تمشّیاًمع مذهب أبی الطیب الذی أصبح قاعدة عامة لدی الشعراء الذین جاؤوا بعده؛ فأفاد ابن نباتة من هذا الأسلوب، وجاءبه فی شعره حیث قال:

وأنْشَدْتُ أمداحاً تقولُ لِمَنْ أتَتْ

 

مَدَحتُک بالشِّعْرَی وغیرَک بالشِّعْرِ

(ابن نباتة، د ت، ص 198؛ نقلاً عن: الأیوبی،1995م،ص 108)

کما قال فی مکان آخر:

أصوغُ على الدُّرّ الیتیم مدائحاً

 

أُعَدَُّ بها مِن صاغَةِ الشُّعراء

 (ابن نباتة،د ت، ص 15)

لعل ابن نباتة هو واحد من أکبر شعراء العصر اعتزازاً بشعره. فهاهو یعتدُّ بشعره کما اعتدّ من قبله المتنبی قائلاً:

مَنْ مُبلغُ العُرْبَ عن شعری ودولته

 

إنّ ابنَ عبّاد باقٍ وابنَ زیدونا

وفی سیاق مدحه الملک المؤید ،صاحب حماة،افتخر ابن نباتة بشعره وقریضه فقال مبالغاً:

تعلّمْتُ أنواعَ الکلام برفده

 

فأصبحتُ أعلى الناس شعراً وأحسنا

(ابن نباتة، د ت، ص 489)

وکثیرةٌ هی مفاخر ابن نباتة التی جعلها خواتم شعره،لاسیما فی مدائحه التی هیمنت على موضوعات دیوانه. منها واحدة ختم بها مدحة کادت أن تبلغ خمسین بیتاً. فبعد أن عَدّ محامد ممدوحه وفضائله علیه قال:

وکم أنطقَتْ نُعماهُ منّی مدائحاً

 

سَرى ذکرُها غرباً وشرقاً فأدْلجا

أبا الخیر خُذْها مِن ثنائی کرائماً

 

أبَتْ عن سوى أکفائِها أنْ تَزَوَّجا

أوانِسُ أبکارٌ یَحقُّ لِحُسنها

 

على ساکن الأمصار أن یتبرّجا

 (ابن نباتة،د ت، ص 91؛ نقلاً عن: یوسف،2003م،ص365)

3. قال أبونؤاس «قصیدة یعرض فیها بالنظام شیخ المعتزلة لتشدّده فی أمر الغفران، ویتهمه بالکفر وتحقیر الدین:

دَعْ عنک لَوْمی فإنّ اللّوْمَ إغْراءُ

 

وداوِنی بالتی کانت هی الدّاءُ

صفراءُ لا تنزِلُ الأحزانُ ساحتَها

 

لو مَسَّها حجرٌ مسَّته سَــــرّاءُ

(شیخو،ب د ت، ص 54)

وقال ابن نباتة یمدح قاضی القضاة تقی الدین السبکی (المتوفی 756هـ)، والد الکاتب الفقیه تاج الدین السبکی، مضمّناً قول أبی نؤاس فی همزیته:

لو مسَّ تهذیبُه أو رِفْقُه حجراً

 

مَسَّتْه فی حالتَیه ألفُ سرَّاء

مِن بیت فضل صحیح الوزن قدْ رَجَحَتْ

 

به مفاخرُ آباءٍ وأبناء

...

 

 

إن أقطع اللیل فی مدحی له فلقد

 

حَمِدْتُ عند صباح البشر إِسرائی

...

 

 

یا جاحداً رامَ أنْ تخفى له مِنـــَن

 

هیهاتَ! مـا المِسْکُ مَطْوِیّاً بإخفاء

(ابن نباتة، د ت، ص 9 ــ10؛ نقلاً عن: الأیوبی،1995م، ص 105)

   کما قال ابن نباتة یمدح الملک الأفضل الأیوبی ویعزّیه بوالده الملک المؤید صاحب حماة:

هَناءٌ مَحا ذاک العزاءَ المقدَّما

 

فما عبسَ المحزونُ حتى تَبسّما

ثغورُ ابتسام فی ثغور مدامع

 

شبیهان لا یمتازُ ذو السَّبق منهما

نَردُّ مَجاری الدمع والبشرُ واضحٌ

 

کوابل غَیثٍ فی ضحى الشمس قد همى

(ابن نباتة، د ت، ص 429)

وما کان ذلک إلا تقلید لعبدالله بن همام وأبی نؤاس؛ إذ إن

باب التعزیة بالملک الراحل والتهنئة بالملک القادم قدیم فی الشعر، وقد فتح هذا الباب للشعراء عبدالله بن همام السلولی؛ فإنه لما مات معاویة، تولى یزید ابنه، ولم یقدم علیه أحد على تعزیته حتى قام عبدالله بن همام فقال:

اصبرْ یزیدُ فقد فارقْتَ ذا مِقَةٍ

 

واشکُرْ حباءَ الذی بالملک حاباکا

لا رُزْءَ أعظمُ فی الأقوام قد علموا

 

مـــمّا رُزِئْتَ ولا عُقْبًی کـــعُقبــاکا

وبعده قال أبونؤاس یهنّئ الأمین بالخلافة بعد موت الرشید:

جَرَتْ جوارٍ بالسّعد والنَّحْس

 

فالناسُ فی وَحْشة وفی أُنْس

والعینُ تبکی والسِّنُّ ضاحِکةٌ

 

فنحنُ فی مأتَم وفی عُـرْس

یُضحکها القائمُ الأمین ویُبکیـ

 

ـها وفاةُ الرشید بالأمس

 (الرکابی،1996م،ص187ــ188)

    قد عُرف أبونؤاس بطردیاته فی الأدب العربی، والشعراء الذین أتَوا بعده قلّدوه فی وصف الطرد والقنص، وشاعرنا لم تفُته هذه أیضاً؛ فقد قلّده فی وصف الصید وساحة القنص، وما استخدمه من وسائل فیه.

فقد خرج مع الأفضل فی رحلة صید. فوصفها فی أرجوزة طویلة نیفت على مائة بیت وصف فیها ریاض حماة؛ ثم أطنب فی وصف القنص بالشواهین والصقور والکلاب والبندق مثل قوله:

وکلُّ شاهین شَهیّ المُرتقى

 

کبارقٍ طار وصَوْب قد هَمَى

بینا تراه ذاهباً لصیده

 

معتصماً بأیده وکیده

حتى تراه عائداً من أفْقه

 

ملتزماً طائرَه فی عنقه

وکلّ صَقْرٍ مُسبِل الجناح

 

مُواصل الغُدُوِّ والرَّواح

ذو مُقْلةٍ لها ضِرامٌ واقِد

 

یکاد یشوی ما یصید الصائد

کأنما المِخْلبُ منه مِنْجل

 

لِحَصْدِ أعمار الطیور مُرْسَل

وکلُّ منسوب إلى سلوق

 

أهرت وثّاب الخُطى مَشوق

طاوی الفؤاد ناشر الأظافر

 

یا عجباً منه لطاوٍ ناشر

یَعَضُّ بالبیض ویخطو بالقنا

 

ویسْبِقُ الوهمَ لإدراک المنى

وإنما تمثّلنا بهذه الأبیات جمیعها من الأرجوزة، على أن أرجوزة الطرد الملیئة بالألفاظ الغریبة عند أبی نؤاس ومن جاؤوا بعده استحالت إلى هذه اللغة السهلة عند ابن نباتة (ضیف، د ت، ص 215ــ216).

وضمن ابن نباتة لأبی نؤاس فقال:

وحَسْبُ حالیَ إنْ کانَ الصدودُ رضًى

 

فَداوِنی بالتی کانتْ هی الدَّاءُ

وهاک یا ساکناً قلبی کؤوسَ طلا

 

لو مَسَّها حجرٌ مسَّتْه ضرّاءُ

(ابن نباتة،د ت، ص 16؛ نقلاً عن: یوسف،2003م، ص 306)

وفی تشبیه الهلال بأشیاءَ بدیعةٍ تزید على سبعین تشبیهاً. واعتنى الشیخ جمال الدین بن نباتة بجمع بعضها فی قصیدته الرائیة التی امتدح بها الملک المؤید صاحب حماة، والتی أولها:

یا شاهرَ اللّحظِ حُبّی فیک مشهورُ

 

وکاسِرَ الجَفْن قلبی منک مکسورُ

أما هذه التشبیهات التقلیدیة التی جمعها الشاعر فی القصیدة المشار إلیها، فقد وردت فی قوله:

کأنَّ شکلَ هلال العید فی یده

 

قَوسٌ على مُهَج الأعداء موتورُ

أو مِخْلبٌ مَدَّه نَسْرُ السّماء لهم

 

فکلُّ طائر قلب منه مذعورُ

أو مِنْجَلٌ لحصاد القوم منعطف

 

أو خنجرٌ مُرْهَف الحَدَّین مطرورُ

وهاک یا ساکناً قلبی کؤوسَ طلا

 

(لو مسّها حجرٌ مسَّتْه ضرّاءُ)

أو نَعل تِبر أجادتْ فی هَدیّته

 

إلى جواد بن أیّوبَ المقادیرُ

أو راکعُ الظهرِ شکراً فی الظلام على

 

مَنْ فضلُه فی السما والأرض مشکورُ

أو حاجبٌ أشمط یبنی بأنّ له

 

عمراً له فی ظلال المُلْک تعمیرُ

أو زورقٌ جاء فیه العیدُ منحدراً

 

حیث الدُّجى کعُباب البحر مسجورُ

أو لا، فَقُلْ شفَةٌ للکأس مائلة

 

تُذکّرُ العیشَ أنّ العیشَ مذکورُ

أو لا، فنصف سِوارٍ قام یَطرحه

 

کفُّ الدُّجى حین عَمَّتْه التباشیرُ

أو لا، فقطعة القید فُکّ عن بَشرٍ

 

أخنى الصیامُ علیه فهو مأسورُ

أو لا، فمنْ رمضانَ النونُ قد سقطت

 

لمّا مضى وهو من شوّال محصورُ

بلغت التشبیهات الهلالیة التی جمعها الشاعر أحد عشر تشبیهاً (ابن نباتة،د ت، ص 186؛ نقلاً عن: باشا،1999م،ص380).

 

 

البدیعیات عامة

کان للبدیعیات أو المدائح النبویة حظ وافر فی أدب عصر الانحطاط؛ فلا تجد شاعراً إلا وقد تطرق إلى هذا الموضوع، وصاغ ما استطاع صیاغته: «إن المدیح النبوی فی العصر المملوکی قد أضحى فنّاً شعریاً مستقلاً، له أصوله وقواعده، وله شعراؤه الذین وقفوا شعرهم علیه» (محمد،1999م،ص 207)، إلا أن البدیعیات کسائر شعر هذه الفترة لم تسلم من التبعیة والتقلید؛ فجاءت على نفس الطریقة التی کانت علیها فی العصور السابقة: «إنا نلاحظ أن شعراء العصر فی مدائحهم النبویة قد التزموا الأصالة؛  فاقتفوا آثار سابقیهم، والتزموا منهج الفحول أسلوباً ودرباً؛ فنسبوا وتشبّبوا ووقفوا على الأطلال، عانوا مشاقّ السفر وکابدوا الأهوال...» ( یوسف،2003م، ص 353)،   ولکن هذا لا یعنی أنهم قد انسابوا انسیاباً بحتاً، ولم یأتوا بشیء یُذکر فی هذا الإطار، بل سعوا إلى أن یصبغوا تقلیدهم بما یتناسب مع متطلبات عصرهم، إلا أن هذه المتطلبات لم تکن سوى تغییرات فی ظاهر الکلام دون المساس بروحه التراثیة، ودون إعطائه صبغة تتلائم مع مواصفات الشعر الحاصل على مقومات تامة، حتى نستطیع أن نسمیَه مستقلاً بذاته.

وعاد الشعراء إلى الشعر العربی القدیم یحاکونه ویعارضون قصائده ویضمنون أبیاته ویستعینون به على أغراضهم. فجاءت بعض قصائدهم خلیطاً غریباً من الشعر القدیم ومن صنعة عصرهم. فهم یریدون إظهار معرفتهم بالتراث الشعری، وبراعتهم فی استخدامه لیعطیهم ذلک نوعاً من الأصالة. ویریدون إثبات مقدرتهم على اصطناع فنون البدیع التی فُتن بها أهل عصرهم»

(محمد،1999م،ص 378)

فجاءت قصائدهم معنیّة بجزئیات العمل الأدبی دون وحدته وأهدافه. فالقصیدة عامة لیست مترابطة الأجزاء، ولا متناسقة البناء. الشاعر فیها مشغوف بغرض من أغراض الشعر مثل المدح، مغرق فیه، متهالک علیه، لا ینظر إلى ما یحیط به من الأحداث، ولا یهتمّ بمعالجة الموضوعات التی تهمّ الشعر، ولا یحاول التقاط الأحداث الهامة التی یعانی منها مجتمعه الإقلیمی الخاص، والدینی العام، حتى یکون الشعر فی خدمة الأمّة. فالشعر یجب أن یکون له مفهوم ووظیفة ومتعة تخدم الفرد والمجتمع والأمّة، وتهیّئ لها کل الأسباب التی تنتشلها من براثن المحن والتخلّف؛ ثم تدفعها إلى الأمام فی میادین الرقیّ و التقدم.

الشاعر فی هذا العصر عامة لم یکن یحاول التخلص من الذاتیة والانطوائیة، ولم یکن یسعى إلى الانفتاح على مجتمعه بالتجدید فی موضوعاته ومعانیه، بل بقی ــ کما کان سابقاً ــ یأخذ من سابقیه لفظاً ومعنى؛ کما نرى عند شاعرنا فی هذه السطور.

 

بدیعیات ابن نباتة

   قبل البدء بالبحث عن بدیعیات ابن نباتة، لا بد من الإشارة إلى أن قصدنا من التطرق إلى بدیعیاته هو استکشاف ما فیها من تقلید للماضین فی مدائحهم النبویة؛ ثم إرجاع هذه المضامین إلى أصولها الأولى، ولا نقصد تحلیل هذه البدیعیات، وما فیها من مضامین.

لابن نباتة خمس قصائد فی مدح الرسول الکریم 2.

الأولی. الهمزیة، ومطلعها:

شجُوُنٌ نحوَها العُشَّاقُ فاؤُوا

 

وصَبٌّ ما له فی الصَّبرِ راءُ

 (ابن نباتة،د ت، ص 1)

وتقع فی تسعة وتسعین بیتاً.

 

والثانیة. الرائیة، ومطلعها:

صحا القلبُ لولا نَسْمَةٌ تتَخَطَّرُ

 

ولمعةُ برق بالغضا تتسَعَّرُ

 (السابق،ص180)

وتقع فی تسعین بیتاً، وهی خیر ما فی دیوانه.

والثالثة. العینیة، ومطلعها:

یا دارَ جیرتنا بسفح الأجرع

 

ذکرَتْکِ أفواهُ الغُیوث الهُمَّع

                              (السابق،ص290)

وتقع فی ثمانیة وثمانین بیتاً.

والرابعة. اللامیة، ومطلعها:

ما الطَّرفُ بعدکمُ بالنّوم مکحولُ

 

هذا وکَم بیننا مِن ربعکم میلُ!

 (السابق،ص 372)

وتقع فی تسعة وسبعین بیتاً.

والخامسة. المیمیة، ومطلعها:

أوْجِزْ مدیحَک فالمقامُ عظیمُ

 

من دونه المنثورُ والمنظومُ

 (السابق،ص 428)

    وهی أقصر مدائحه وأضعفها.

إنه یعتبر من المقلّین فی قول المدائح النبویة. وقد یکون أنه نظم بدیعیاته استجابة منه لطلب الأوساط الأدبیة آنذاک التی أوْلت المدح النبوی أهمیة کبرى، مما دفع الکثیرین إلى قول البدیعیات، حتى ولو تعوّدوا على قول أشعار یتنافى مضمونها مع المدحیات؛ کما فعل الشاب الظریف الذی تعوّد على نظم أشعار ملیئة بالمجون، ولکنه قال أشعاراً فی مدح الرسول أیضاً.

بدیعیات ابن نباتة ملیئة بالمحسنات البدیعیة مماشاة ًمع ما فُتن به أهل عصره، ملیئة بالتکرار اللفظی والمعنوی. فهو قد کرر مضامین مختلفة فی قصائده؛ کذکره المتکرر لمعجزات الرسول وشجاعته وکرمه. تبدأ القصائد هذه على طریقة الجاهلیین بالنسیب ووصف الراحلة،إلا أن هناک إشارة من الشاعر إلى موضوع الحقیقة المحمدیة، ومفهومها الغامض عند المتصوفة؛ إذ یقول:

تنقَّلَ نوراً بینَ أصلاب سادةٍ

 

فللّه منه فی سما الفضـل نَیّرُ

به أیّد الطّهرُ الخلیلی فانتَحَتْ

 

یداه على الأصنام تَغزو وتکسرُ

ومن أجْله جیءَ الذّبیحان بالفِدى

 

وصینَ دمٌ بین الدِّماءِ مُــطهَّرُ

(ابن نباتة،د ت، ص 182؛ نقلاً عن:مبارک، د ت، ص 235)

      وفی ذلک مایدل على مدى أثر المتصوفة فی تلک الفترة.

   وهنا نرید الکلام عن أثر التراث العربی فی مدحیات ابن نباتة. نبدأها بالبحث عن آثار حسان بن ثابت الأنصاری شاعر الرسول الأول.

 

أثر حسّان بن ثابت:

نقل ابن نباتة فی همزیته التی یعرض بالکافرین البیت الثانی من قصیدة حسان دون أن یحدث فیه أی تغییر حیث یقول:

فقل للملحدین تنقّلوها

 

جَحـــیماً إنّنا منکم بُــراءُ

وإنّ أبی ووالدَه وعِرضی

 

لِعِرض محمد منکم وقاءُ

«وفی هذا ما یشعر بأنه کان یعارض همزیة حسان بن ثابت» (السابق،ص 231)؛ فإن حسان فی همزیته التی قالها فی فتح مکة أشار فی کثیر من أبیاتها إلى منکری الرسالة وتوعدهم فیها:

شهدْتُ به وقومی صدَّقوه

 

فقلتم ما نُجیبُ ومــا نشاءُ

فإنَّ أبی ووالدَه وعرضی

 

لعِرض محمد منکم وقاءُ

(شیخو، آ د ت، ص 28)

وقد عبّر الشاعر فیها صراحة عن تأثره بکعب بن زهیر وحسان بن ثابت؛ إذ یقول:

فهل لی إلى أبیات طیبةَ مَطْلعُ

 

به مخلصٌ من إسار شقائی

أصوغ على الدُّرِّ الیتیم مدائحاً

 

أُعَدُّ بها من صاغة الشّعراءِ

ببیت زهیرٍ حیث کعبٌ مبارکٌ

 

وحسان مدحی ثابت ورجائی

 (ابن نباتة،د ت، ص 15؛ نقلاً عن: محمد سالم،1999م، ص 378)

و فی قصیدته العینیة یرى نفسه خلیفة حسان، فیقول:

إنْ کنت حسّاناً بمدحک نائباً

 

فسناک أرْشده وقالَ لی اتبع

 (ابن نباتة، د ت، ص 293)

وفیها یقول أیضاً:

ماذا عسى المدحُ الطَّهورُ یدیرُ من

 

کأس الثنا بعد الکتاب المــترع

بعد الحوامیم التی بثنائها

 

هَبَطتْ إلیک من المحلِّ الأرفع

والبیت الثانی من قصیدة ابن سینا فی النفس، ومطلعها:

هبطتْ إلیک من المحل الأرفع

 

ورقاءُ ذاتُ تدلّل وتمنّعِ

 (مبارک،د ت،ص 236)

أثر کعب ابن زهیر                                                                          

وأکثر قصیدة من قصائد المدح النبوی التی عورضت هی قصیدة کعب بن زهیر فی مدح الرسول %. ویرجع ذلک إلى أسباب کثیرة؛ منها: أنها قیلت فی رسول الله & أثناء حیاته،وأثاب علیها؛ فمعارضتها تقرّب الشاعر من أن تکون قصیدته مقبولة عند ممدوحه؛ ولأنها قصیدة قدیمة احتفل بها کعب کثیراً؛ فمعارضتها تعطی الشاعر معرفة بالشعر العربی الأصیل، ویفید منها شکلاً وموضوعاً ووزناً وقافیة.

أفاد شاعرنا منها وقال قصیدة فی معارضتها

بدأها بقوله:

ما الطّرْفُ بعدکمُ بالنوم مکحولُ

 

هذا وکَم بیننا من ربعکم میلُ!

ما یمسِک الهُدبُ دمعی حین أذکرکم

 

إلا کما یُمسِک الماءَ الغَرابیلُ

وبعد أن یتغزّل على طریقة کعب، یضیف إلى مقدمته الوعظ وذکر الأماکن المقدسة، و ینتقل إلى المدح على طریقة کعب، فیقول:

إن لم أنلْ عملاً أرجُو النجاةَ فلی

 

من الرسول ِبإذن الله تنْویلُ

ویسهب فی مدحه مضیفاً المعجزات والصنعة التی عرفت فی عصره، حتى إذا وصل إلى الخاتمة، صرّح بمعارضته لکعب فقال:

إن کان کعبٌ بما قد قال ضیفک فی

 

دار النعیم فلی فی الباب تطْفیلُ

وأینَ کابن زهیرٍ لی شذا کلِم

 

رَبیعُها بغمام الغرب مَـــطلولُ

هذه المعارضة مأخوذة من الشکل الشعری لقصیدة کعب، وهی بذلک شکل تقلیدی.  وأمّا ما أضافه الشاعر، فلا یخرج القصیدة عن أساسها الأصلی (محمد سالم،1999م، ص 360).

   هناک أمور تجدر بالإشارة إلیها عند مقارنتنا لهاتین القصیدتین، هی:

أولاً. إن ابن نباتة وعند تخلصه إلى المدح  یتخلص على طریقة کعب؛ فکعب عندما ییأس من کل أحد، یبنی أمله کله على عفو الرسول وعطفه؛ إذ یقول:

وقال کلُّ خلیل کنتُ آمُله

 

لا أُلهینَّک إنی عنک مشغولُ

فقلتُ خلُّوا سبیلی لا أبا لکم

 

فکل ما قدَّرَ الرحمنُ مــفعولُ

نُبِّئْتُ أنَّ رسولَ الله أوْعدنی

 

والعفوُ عند رسول الله مأمولُ

(شیخو،آ د ت،ص 14)

 وقد تخلص ابن نباتة إلى المدح کذلک وقال:

إن لم أنلْ عملاً أرجُو النَّجاةَ فلی

 

من الرسول بإذن الله تنویلُ

 (ابن نباتة،د ت، ص 373)

فهو یأمل النوال من الرسول، ولکن لیس من باب الجزاء، فهو یعترف صراحة بأن لیس لدیه عمل یرجو النجاة به، بل أمله کله مبنی على الرسول ورحمته.

ثانیاً. أخذ الشاعر عن مقدمة کعب (الطرف المکحول) فی قوله:

وما سعادُ غداةَ البین إذ رحلتْ

 

إلا أغَنُّ غَضیضُ الطّرف مکحولُ

نقل ابن نباتة معنى کعب من وصف الحسناء إلى وصف نفسه؛ فحبیبة کعب طرفها مکحول، فی حین أن طرف ابن نباتة لم یکتحل بالنوم. وهنا تبدو الصنعة فی التوریة فی لفظة «میل»؛ إذ ورّى بها عن البعد وأداة الکحل. فافتقدت ألفاظُ کعب فصاحتَها عند ابن نباتة؛ إذ قال:

ما الطّرفُ بعدکم بالنوم مکحولُ

 

هذا وکم بیننا من ربعکم میلُ!

ثالثاً. أخذ ابن نباتة  عبارات کاملةً من قصیدة کعب مثل قوله فی مدح الرسول 9:

حتى أتى عربیّ یُستضاءُ به

 

مُهَنَّدٌ من سیوف الله مسلولُ

 (السابق،ص74)

أخذه ابن نباتة من قول کعب:

إن الرّسولَ لَسیفٌ یُستضاءُ به

 

مهنّدٌ من سیوف الله مسلولُ

 (شیخو،آ د ت، ص 16)

وکذلک قال کعب:

ولا تمُسّک بالعهد الذی زعمت

 

إلا کما یمسک الماءَ الغَرابیلُ

فأخذه ابن نباتة وقال:

ما یُمسک الهُدبُ دمعی حین أذکرکم

 

إلا کما یُمسک الماءَ الغَرابیلُ

وقال کعب:

کانت مواعیدُ عُرقوب لها مثلاً

 

وما مواعیدُها إلا الأباطیلُ

فاقتبسه ابن نباتة وقال:

باتَتْ زخارفُها بالصبر واعدةً

 

وما مواعیدُها إلا الأباطیلُ

 

مفاهیم تراثیة عامة:

قصیدته الرائیة هی خیر ما قال فی المدائح النبویة،  وربما کانت خیر ما فی دیوانه من الشعر الجید. وتمتاز هذه القصیدة بوضوح المعانی و قوة السبک، ولابد أن یکون معاصروه تلقَّوها بکثیر من القبول؛ لأنها بَعث لروعة القدیم. ولننظر کیف یقول:

صحا القلبُ لولا نسمةٌ تتخطّرُ

 

ولمــعةُ بــرق بالـــغضا تتسـعّرُ

وذِکرُ جبین البابلیّة إذ بدا

 

هلالُ الدُّجى والشیءُ بالشیء یَذکُرُ

سقى اللهُ أکنافَ الغَضا سائِلَ الحَیا

 

وإن کـــنتُ أسقی أدمُـــعاً تتــحدّرُ

وعیشاً نضا عنه الزمان بیاضَه

 

وخلَّفـــه فی الرَّأس یَزهو ویَزهَـــرُ

تغیّر ذاک اللونُ معْ مَنْ أحِبُّه

 

ومَـــن ذا الذی یا عَزُّ لا یتـــغَـــیرُ

وکان الصبا لیلاً وکنتُ کحالم

 

فیا أسَفا والشَّیبُ کالصبح یُـسفِرُ

ویُنکرنی لیلى وما خِلْتُ أنّه

 

إذا وَضـــَعَ المــــرءُ العِمـــامَةَ یُنکَرُ

والقارئ یجد فی هذا الشعر العذب کلمات «الغضا»، و«البابلیة»، و«العمامة»،  ویجد کذلک عبارات: «ومن ذا الذی یا عز لایتغیر»، و«صحا القلب». وکل أولئک إشارات إلى معان تحدّث عنها الشعراء الأقدمون (مبارک،د ت،ص 232).

وکلامه فی الشطر الثانی من البیت الأخیر یذکّرنا بخطبة الحجّاج، والبیتِ الذی استشهد به فی خطبته، وهو بیت سحیم بن وثیل:

أنا ابنُ جَلا وطَلّاعُ الثنایا

 

متى أضعِ العِمامة تعرفونی

وقول ابن نباتة:

سقى اللهُ أکنافَ الغضا سائِلَ الحَیا

 

وإن کنتُ أسقی أدمُعاً تتحدّرُ

وعیشاً نضا عنه الزمانُ بیاضَه

 

وخلَّفَه فی الرأس یَزهو ویزْهَرُ

یذکّرنا بقول الشاعر:

سقى اللهُ أیاماً لنا ولیالیاً

 

مَضَینَ فلا یُرْجى لهن طلوعُ

إذ العیشُ صافٍ والأحبّة جیرةٌ

 

جمیعٌ وإذ کلُّ الزمـــان ربــیعُ

 (محمدسالم،1999م،ص 294)

النتائج:

1. استقى الشعر فی عصر الانحطاط مواضیعه وأسالیبه من التراث؛

2. کان استقاؤه من التراث تقلیداً بحتاً ومماشاته للواقع تکلفاً؛

3. أضاف هذا الشعر على التراث محسنات بدیعیة ومصطلحات لا تصلح أن تکون مادة للشعر؛

4. ضعف الشعر بذلک ولم یتمکن من الإبداع؛

5. أخذ ابن نباتة من التراث معنى واقتباساً وصبغه بصبغة العصر؛

6. کان الحظ الأوفر للمتنبی وأبی نؤاس فی أخذه الکثیر الکثیر منهما؛

7. أما فی البدیعیات، فقد أخذ من حسّان بن ثابت وکعب بن زهیر؛

8. هناک مفاهیم تراثیة عامة فی شعره تداولها الشعراء الأقدمون؛

9. التصویر الفنی عنده أضعف بکثیر مما کان علیه فی التراث؛

10.  للتعویض عن ذلک استخدم البدیع والمصطلحات العلمیة ذریعة للتغطیة على ذلک؛

11.  للتَّکرار وقع مسموع فی شعره؛ سواء اللفظی أو المعنوی.

. ابن نباتة، محمد بن محمد. (د ت). دیوان. بیروت: دار إحیاء التراث العربی.

2. أبو تمّام، حبیب بن أوس. (2000م). دیوان أبی تمّام. (تحقیق إیمان السباعی). (ج 1). (ط 1). بیروت: مؤسسة الأعلمی للمطبوعات.

3.  الأیوبی، یاسین.  (1995م). آفاق الشعر العربی فی العصر المملوکی. (ط 1). طرابلس:د. ن.

4. باشا، عمر موسی. (1999م). تاریخ الأدب العربی: العصر المملوکی. بیروت: دار الفکر المعاصر.

5.  البرقوقی،عبدالرحمن. (د ت). شرح دیوان المتنبی.  (ج 1). بیروت: دار الکتاب العربی.

6. البستانی، بطروس. (د ت). أدباء العرب. (ج 3).  بیروت: دار الجیل.

7.  الخنساء، بنت عمرو. (1993م). دیوان. (شرح أبی العباس ثعلب). (ط 1). بیروت: دار الکتاب العربی.

8. الرکابی، جودت. (1996م). الأدب العربی من الانحدار إلى الازدهار. بیروت: دار الفکر المعاصر.

9. شیخو، لوئیس. (آ د ت). المجانی الحدیثة. (ج 2). (ط 3). بیروت: دار المشرق.

10. ـــــــــــــــــــــــــــ. (ب د ت). المجانی الحدیثة. (ج 3). (ط 3). بیروت: دار المشرق

11. ضیف، شوقی. (د ت). تاریخ الأدب العربی (عصر الدول والإمارات). (ط 3). مصر: دار المعارف.

12. طرفة، ابن العبد. (1994م). دیوان. (شرح سعد الضاوی). (ط 1). بیروت: دار الکتاب العربی.

13. الفاخوری، حنا. (1989م)، دیوان امرئ القیس. (ط 1). بیروت: دار الجیل.

14. العکبری، ابو البقاء. (آ د ت). شرح دیوان المتنبی. (ج 3). بیروت: دار المعرفة.

15. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ . (ب د ت). شرح دیوان المتنبی. (ج 4). بیروت: دار المعرفة.

16. مبارک، زکی. (د ت). المدائح النبویة فی الأدب العربی. القاهرة: دار الکتاب العربی للطباعة والنشر.

17. محمد، محمود سالم. (1999م). المدائح النبویة حتى نهایة العصر المملوکی. بیروت: دار الفکر المعاصر.

18. ‌یوسف، خالد إبراهیم. (2003م). الشعر العربی أیام الممالیک. (ط 1). بیروت:دار النهضة العربیة.