مظاهر المقاومة فی شعر مظفّر النواب

نوع المستند: المقالة الأصلية

المؤلفون

1 دانشیار رشته زبان و ادبیات عربی، دانشگاه «شهید چمران» ـ اهواز.

2 دانشجوی کارشناسی ارشد رشتة زبان و ادبیات عربی، دانشگاه «شهید چمران» ـ اهواز

المستخلص

لقد غلبت النزعة السیاسیة بطابع أدب المقاومة على شعر بعض الشعراء المعاصرین حتى عُرفوا بشعراء المقاومة. مظفّر النوّاب ــ الشاعر العراقی المعاصر ــ  أحد هؤلاء. ترعرع النوّاب فی عائلة عراقیة شیعیة عریقة ووجیهة، ورث منها الأدب والموسیقى والنزعة السیاسیة المعارضة ضد الظلم والاستعمار، إضافة إلى الانتماءات الشیعیة بطابعها الثوری التی تتمحور حول الإمام علی وتضحیات الإمام الحسین 3.
انتمى النواب إلى الحزب الشیوعی الذی کانت شعاراته تقترب من أهداف النوّاب آنذاک. فجاء شعره متناسقاً مع انتماءاته وتطلّعاته نحو العدالة والحریة ونبذ الظلم والفساد. تعرّض النواب إلى السجن والتعذیب عدّة مرّات؛ فاضطُرّ إلى الخروج من العراق والاغتراب فی بلدان مختلفة.
أنشد النواب شعره بالعامّیّة والفصحى، لکنّه مال إلى الفصحى بعد احتلال إسرائیل لفلسطین وهزیمة العرب أمامه؛ فانطبع شعره بالطابع الثوری وأدب المقاومة، حیث یوصف بـ«شاعر فلسطین».
یوجّه النوّاب هجاءً حادّاً ونقداً لاذعاً ــ فی غالبیة الأحیان ــ إلى القادة والحکومات العربیة، وخصوصاً دول الخلیج  الفارسی، لتواکلهم وتقاعسهم أمام قضیة فلسطین، والأوضاع السّیّئة فی البلاد العربیة، مما أدّى إلى منع شعره فی هذه البلاد. وفی المقابل، شعره مفعم بالإشادة بالثّوّار والفدائیین والشهداء، والدعوة إلى انتهاج أسلوبهم فی المقاومة المسلّحة من أجل الحریة والعدالة، وکذلک دحر الاحتلال ومواجهة الاستعمار. 
نحاول فی هذا البحث دراسة مظاهر أدب المقاومة فی شعره.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

Resistance Manifestations in Mozafar Al Nawwab’s Poems

المؤلفون [English]

  • Hasan Dadkhah 1
  • Naser Tabe` Jabery 2
1 Associate Professor, Department of Arabic Language and Literature, University of Shahid Chamran Ahwaz
2 ** M.A student- Arabic Language and Literature, University of Shahid Chamran Ahwaz; Chamran Ahwaz
المستخلص [English]

 
A mixture of political views and resistance literature is so visible in the poems of some contemporary Arab poets that they are known as resistance poets. Mozafar Al Nawwab, the contemporary Iraqi poet, is one of them. Nawwab grew up in a noble and gentle Shia family in Iraq. From his family, he inherited an interest in literature and music and also political views to resist tyranny and colonialism. Also, he was influenced by revolutionary Shia beliefs which are based on Imam Ali’s views and the devotions of Imam Hussein. In his youth, he became a follower of Communism because he found Communism close to his ideals at that time. Therefore, his poem corresponded with his aims and ideals to reach equality and freedom and to end oppression. Nawwab was jailed and tortured several times and was forced to emigrate from Iraq to different countries.
The language of Nawwab’s poems is colloquial and fluent, but after the defeat of Arab countries by Israel and the occupation of Palestine, his poems were influenced by revolutionary views and resistance literature. This influence was to such an extent that he was called Palestine poet. Nawwab sharply criticizes Arab leaders and governments- especially Gulf countries – for their failure to deal with Palestine occupation and the disorders in Arab countries. Such criticisms led to his works being banned in these countries. On the other hand, his poems are full of admiration and praise for revolutionaries, devotees, and martyrs. He calls for following martyrs and resisting enemies to reach freedom and equality. He calls for defeating the occupiers and resisting colonial powers. In this study, we intend to examine the manifestations of resistance literature.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Contemporary Arabic literature- Resistance literature- Political literature- Mozafor Al Nawwab

هذه الوظیفة فرصة الاهتمام والاعتناء ببعض الأشخاص الموهوبین من ذوی القدرات والاختصاصات الفنیة والموسیقیة.

وفی عام 1963م اضطُرّ للهرب من العراق بعد اشتداد الصراع السیاسى بین القومیین والشیوعیین، وهما القوّتان السیاسیتان الرئیسیتان فی البلاد آنذاک، مما أدى إلى تعرّض الشیوعیین لمزید من الضغوط والمحاکمات من قبل السلطة.

وکان هروبه إلى إیران قد تم عن طریق البصرة عبر بساتین النخیل المتاخمة للحدود مع إیران. وقصة الهروب تلک قصة دراماتیکیة تخلّلتها أحداث فی منتهى الغرابة والإثارة، وهی التی یشیر إلى بعضها بشیء من التفصیل فی قصیدته المطولة «وتریات لیلیة». لقد احتضنه الفلاحون فی قرى الأهواز، وأخفوه وضمّدوا جراحه وساعدوه فی التوجّه إلى العاصمة طهران فی طریقه إلى روسیا، لکنه فشل فی عبور الحدود الإیرانیة ــ الروسیة؛ فأُلقی القبض علیه فی قریة قریبة من الحدود اسمها «أستارا»، وأعید إلى طهران. وهناک أخضع لتعذیب جسدی ونفسی شدیدین على أیدی جهاز الأمن الإیرانی (السافاک). وهو یشیر إلى ذلک «فی الوتریات اللیلیة»، حیث یقول:

فی طهران وقفتُ أمام الغول/ تناوبنـی بالسوط وبالأحذیة الضخمة عشرةُ جلّادین/ و کان کبیر الجلّادین له عینان کبیتـى نمل أبیض مطفأتینِ/ و شعر خنازیر ینبت من منخاریه/ و فی شفتیه مخاطٌ من کلمات کان یقطرها / فی أذنیَّ/ و یسألنی: من أنتَ؟/ خجلت أقول له: قاومت الاستعمار، فشرّدنـی وطنـی (النواب، 1996م، ص 497ــ498).

وفی 28/12/1963 سلّمته السلطات الإیرانیة إلى العراق هو ومجموعة من العراقیین الهاربین. وبعد أیام بدأت السلطات فی البصرة بتسفیر الموقوفین إلى بغداد، وهناک قدم النواب إلى المحکمة العسکریة العرفیة، فطلب المدعی العام العسکری الحکم علیه بالإعدام، إلا أن مساعی أهله وأقاربه أدّت إلى تخفیف الأمر إلى حدّ ما؛ فحکموا علیه بالسجن المؤبّد. وبعد انتهاء الجلسة، أصدروا بحقّه حکماً بالسجن ثلاث سنوات، إضافة إلى المؤبّد بسبب قصیدته الشعبیة الشهیرة «البراءة».

وبعد أن صدرت بحقه تلک الأحکام القاسیة، نقل إلى سجن «نقرة السلمان»، وهو سجن صحراوی بعید جدّاً وسیّء الصیت یقع فی عمق الصحراء الجنوبیة الغربیة من العراق، قرب الحدود السعودیة. وبعد بقائه هناک فترة من الزمن، تم نقله إلى سجن «الحلّة»، وهو السجن المرکزی لمحافظة الحلة الواقعة جنوب بغداد.

وفی هذا السجن بدأ النواب التخطیط لعملیة الهروب الکبرى التی أحدثت ضجة فی عموم البلاد فی ذلک الوقت. وقد نجحت العملیة، واستطاع الانفلات من السجن هو ومجموعة من السجناء من ذوی الأحکام الثقیلة. وکان ذلک فی عام 1967م.

وبعد هروبه من السجن توجه إلى بغداد، وبقی مختفیاً فیها ستة أشهر؛ ثم توجه إلى الأهوار فی الجنوب، حیث انطلق الکفاح المسلح فی الریف، وعاش مع الفلاحین فی منطقتی «الغرّاف» و«الحی» التابعتین لریف «الکوت» ما یقارب سنة (جیدة، 1980م، ص 193).

وبعد عام 1968 م صدر عفو عام عن الهاربین؛ فرجع إلى سلک التعلیم فی بغداد، وعُیّن فی حىّ المنصور، وهو من الأحیاء الراقیة فی العاصمة.

ثم ما لبثت أن حصلت موجة من الاعتقالات فی صفوف الشیوعیین بعد قیامهم بعملیات اغتیال، شملت عدداً من الشیوعیین الذین تعاونوا مع السلطة الحکومیة؛ فتم اعتقاله فی تلک الحملة إلاّ أن جهود السید على صالح السعدی ــ وهو من السیاسیین القدامى ــ قد أثمرت فی إطلاق سراحه، فأقنعهم بالسماح له بالسفر، بعد أن عرض النواب بأنه یرید السفر إلى بیروت للإشراف على طبع دیوانه هناک. فسافر إلى بیروت، وبقی فیها ستة أشهر. وبقى فی دمشق فترة غیر قصیرة؛ ثم سافر إلى القاهرة ومنها إلى إریتریا، حیث بقی هناک بضعة أشهر فی معایشة واقعیة مع ثوّار إرتیریا؛ ثم سافر إلى ظفار وأقام فیها ما یقارب ثلاثة أسابیع اطّلع خلالها على واقع الثورة التـى کانت مندلعة آنذاک فی مناطق ظفار وساحل عُمان. ثم توجه إلى القاهرة وبقی فیها سنة ونصف سنة، وفیما بعد عاد إلى بیروت، حیث أقام فیها ما یقارب سنة. ومن ثم سافر إلى دمشق مرة أخرى عام 1973ــ 1974م، ومن سوریا دخل العراق سرّاً من المنطقة الشمالیة، وبقی داخل العراق أربعة أشهر.

وعندما عاد إلى بیروت عن طریق دمشق، وجد أن جمیع لوحاته وأوراقه ووثائقه قد سُرقت مع باقـی أثاث شقّته، فلم یکد یستقرّ فی بیروت حتى سافر إلى الیونان عام 1976م (المصدر نفسه، ص 27).

وخلال تلک الحرکة شبه الدائمة والسفرات الحرّة لمختلف الاتجاهات، بدأ النواب بالمیل نحو التفکیر المستقل الحرّ والابتعاد عن الالتزامات الحزبیة والتنظیمیة، وبدأ بالانفکاک التدریجى عن الحزب الشیوعى معزِّزاً فی نفس الوقت أسلوبه فی النضال والممارسة الثوریة انطلاقاً من آرائه الخاصة ورأیه المستقلّ ووجهة نظره الحرة فی قضایا السیاسة والوطن والمجتمع؛ لذلک فهو لم یتقاعد، بل استمر مکرِّساً حیاته وشعره ومواقفه لخدمة قضایا شعبه ووطنه.

و فی عام 1983م زار الجزائر، وأقام فیها أمسیات شعریة حظیت باهتمام الجزائریین، وکان لها صدى واسعاً فی أوساط الجمهور هناک. ثم استقر فی لیبیا محاطاً بتکریم استثنائى واهتمام بالغ ومحبة صادقة من الشعب العربـی اللیبـی على جمیع المستویات. وخلال ذلک وُجّهت له دعوة لزیارة أمریکا اللاتینیة؛ فسافر إلى فنزویلا والبرازیل والتشیلى.

وفی سنة 1987م وُجّهت له دعوة لزیارة السودان، وهناک کان برعایة وضیافة شعب السودان وشبابه المثقف، حیث أقام أکثر من ندوة کان الجمهور یحرص على الالتقاء به والاستماع إلیه بإصغاء ومحبة.

وأما عن وضع النواب الآن، فتشیر الأخبار التی استقصیناها من الصحف والمجلات ووکالات الأنباء على النت تشیر إلى أنه قد حطّ رحاله أخیراً متعباً منهکاً مفعماً بالحنین إلى الوطن، فی العراق الأم، بعد ما کان متنقّلاً طیلة حیاته لا یستقر له ترحال. ولسان حاله فی شعره یقول:

«وآهِ من العمرِ بین الفنادق لا یستریحْ/ أرِحنـى قلیلاً/ فإنّـى بدهرى جریحْ » (المصدر نفسه، ص 67 ).

یمرّ مظفر النواب هذه الأیّام بمرحلة الشیخوخة، ویعانی من الوحدة والعزلة والاکتئاب. ثم إنّه لا زال یتصارع مع أمراض مختلفة بسبب التقدم فی العمر، ومن أهمّها مرض البارکنسون الذی یجعل المریض یعانی من الخرف الشیخوخی والنسیان؛ وکذلک اضطرابات عصبیّة تؤثر على الحرکات وخاصة التکلّم (http://ar.wikipedia.org/wiki). و یشیر بعض الذین لهم معرفة أو صلة به أنه لیس فی ظروف جیدة معیشیاً (سمحان، 2011م ، ص 90)، وهذا ما یتوقع فی عصرنا هذا لمن یقارع السلطات ویمتهن التوعیة کمهنة طوال حیاته.

 

اتجاهات النواب وانتماءاته وعلاقتها بشعره السیاسی

یقول مظفر نفسه عن أصول العوامل المؤثرة على حیاته السیاسیة والأدبیة أن جدّه کان یقرأ له قصائده السیاسیة عندما کان یرجع من المدرسة فی طفولته، ویطلب منه أن یکررها من بعده وکانا یغنّیان معاً ( 56p،Hassan, 2003)؛ ثم یقول عن نشأته فی صغره:

لقد نشأت فی منزل مسیس، وسمعت الکثیر عن البریطانیین والمنفى. وکان أول نشاط لی فی السیاسة مشارکتی فی انتفاضة (ثورة ) 1948 ضد معاهدة بورتسموث (Portsmouth)، وکنت فی المدرسة الثانویة. خاف والدی على سلامتی. وأنا سببت لهم الکثیر من المتاعب بسبب نشاطاتی السیاسیة. کنت أهرب من المدرسة للمشارکة فی المظاهرات، وکانوا یبجثون عنی فی مراکز الشرطة والمستشفیات. کانت الحکومة أغلقت المدارس لوقف المظاهرات؛ لذلک بدأنا نجتمع فی منزلنا. کان والدی ذا موقف تقدمی جدّاً ولم یعترض. سمح لی أن  أفعل ما یُریحنی (المصدر نفسه).

إذا عدنا إلى فترة دراسة النواب، سنکتشف أنها کانت ذات أثر کبیر على حیاته السیاسیة والاجتماعیة. تلک التی یذکرها النواب أنها کانت مرحلة صاخبة وحادّة فی بغداد، بل فی العراق بشکل عام، وهی تترکز حول احتلال فلسطین، وأن بغداد کانت تقوم وتقعد عندما یقتل فلسطینی، وتقلب الدنیا وتخرج المظاهرات إلى الشوارع، لکنّه یقول عن مشارکته آنذاک فی المظاهرات: «کنت أتظاهر لمجرد أن رفاقی الطلبة کانوا یقاتلون، کان لابد من مشارکتهم» (علی، 2003م، 117ــ118) ثم تستمر الحال هذه معه فی فترة الکلیة، أی دراسة الجامعیة والتی شکلت نقطة إنطلاق  إلى إرتباطه بالحزب الشیوعی بالعراق حیث یقول عنها:«فی زمن الکلیة وارتباطی بالحزب الشیوعی، خرجت إلى الحیاة الاجتماعیة» (الحبیب، 1995م، ص 86).

کان أول اعتقال لمظفر النواب خلال السنوات الدراسیة فی الکلیة، حیث اعتقل أثناء إحدى المظاهرات، وفُصل من الدراسة؛ وبعد شهرین عاد إلى الدراسة، وقد حکم علیه فی المجلس العسکری الأول آنذاک ( أیام الحکم الملکی) بخمس سنوات مع وقت التنفیذ. کذلک شارک فی المظاهرات التی قادتها الأحزاب السیاسیة والتی أدت إلى ثورة 14 تموز ووصول عبدالکریم قاسم إلى الحکم (عزیزی بنی طرف، 2001 م، ص95).

نحن نتکلم إذن عن مرحلة نضج مظفر النواب ودخوله إلى الواقع السیاسی والاجتماعی وخصوصاً فترة الخمسینیات من القرن العشرین التی حفلت بتطورات وحوادث کثیرة، کان لها أن تترک أثراً حادّاً على الأدیب أو الناشط السیاسی أیّاً کان. یقول النواب عن تلک الفترة:

أعتقد أن فترة الخمسینات وما بعدها کانت مرحلة هائلة، حتى صعود الأنظمة الفاشیة فی المنطقة. تلک المرحلة انطوت على زخم هائل للتحویل والتطویر، وهی قطعت وذبحت بحدّة. لا تزال تلک المرحلة تعیش فیّ ولم تضع کما قد یکون حصل لبعض الناس. ولذلک لا یزال عندی العنفوان السابق للکتابة عن الأحداث التی تحصل. خذ مثلاً أحداث الأرض المحتلة، فهی لا تزال تشغلنی حقیقة. وکذلک أی حدث فی العراق أو فی المنطقة وفی العالم؛ أیّ حدث حقیقی له أبعاد إنسانیة (الحبیب، 2011 م، ص 84).

إذن، الهمّ الإنسانی یدفع النواب فی شعره إلى اتجاه خاص یتجلّى فی نقده اللاذع للذین یراهم مسؤولین أمام أوضاع الإنسان المضطهد. والمصائب التی تحلّ فی بلد أو شعب من الشعوب یعتبرها النواب مصائبه دون النظر إلى دین ذلک الشعب أو مذهبه أو عرقه. وهذا ما یؤکده النواب لنا فی أحد الحوارات، حیث یقول:

صار الإنسان هو ما یُثیرنی أکثر... الإنسان بمختلف تنوّعاته واتجاهاته وحیثیاته ومصیره... موت الکثیرین من أصدقائی وأقاربی أَحدَث فیّ تطوّراً عمیقاً...  وجعلنی أکثر قرباً من آلام الإنسان ومتاعبه.. حتى أولئک الذین جعلتهم الظروفُ سیّئین... إذن قناعتی الإنسانیة هی الوقوف مع الإنسان المظلوم المضطهد... موقفی هذا بعیداً عن الأیدیولوجیا أیّ بعد من الأیدیولوجیا. .. قناعاتی أعبّر عنها الآن بعیداً عن الالتزام بأی تنظیم...  (علی، 2003م، 130 ــ 131).

مظاهر المقاومة فی شعر النوّاب

1. الوطن والوطنیة

إن الوطن لدى مظفر النواب لا ینحصر بوطنه العراق مسقط رأسه. صحیح أن عشق العراق یعشعش فی خبایا وجوده، ویُبکیه بین الحین والآخر، وقد لاقى الأمرَّین من أجله قبل هروبه منه تغمره العبرات والحسرة، إلاّ أن شعره ــ وکما أشرنا سابقاً ــ یُظهر معنى الوطنیة لدیه بشکل آخر. یتجلّى هذا الأمر مثلاً فی قصیدته الشهیرة «وتریات لیلیة» حیث یتکلم ــ وهو یخاطب الوطن ــ حول حزنه المتصاعد فی الغربة بشأن الوضع فی بلاده، حیث یقول:

یا غرباءَ الناس! بلادی کصنادیق الشای مهرّبة

أبکیک بلادی.. أبکیک بحجر الغرباء

و کل الحزن لدى الغرباء مذلّة

إلامَ ستبقی یا وطنی ناقلةً للنفط

مدهّنةً بسُخام الأحزان وأعلام الدول الکبرى

و نموت مذلّة؟! (النواب، 1996م، ص 471 ــ 472).

یخاطب النواب ــ وکما یبدو ــ الناس فی بلاد المهجر باعتبارهم غرباء عن وطنه العربی أو الإسلامی، ویتکلم معهم حول وطنه الذی صار کصنادیق الشای المهرّبة، لا أمن ولا استقرار فیه. ثمّ یغیر المخاطب لیوجّه کلامه مباشرة إلى وطنه لیسأله إلى متى سیبقى ناقلة للنفط، تعلوه أعلام الدول الکبرى ویغمره الحزن والألم. من الواضح أن أعلام الدول الکبرى التی ربما تعنی تدخلاتهم فی شؤون البلاد العربیة والإسلامیة لا تنحصر ببلد عربی دون الآخر، بل هی ظاهرة ترتبط بغالبیة الدول العربیة. ثمّ حین یکتب الکتّاب والصحفیون عن شعر مظفر، یعتبرونه شاعرهم ویذعنون بأن شعره هو تعبیر عن قضایاهم وانکساراتهم، وأنه یمثّل کل شرائح المجتمع باختلاف بیئاته وجغرافیته، وهو صوت الوطن الثوری ینتقل مع البرق من شرق الوطن إلى غربه (عبدالقادر، 2011 م،ص67).

 

2. دفاعه عن الشعب والطبقات الفقیرة

إن الشعوب وخاصّةً الطبقات الضعیفة والفقیرة محور الدفاع وفی نفس الوقت باعث الهموم عند مظفر النواب. فإن هجا وإن شتم وإن سخر من أحد أو حکومة أو تیّار، فمن أجل هولاء. لقد تکلمنا سالفاً عن نظرة النواب فی أدبه السیاسی إلى الناس والشعوب وانتمائه إلیهم، ونعود مرة أخرى لنقول: إن الفکرة الأساسیة لدى النواب ــ کما یعتقد بعض ــ هی إعطاء دور قیادی ولائق للطبقة الثوریة المسحوقة والکادحة، ووصولها إلى مواقع السلطة، بحیث إنه الضرورة الفاعلة الوحیدة التی تقود إلى ملکوت الحرّیّة التی ینشدها النواب (حسن، 2009 م،ص 54)؛ فلذلک یصل الحال به إلى أن یقسم بالشعب قائلاً:

«أقسم بالشعب وبالأیام الصعبة قاطبة

لیقاتلهم حتى یصل المرکب ثانیة..

أو یهلک منتصراً » (النواب ، 1996م، ص 126).

فهو حین یتکلم عن کِفاح أحد أبطاله قوى الشرّ والفساد، یقسم بالشعب؛ لأنّ الشعب عنده یحمل عبء المقاومة والثورة حتى یتخلص من آلامه ومعاناته. فثنائیة النواب فی دفاعه عن الطبقات المقهورة هی ثنائیة الشعب والثورة، حیث نرى هذه الثنائیة ظاهرة فی غالبیة أشعاره:

«مغرم قلبی بأن یبقى مع الناس

وإن عذّبه القرب

وغطّى وجهه النسیان مخموراً

على الآخر بالنسیان

ما أصعب سکراً مطلقاً بالنار فی کفّ الرماد!

دائر قلبی مع الأیام والثوّار والعشاق

لا یعرف طعماً للرقاد

وحدودی .. کلّ إنسان یعانی غربة

حتى أرى غربة عادت إلى غربتها» (المصدر نفسه، ص 211) .

 

3.  الثورة والکفاح المسلح

«ما یؤخَذ بالقوّة لا یُستَرجع إلاّ بالقوّة

بالإرهاب

بقطع اللّوز الصهیونیة» (المصدر نفسه، ص 239).

هکذا ینظر النّواب إلى المقاومة ودورها فی الحیاة، وخاصّة إلى قضیة فلسطین التی تشکل لدى النّواب وشعراء المقاومة والشعوب العربیة والإسلامیة القاعدة الأساسیة والنبض والشریان. ورغم أنّ أدب المقاومة لا ینحصر بقضیة فلسطین، إلاّ أنها ومنذ حدوثها کانت ولا تزال تغذّی هذا الأدب بما أضفتْه علیه من مفاهیم وألفاظ وأسالیب أدبیة خاصّة.

إن المقاومة لدى النواب ــ سواء أکانت ضد المستعمرین والاحتلال، أم فی وجه الاستبداد والظلم والفساد الداخلی فی شتّى أنحاء العالم ــ تتمثل بالثورة المسلّحة والکاسحة التی تقلع الشرّ من جذوره وبقوّة، وتزرع محلّه الخیر والعدالة الإنسانیة. فهو لا یرى للحلّ السلمی أو المفاوضات أو الصفقات محلاً من الإعراب فی الظروف الراهنة:

«تنفجر الخزانات

و تنفجر الصالات

و ینفجر الحلّ السِّلمیّ» (المصدر نفسه، ص 10).

فنراه یخاطب فی إحدى قصائده أمَّه موضّحاً لها قضیة الشعب العربی قائلاً:

«تعثّر صوت أمّی واعترى کلماتها الشَّللُ

و قالت لی: قضیّتنا وغصّت بالدموع

فقلت: یا أمّی!  قضیّتنا الدمار

أو التراب الربّ لا وسط ولا نحل...

... قضیتنا سلام بالسلاح

فثمّ سلم حفرة وسلامنا جبل

و أن العنف باب الأبجدیة

فی زمان عهره دول» (المصدر نفسه، ص 90 ــ92).

فالسلام مع المحتلّ مرفوض بالکامل لدى النّواب؛ ولذلک ینصح الوفود العربیة المفاوِضة مع إسرائیل أن ترسل السّکّین إلى المفاوضات بدل ذهابها؛ لأنه مسلخ الشعوب المظلومة:

«قبیل ذهابکم للمسلخ الدولی وفداً

أرسلوا السّکّین وفداً إنها أمل

سیسمع صوتها

و تشقّ درباً للرجوع وینتهی الخطل» (المصدر نفسه، ص 90).

و یقول فی موقع آخر ناصحاً الشعوب العربیة بشأن الاتّحاد حول العمل المسلّح لدحر الاحتلال:

«أیها الوطن المبتلى بالقیادات خنثى ومسترجلة

 نفّذ المهزلة

والتحم واقتحم بیدٍ قد بَرَتْها البنادق

عن وحشةٍ جوعها یبتسم

إن هذی یداً تبدأ الخیر من طلقة وبها السمّ

أطبقوا وحدة البندقیة

وحدة أعدائکم تنهزم» (المصدر نفسه، ص 543).     

یدعو مظفر النّواب دائماً أبطاله من الثوّار والمجاهدین إلى الأعمال الفدائیة المسلّحة ضد المستعمِرین والمحتلّین، وکذلک ضدّ الاستبداد والظلم الداخلی. فترى غالبیة أبطاله هم من بین الذین قاموا بأعمال کهذه واستُشهدوا، أو اولئک الذین یصف بطولاتهم فی المقاومة المسلّحة، وقد لا یکونون موجودین حقیقة، بل اصطنعهم متخیِّلاً إیاهم لیکونوا أسوة للشعوب المضطهدة.

عبدالله الإرهابی إحدى هذه الشخصیات المختلَقة التی یتکلّم معها النواب، وکأنه سلیله فی خلواته أو تلمیذه؛ فیعلّمه أسرار المقاومة المسلّحة، ویعرّفه بطبیعة قوى الشرّ بالعالم والمنطقة.

قصیدة عبدالله الإرهابی کلها تحریض علی القیام بالأعمال المسلّحة لنیل الکرامة المستلبة أو تحریر شعب أعزل أو دکّ طغاة فاسدین فی البلاد العربیة. یقول فی أحد مقاطعها:

«سکّینک.. احذر أن تتدجّن للمطبخ !

یا عبدالله أشحذها !

نفّذها تنفیذاً ! نفّذها

أصبح ممنوعاً أن تُستَشهد

أو تدفع جیبک عند حدود الجیران وتُستَشهد

أیّهما إسرائیل

الخبز علیه علامة إسرائیل

حبّات الرّزّ علیها إسرائیل

المسجد والخمّارة والصندوق القومی لتحریر القدس

بداخله إسرائیل

و أنت اذا لم تفهم.. لم تتعلم یا عبدالله

تمتصّک إسرائیل» (المصدر نفسه، ص 232).

ویقول له فی مکان آخر مؤیساً إیاه من الاعتماد على الدول العربیة الصامتة؛ لأن الوقت تأخّر کثیراً، وکل دقیقة تأخیر عن المقاومة المسلّحة تعتبر إتاحة مجال أکثر لمجازر ومذابح أکثر بحق الأبریاء العزّل:

«أتمّ الصمت العربی ولیمتنا الکبرى

سقطت لقمة رزّ من فمهم فیها الأسنان

تدحرجت اللقمة حتى قلبک فی الغربة وابتسمت

أقسم عبدالله بها تبدأ توّاً بالثأر

و کل دقیقةِ تأخیر مذبحة أخرى

أسنِد کُوعَک للکوّة یا عبدالله 

أسنِد کوعک للکوّة

مُدّ الرشاشة فی الفجر الشاحب

لا تتأخر ! عدّاد القلب وعدّاد القنبلة الموقوتة متّفقان

و وعی السّبّابة قد بلغ النار

و أیام التاریخ تُقبّل راحتک الیسرى

ضع متراس الشّکّ أمام ثُمالة أیامک

والألم اللیلی

وخذ حصّة حزن فی قلبک لا تسمع إلا دمک الناری». (المصدر نفسه. ص 229 ــ 230).

کما أشرنا سابقاً، إن أدب المقاومة والثورة لا یؤطَّر فقط فی إطار مواجهة الاستعمار أو الاحتلال، فإنّه أدب التطلّع إلى الحریة والعدالة والکرامة الإنسانیة بشکل عام، وهذه الأمور قد تکون مسلوبة أو مسحوقة من قِبل الحکام الجائرین أکثر من الأجانب. عندئذ یکون الأدب الذی یتناول هذه التطلّعات والمطالبات أیضاً أدب مقاومة؛ ذلک، لأنّ على الإنسان مقاومة کلّ عمل یقلّل من شأن الإنسان وکرامته. حینما یدخل شعر النواب فی هذا الإطار الداخلی، لا یکون دائماً أدب ثورة مسلّحة، بل هو ینطبع حینذاک بطابع الثورة فقط دون الإشارة إلى السلاح. فمثلاً نراه یقول فی قصیدة «الأساطیل»:

«أیها الجمع صه !

لا تصفّق لأنظمة غائبة

ما لها تتثائب هذی الجماهیر

تهتف وهی منوّمة

زلزلی.. واکفهرّی.. اکفهرّی !

اکفهرّی یا أجمل من أمّة غاضبة !

امسحیهم فهم حاکمون بغایا بأفواههم !

والشریف الشریف شهامته سالبة

اُرکُلیهم فأقدارهم یرکلون !

وأقدارنا القوّة الضّاربة» (السابق، ص 31 ــ 32).

وطبعاً مهما کان شعر النواب الثوری، لم یشر فیه إلى السلاح، إلّا أنه لا یخلو فی غالبیة الأحیان من العنف والحدّة والدعوة إلى مقارعة الطغاة. قد یصرّح أنه لیست هذه البلاد ساحة حرب بین الشعوب، لکنّه یقصد من هذا التلمیح اتّحاد الشعوب لإزالة الطغاة المستبدّین وإزاحتهم بقوّة:

«لیس هنا ساحة الحرب

بل ساحة الالتحام لدکّ الطغاة

و تصفیة لدکّ بقایا عروش

توسخ فی نفسها خائفة...

... جاء یوم الجماهیر ما أخطأت إنها لمقادیرها زاحفة

لیس واعداً على ذمّة الدهر

غیر الجماهیر والعبقریات والعاصفة

مرحباً أیها العاصفة !

  مرحباً.. سیقوم من الجرح أکثر عافیة وطنی

بجراحاته النازفة» (المصدر نفسه، ص 24 ــ 25).

    

4. النقد والهجاء السیاسیین

یشکّل النقد وخصوصاً الهجاء سمة بارزة ومنتشرة فی شعر النواب بشکل عام، فالمتابع لشعره یرى هذا الأمر واضحاً فی السواد الأعظم من شعره. فهو شاعر سیاسی یدعو إلى المقاومة والثورة والکفاح من أجل دحر الظلم والفساد. فلیس غریباً أن نجد النقد اللاذع وغیر اللاذع بوفرة فی دیوان شاعرٍ یحمّل السلطات السیاسیة مسؤولیة الاوضاع المأساویة للوطن العربی. نحن نتفق مع تقسیم الهجاء إلى قسمین (ذاتی وموضوعی) والذی أبداه بعض الأدباء کالدکتور سیاحی، حیث یقول: «الهجاء الذاتی لا یعدّ من الفنون الأدبیة التی لها صلة بالأدب الملتزم؛ لأنّ الشاعر یهجو الآخرین لحساب مصلحته الشخصیة الدنیئة، وأما الهجاء الموضوعی، فیهجو الشاعر الآخرین لحساب قضیة تهمّ الأمة الإسلامیة والإنسانیة بأسرها» (سیاحی، 1389 هـ. ش، ص 60)؛ لأنّنا نعتقد أن الهجاء الذی یعتبر نقداً إنّما یعتبر ذا قیمة عندما یکون ملتزماً بقضیة عامّة تخدم الإنسانیة جمعاء، أو تنال من قوى الشّرّ فی العالم. لکنّ المشکلة الأساسیة فی الهجاء بشکل عام، وعند مظفر النواب بشکل خاص، هی أنه لا یراعی فی کثیر من الأحیان المبدأ أو الأصل القائل بأنّه یشترط فی الهجاء أن تکون المعایب التی یهجو بها الشاعر المهجوَّ معایب حقیقیة عند المهجوّ وتُؤخذ علیه (داد، 1387هـ. ش، ص 535 )

 

4ــ 1ــ الاستبداد والقمع وفقدان الحریة فی البلدان العربیة

أحد أهم العوامل والأسباب التی أدّت إلى اغتراب النواب وتشرّده فی البلاد العربیة وخصوصاً هجرته من وطنه الأمّ، العراق، هو الاستبداد والقمع المفرط وفقدان الحریات الأساسیة. فهو أینما یلتفت وحیثما یذهب، یجد المراقبة والکبت والمخبرین:

«فی کلّ زقاق أجد الأزلام أمامی

أصبحتُ أحاذر حتى الهاتف

حتى الحیطان وحتى الأطفال

أقیء لهذا الأسلوب الفجّ

و فی بلد عربی کان مجرد مکتوب من أمّی

یتأخّر فی أروقة الدولة شهرین قمریین» (النواب، 1996م، ص 479 ــ 480).

واضح جدّاً أن شخصیة کمظفر النواب الذی یمتلک تلک الرؤی والأفکار التی تعرّفنا علیها لا یطیق أبداً هذه الأجواء. فهو یرید أن یتکلّم بحریة وینتقد ویصرخ بوجه الظلم والفساد، ویرفض الذل فی قفص السلطان وإن کان آمناً:

«سبحانک کلّ الأشیاء رضیتُ سوى الذّلّ

و أن یوضع قلبی فی قفص فی بیت السلطان

و قنعتُ بکون نصیبی فی الدنیا کنصیب الطیر

و لکن سبحانک حتى الطیر لها أوطان

وتعود إلیها

و أنا ما زلت أطیر

فهذا الوطن الممتد من البحر إلى البحر

سجون متلاصقة، سجّان یمسک سجّان» (المصدر نفسه، ص 306 ــ 307).

 

4ــ 2ــ نقده للحکّام العرب والدول العربیة

لو قلنا أن غالبیة شعر النواب السیاسی نقد لاذع وهجوم على الحکّام فی الدول العربیة وقممهم واجتماعاتهم، لن نکون مغالین أو مجازفین. فالمتصفح لدیوان شعره یکاد أن یجد الهجاء الشنیع لهم منتشراً هنا وهناک فی قصائده المختلفة. فهو یراهم الداء الأساسی لمعاناة الأمة ومصائبها. ولولا تراجعهم وخوفهم وتواکلهم، ولولا خیاناتهم بحقّ شعوبهم من خلال تحوّلهم إلى ألعوبة بید الدول الغربیة الکبرى، ولولا انفعالهم أمام قضیة فلسطین واحتلال إسرائیل لها، لما کان وضع الأمّة العربیة والإسلامیة على هذه الحال من الضعف والحرمان والتشتّت. إنهم متّهمون فی کلّ شیء.؛لذلک نرى النواب لا یکلّ لسانه عن انتقادهم فی کلّ نقص أو ضعف، وفی کلّ حادث ومصیبة. فهو حین یتکلم عن الفقر والجوع یهجوهم؛ وحین ینشد عن ألم فلسطین وأهلها یهاجمهم بعنف، وحین یبکی الشهداء والأطفال فی الوطن العربی یصرخ بوجههم بفحش وشناعة. وأسلوبه فی هجاءهم ونقدهم جاء على طریقتین: أحیاناً ینتقد الدول العربیة وقممهم بشکل عام ولا یستثنی أحداً فی ذلک، وأحیاناً نراه یسمّی بعض الشخصیات أو الدول العربیة بشکل منفرد.

ونحن خلال تصفّحنا لشعره وجدنا أنه ینتقد دول الخلیج أو دول مجلس التعاون أکثر من غیرها. وقد یکون السبب ــ کما یبدو من شعره ــ هو امتلاک هذه الدول ثروات هائلة تجعلهم قادرین على الضغط على الغرب بنفطهم وغازهم من جانب، ومساعدة إخوانهم المقهورین فی فلسطین والعراق أو بلاد أخرى، بجانب أخرى، لکنّه یرى السبب الرئیسی فی عجزهم وتراجعهم جبنهم وخوفهم من القوى العظمى فی العالم؛ لذلک نراه یستخدم السخریة منهم فی کثیر من الأحیان:

«آه.. صرخ الوزراء الفأریّون

یدوس على ذیل وزیر النفط

یقال..

وزیر النفط له ذیل یُخفیه بکیس أمریکی

و یسوط ضدّ الارهاب به

مولانا..

یزعم أن شیوخ أبی ظبی والبحرین ورأس الخیمة

یُخفون ذیولاً أرفع من ذیل الفأر

و حین یخرّون سجوداً للشاه

تبین قلیلاً من تحت عباءتهم... » (السابق، ص 116 ــ 117).

من الواضح هنا أن اطلاق اسم الفأرة على الأشخاص إنما یدلّ على خوفهم وجبنهم، وخاصة أنّ النواب یصرّح أن النفط لم یتحول إلى سلاح بید العرب، بل تحول إلى إغراءات أمریکیة لحکام الخلیج، کما یقول: «وزیر النفط له ذیل یخفیه بکیس أمریکی»، أو الخوف من هذه الدولة.   

لطالما دعا النواب الشعوب العربیة وخصوصاً فتیانها لمواجهة الحکومات. وإذا أردنا وصف نداءاته هذه، من الأفضل أن نقول: لقد جفّ حلقه وبَحّ صوته وهو ینادی ویستنهض الشعوب لإسقاط الحکومات العربیة الفاسدة وغیر الکفوءة. وهذا یعد المرحلة أو الخطوة الثانیة بعد نقد الحکومات والقادة وهجائهم؛ لأن النقد اللاذع الشنیع رسالتُه عدم جدوى الکلام، ومعناه إزالة المهجو. فهو یعتبر هذه المرحلة عرساً للانتفاضة، کما سمّى إحدى قصائده «یومیات عرس الانتفاضة»، حیث یقول فیها:

«فتیة الوطن العربی

حجار کثیر بأوطاننا

فانهضوا للأفاعی

بأشیائها الرکب قاطبة

حجر فوق أفعى هنا

هو أیضاً على رأس أفعى هناک

أرادوا جحیماً بمقدار ما یشتهون

بمقدار ما نشتهیهم

نعم ولیَعُمّ الجحیم

اِرم ربّ الحجر !

اِرم... !» (المصدر نفسه، ص 524).

المتأمل فی أسلوب النواب فی النقد یجده لیس مجرّد شتائم أو سبّ سوقی، بل هو مشروع خلق اشمئزاز وفورة غضب عارمة لدى الناس. لا محلّ فی هذا المشروع للاعتدال واستخدام الألفاظ الهادئة؛ لأنها لا تؤدی إلى هدف النواب بتحویل البلاد العربیة إلى تنور ملتهب یلتهم الفساد والاعوجاج. هذا ما یظهر فی غالبیة قصائده الهجائیة.

قصیدة «تلّ الزّعتر» تُعدّ معرضاً لأسالیب مختلفة، یحثّ النواب من خلالها الشعوب العربیة ضد القمع والاستبداد. فتارة یخاطب الثوار قائلاً:

«هاتوا المتکرّش

خلّوا جمهور البحرین هنا یحضره

و الله أنا الشیخ بن الشیخ حفید الشیخ

کفی هذه الخاء الوسخة

تشتاقک نار الله بکلّ عقالک...

... لن نرحم منهم أحداً

دلّوهم فی النار ببطء

منذ قرون یلتذّون بنا

منذ قرون یشوون الشعب على نیران مناقلهم» (المصدر نفسه، ص 181 ــ 182).

و تارة یصبّ جامّ غضبه على اجتماعات القمّة العربیة التی تنقعد بین الحین والآخر، وتجمع رؤساء وملوک الدول العربیة. فهو لا یرى أیة جدوى من هذه القمم الخاویة وقراراتها المیتة، فیصفها بـقمة الأزیاء والتبختر:

«یا قمّّة الأزیاء!

یا قمّة الأزیاء!

سوّدت وجوهُکم

من قمّةٍ...

... قمم.. قمم.. قمم

معزى على غنم...

لتنعقد القمّة

لا تنعقد القمّة

لا،.. تنعقد القمّة

أی تفو على أوّل من فیها

إلى آخر من فیها

من الملوک.. والشیوخ.. والخدم» (السابق، ص 442).

و إن سأله أحدهم: لماذا یا مظفر کل هذه الشتائم ؟ یردّ علیه: «أعتقد أن الحکام العرب هم شتیمة أکبر من أی شتیمة. لقد شتمونا بکلّ تصرّفاتهم، وشعری لا یقتصر على جانب الشتیمة، والشتائم تمثّل جانباً قلیلاً منه،...  فی الواقع هی أقلّ ما یمکن فعله» (علی، 2003م، ص 25).

 

4ــ 3ــ نقده لاستخدام القضایا الطائفیة والعرقیة والقبلیة لصالح السیاسة

یهاجم النواب أی عامل أو سبب یؤدی إلى التشتت بین أبناء الأمة ویسلب الوحدة اللازمة للعمل المشترک الجماعی وصولاً إلى الأهداف المنشودة داخل الوطن وخارجه. فهو ینتقد بشدّة إثارة النعرات الطائفیة بین ابناء المذاهب المختلفة الإسلامیة، وکذلک استخدام الدین لخلق جبهات مختلفة بین الشعوب وخلق العداءات على هذا الأساس بینها، أو العزف على الوتر العرقی أو القبلی والذی یعید الأمة إلى عصرها الجاهلی، وإلى الانشغال بالقتل والنهب وإحیاء الأحقاد. فتراه یحذّر وینبّه مخاطبیه من الوقوع فی هذا الفخّ لتمزیق وحدتهم، ویتّهم الحکومات العربیة والدول الأجنبیة حتى یتمکنوا ــ وبناءً على القول الشهیر: «فَرِّق تَسُد» ــ من تضلیل الشعوب ولفت انتباههم إلى أمور بعیدة عن سلطانهم السیاسی، کی لا یتعرّض لخطر الثورات إثر الوعی بفساده:

«استیقظوا !

استیقظوا ! أیها الناس استیقظوا!

فهم راکبون علیکم

و إلاّ فکونوا صحیحاً ! کلّ هذا الخراب على النقرس الطائفی

أعوذ بکلّ العرافة

إن الریاح تنبّئنی أنّ طوفان نوح هناک... » (النواب، 1996م، ص 348).

یرى النواب أن کلّ هذه الصراعات بین التیارات والجهات المختلفة إنما هو لامتلاک السلطة فاحتکارها، وإن أخذت بعض الأحیان طابعاً إیجابیاً فی ظاهر الأمر کمواجهة العدو أو مواجهة الحکومة. وقد یکون الدین یستخدم بعض الاحیان من بعض غافلین عن هذه الحقیقة أنّ دین الفقیر هو الثورة على مغتصبی حقوقه، وإن تلبّسوا بلباس الدین:

«تعجّ شوارع هذی البلاد بحرب البسوس

و لیس یوزَر إلاّ المحاسیب فیها

فیأتی الخلیط بلون

ویصعب تحدیده أی لون

و یفتح فیها الرصاص مُنابَزةً بین آل فلان وآل فلین

و یسند هذا بقصف العدوّ

و یسند هذا بقصف الحکومة

و الحکم للاحتکار المنسّق ما بین.. بین وبین

فهم مستزلمون ومستخنثون

وبعضٌ توزّع فی الجانبین

و تفتک فینا المصارف

خشیة دین قدیم على الأغنیاء

و دین الفقیر على آکلی لحمه

ثورة تعتلی کلّ دین..»  (المصدر نفسه، ص 424 ــ 425).

 

4ــ 4ــ شعره عن المقاومة فی السجون

لقد نقل النواب لنا تجربة سجنه وقصّة تعذیبه من قبل السافاک فی إیران ضمن قصیدة «وتریات لیلیة». لا یکتفی النواب فی هذه القصیدة بسرد وقائع هروبه من العراق وکیفیة سجنه وتعذیبه، بل یمدّ المخاطب بین الحین والآخر بعبارات توعویّة یلفت انتباهه إلى حقائق أبعد من السجن. فهو بعدما یقصّ ببراعة فنّیّّة الظروف القاسیة المملوءة بالرعب والقمع والموت خلال التعذیب، لم ینس أن یلفت انتباهنا ــ وبحزن حارق ــ إلى تشرّده من وطنه رغم مقاومته الاستعمار. فهو حصل على سوء الجزاء مقابل وفاءه لوطنه:

«فی طهران وقفت أمام الغول

تناوبنی بالسوط وبالأحذیة الضخمة

عشرةُ جلّادین

و کان کبیر الجلّادین له عینان

کبیتی نمل أبیض مطفأتین

و شعر خنازیر ینبت من منخاریه

و فی شفتیه مخاط من کلمات

کان یقطرها فی أذنی

و یسألنی من أنت؟

خجلت أقول له

قاومت الاستعمار، فشرّدنی وطنی...»  (النواب، 1996م، ص 497 ــ 498).

و هو فی هذه الحال، إذ یعتریه الضعف والیأس والالم، یُمدّه العراق والوطن والله والفلاحون، وحتى الثوار القدامى کعلی وأبی ذر وحسین الأهوازی والآخرین بدعم معنوی وروحی یجعله یقاوم التعذیب:

«غامت عینای من التعذیب

رأیت النخلة .. ذات النخلة

و النهر المتشدّق بالله على الأهواز

و أصبح شط العرب الآن قریباً منّی

والله کذلک کان هنا

و احتشد الفلاحون علیّ وبینهم کان

علی .. وأبوذر.. والأهوازی .. ولوممبا .. أو جیفارا.. أو مارکس .. أو ماو

لا أتذکر فالثوّار لهم وجه واحد فی روحی» (المصدر نفسه، ص 498).

نعم یظهر هنا ثانیة خطاب النواب المارکسی الثوری الشیعی، وتحضر جمیع الأسماء التی یجد فی ذاته وانتماءاته جذوراً لها، لتمدّه بشحنتها النفسیة، وهویتها لا تختلف بالنسبة إلیه؛ فالقاسم المشترک للأسماء هو الإباء والثورة والکفاح فی سبیل الحق والمحرومین والفقراء.

 

4ــ 5ــ شعره السیاسی والدول الغربیة

من المفترض أن یکون الشعر السیاسی المعارض فی البلاد العربیة بشکل عام، وشعر ثوری إنسانی کشعر النواب بوجه خاص، یرى الدفاع عن الطبقات المقهورة من الشعوب والفقراء والمظلومین وخصوصاً فلسطین واجباً حیویاً یعتلی أی واجب آخر. فیتطرّق إلى کشف دور الدول الغربیة الکبرى ــ کأمریکا مثلاً ــ فی البلاد العربیة، وتأثیرها على قادتها، ثم تدخلاتها فی شؤونها المختلفة. وهذا ما یتوقّعه المخاطب العربی على الخصوص من شاعر محاید یتمیز شعره بالطابع التوعوی الثوری إزاء مجریات الأمور.

لکنّه وإن تطرق فی شعره إلى الدول الغربیة وخصوصاً أمریکا ودورها السلبی فی الوطن العربی بشکل عام، إلاّ أنه یتخذ الأسلوب غیر المباشر لنقدها؛ أی: إنه یخاطب القادة والحکومات العربیة وینتقدها لانصیاعها لتأثیرات الغرب. وهذا إن حصل، فهو قلیل فی شعره بالقیاس مع الموضوعات الأخرى التی تطرقنا إلیها.

وإننا خلال تصفحنا لشعره لم نجد إلاّ نماذج قلیلة لهذا الموضوع. فمثلاً نراه یتطرق إلى إعلام الدول الکبرى ــ وهو أسلوب غیر مباشر وغیر حادّ ــ فی کلامه عن الفقر والذلّة فی البلاد العربیة. وذلک فی قصیدة «وتریات لیلیة»، حیث یقول:

«إلامَ ستبقى یا وطنی ناقلةً للنفط

مدهنّة بسُخام الأحزان وأعلام الدول الکبرى؟

و نموت مذلّة

إلامَ أنا یا وطن فی العزلة ؟» (المصدر نفسه، ص 471 ــ 472).

و النموذج الذی نرى فیه مظفر یشیر إلى أمریکا بشکل مباشر ویصفها بأنها أساس الکفر ویتّهم حسنی مبارک ( رئیس جمهور مصر السابق) بالعمالة لها، هو فی قصیدة «طلقة ثم الحدث» ــ التی تختص بشکل عام باغتیال أنور السادات (رئیس جمهور مصر قبل حسنی مبارک) على ید خالد الإسلامبولی، والإشادة بفعله هذا ــ وهی إشارة سریعة لا یتوقف عندها کثیراً:

«أمریکا هی الکفر

وأمریکا ومن سوف هنا حسنی

ففی سوف صراعٌ لم یَحِن...» (المصدر نفسه، ص 205).

لکنّ تحفظ النواب هذا باستخدامه للأسلوب غیر المباشر ینهار فی لحظة واحدة وفقط فی قصیدة واحدة دون غیرها وهی قصیدة «الأساطیل»، حیث نراه یترک السخریة ویثور غضباً کباقی شعره، ویدعو شعوب المنطقة إلى الثورة على حکامهم وإزالتهم؛ لأنهم مشترکون مع الغرب فی الجریمة بحق الشعوب العربیة، والتوجه نحو الخلیج لدکّ السفن الأجنبیة الحربیة التی جاءت واستقرّت هناک من أجل تدخّلها فی شؤونها ونهب ثرواتها باستخدام أسلحة دفعت ثمنَها الدول العربیة على حساب الفقراء فی هذه البلاد:

«.. أیها الأساطیل لا ترهبوها!

قفوا لو عُراةً کما قد خُلِقتم!

و سُدّوا المنافذ فی وجهها!

و القرى والسواحل والأرصفة...

أحرِقوا أطقُمَ القمع من خلفکم!

فالأساطیل والقمع شیء یکمل شیئاً...

... أیها الشعب اُحشُ المنافذ بالنار!

أشعل میاه الخلیج!

تسلّح!...

نصبوا حاملات الصواریخ

نصبوا جوعک...»  (المصدر نفسه، ص 21 ــ 22).

 

5. المقاومة فی فلسطین

النواب هو شاعر فلسطین، یذکرها کثیراً ویدور کثیر من شعره باتجاهها، مما یجعلنا أن نصنفه دون ریب ضمن شعراء فلسطین. ذلک لأنّها تشکل همّه وجرحه الأساسی الذی یدور حوله شعره (جیدة، 1980م، ص 87).

  کان لفلسطین الأثر الکبیر فی إنشاد النواب الشعر بالفصحى، خاصة بعد هزیمة العرب فی حربهم مع إسرائیل فی یونیو عام 1967 (إسماعیل، 1988م،ص 53)؛ لأنّه شعر حینها بضرورة إیصال صوته إلى الوطن العربی بأجمعه، بعد ما کان شعره مترکزاً على العراق وبالعامیة. فهو یقول فی أحد حواراته عن هذا التأثیر: «الآن عندما أسمع أن الفلسطینیین محاصرون ویتعرّضون للقمع، أجد مشترکات فی هذا الأمر مع واقعة کربلاء. الوجه المشترک فیهما هو الظلم. هذا الاضطهاد التاریخی یجب أن یقتلع» (بیدج، 1367هـ. ش، ص 46 ــ 48)؛ لذلک نراه یصرّح بهذا الحب فی إحدى قصائده قائلاً:

«لقد أرضعت حبّ القدس

 ائتلقت منائرها بقلبی

قبل أن تبکی التی أرضعتنی وهی تحکی

کیف ینتزع التراب الربّ

من شعب ویحتمل

و تغتصب الذوائب ثمّ تلوی

کمعصم طفلة یرتادها مستعمر عجل

و کیف مشت مجنزرةٌ على طفل

و کیف مسیرها مهل

و کیف تداخلت شرفاتها بعموده الفقری فی حقد...» (النواب، 1996م، ص 89).

تحدّث کثیرٌ من الکتّاب والشعراء عن فلسطین،  لکنّ مظفر النواب یعرفه الشعب الفلسطینی، مثلما یعرفه الشعب العراقی؛ یردّد شعره وکأنه واحدٌ منهم. فکأن قصیدة «وتریات لیلیة ــ الحرکة الأولى» والتی انتشرت کثیراً أعطته انتماءً عربیاً فلسطینیاً خالصاً. وبالرغم من ذکره لبلدان کالأهواز وظفار وأعیاد مصر وبیروت، لکن القدس برز فی مقدمة هموم الشاعر وجراحه. یقول النواب فی مقاطع من القصیدة « وتریات لیلیة/ الحرکة الأولی»:

«من باع فلسطین وأثری بالله

سوى قائمة الشحاذین على عتبات الحکام

و مائدة الدول الکبرى؟

فإذا أجنّ اللیل

تطقّ الأکواب بأن القدس عروس عروبتکم

أهلاً... أهلاً... أهلاً...

من باع فلسطین سوى الثوار الکتبة؟...» (المصدر نفسه، ص 478 ــ 485).

 

خاتمة البحث

قد یشاطرنا الکثیرون هذا الرأیَ أن البتّ والجزم فی إطلاق أی حکم فی مجال العلوم الإنسانیة بشکل عام والأدب بوجه خاص لیس صحیحاً، خصوصاً إذا کان هذا الاستنتاج لا یرتبط بالأمور القیاسیة کالصرف والنحو أو البلاغة. ثمّ إن للشعرعالمه الخاص وللشاعر فیه فضاءه الخاص یحلّق فیه بما تراه نفسه ویتناسب مع خوالج ذاته. فقد یکون هناک أمر ما یتفق علیه الکثیر من الباحثین حول طبیعة الشعر فی قصیدة أو بیت منها ومضامینها أو مدلولها، ولکن عندما نعود إلى رأی الشاعر نواجه رأیاً آخر.

فمن هذا المنطلق نقول: إنّنا وعلى الرغم من تتبع دقیق وتأمل دؤوب ودراسة طویلة الأمد فی شعر مظفر النواب، لا یمکن أن نصدر أحکامنا بقطع ویقین، أو ننکر برفض تامّ جازم ما قد یصدر خلافها. إنّ أهمّ ما توصلنا إلیه من خلال دراستنا لمظاهر المقاومة فی شعر مظفر النواب السیاسی هو کالتالی:

1. لقد انطبع شعر مظفر النواب ــ بشکل عام ــ بالطابع السیاسی الثوری والناقد، حیث یدعو فیه دائماً إلى المقاومة والثورة والکفاح من أجل الحصول على الکرامة الإنسانیة وإزاحة الحکّام والأنظمة الاستبدادیة القمعیة الفاسدة ومواجهة الاستعمار والاحتلال الاجنبی. إنّ السیاسة حاضرة فی کلّ مکان من شعره، وهی ممزوجة بجمیع الأغراض؛

2. لا وجود للحلّ السلمی فی أدب النواب. فشعره المتمرّد الرافض یتمرکز عموماً حول المقاومة المسلّحة والأعمال الفدائیة؛ لأنّ القمع والکبت لا یواجَهان إلاّ بالشدّة والعنف؛

3. إنّ أبطال مظفر النواب فی شعره السیاسی جمیعهم من الثوار والفدائیین والشهداء ورجال المقاومة المسلّحة، وهم لا ینحصرون بالعصر الحدیث أو المعاصر، بل هم من ثوار صدر الإسلام إلى یومنا هذا؛

4. إنّ الوطن عند مظفر النواب لیس فقط العراق، مسقط رأسه، بل نراه یهتم بشتّى مدن الوطن العربی ویُعنى بمعاناتها وقضایاها فی شعره السیاسی. فأینما یکون هناک ظلم وفقر ومعاناة، نجد شعر النواب حاضراً؛

5. لفلسطین مکانة خاصة واستثنائیة عند النواب شغلت فضاءً واسعاً فی شعره السیاسی، مما یجعلنا نطلق علیه دون شک وریب شاعر فلسطین. فهو ینتقد العرب بشدّة قادةً ودولاً وشعوباً من أجلها. وفی المقابل یُشید بالذین ضحّوا واستشهدوا دفاعاً عنها؛

6. إننا وجدنا ثلاثة انتماءات أو اتجاهات عند مظفر فی شعره السیاسی المقاوم، وهی: المارکسیة أو الشیوعیة، الصوفیة، والشیعیة الإسلامیة. وإنها رغم وجود بعض التناقض فیما بینها، إلّا أنها تمدّ النواب بالنزعة الثوریة المتمرّدة وهو القاسم المشترک فیما بینها، کما یظهر ذلک فی شعره. لیس للنواب انتماء خاص بل هو ــ وکما یقول ــ ینتمی أوّلاً للجماهیر والشعوب الفقیرة المضطهدة وإلى الطبقات المقهورة، وثانیاً إلى من یحمل رایة الکفاح والمقاومة المسلّحة والثورة للدفاع عن الإنسانیة أیّاً کان انتماءه الدینی أو العرقی أو السیاسی؛

7. لغة النواب فی شعره فی غالب الأمر لغة حادّة وجارحة. وهو غالباً یوجّه نقده اللاذع وهجاءه الحادّ إلى الدول العربیة وقادتها خصوصاً دول الخلیج. وینتقدهم بسبّ وشتم أحیاناً، وبتهکم وسخریة أحیانا أخرى؛ لأنه یراهم المسؤولین عن معاناة الشعوب العربیة بشکل عام وفلسطین ولبنان بوجه خاص. إننا نرى استخدام النواب للألفاظ النابیة والبذیئة قلّلت من قیمة شعره، رغم نقاط قوّته وإیجابیاته الکثیرة، ورغم دفاع النواب عنها. فإننا لا نرى ضرورة أن یکون الشعر الثوری المقاوم شعراً شنیعاً بذیئاً؛

8. یتطرّق النواب فی شعره إلى الدول الغربیة والاستعماریة، خصوصاً بریطانیا وأمریکا وتدخّلاتها فی شؤون الدول العربیة ودعمها لإسرائیل، وعدم اهتمامها بالشعوب العربیة عامة والشعب الفلسطینی الأعزل بشکل خاص، لکنه نادراً ما یخاطبها ویهاجمها کما یفعل بالنسبة للدول العربیة وقادتها. کذلک لم نعهد فی شعره إطلاقاً أن یوجّه نقداً أو خطاباً حادّاً إلى إسرائیل رغم حضورها فی شعره هنا وهناک؛

9. للحریة ــ بمفاهیمها ودلالاتها المختلفة ــ حضور قوی فی خطاب النواب السیاسی. فهو یشیر فی مواقع مختلفة من شعره إلى الاستبداد والکبت فی البلاد العربیة، وفقدان الحریة فی الرأی والتعبیر فیها؛

10. و أخیراً نقول: إنّ النواب التزم فی شعره المقاوم بالدفاع عن حقوق الإنسان المضطهد والمستضعف، وکذلک بالترویج للقیم الإنسانیة النبیلة کالحریة والعدالة الاجتماعیة واللاطبقیة، ومقارعة الظلم والاستبداد والفساد. فنستطیع أن نسمیه شاعراً ملتزماً بالقضایا الإنسانیة عامة، بعیداً عن أی عنصریة أو تعصّب یحدّان من شمولیة نظرته، والفضاء الذی یتحرّک فیه فی أدبه.

أ. العربیة:
1. إسماعیل،أحمد. (1988م). «قراءة فی دیوان مظفر النواب، المساورة عند حدود المطلق». مجلة أدب ونقد. العدد 36.
2. جیدة، عبدالحمید. (1980م). الاتجاهات الجدیدة فی الشعر العربی المعاصر. بیروت: مؤسسة نوفل.
3. الحبیب، لطیف. (1/7/1995م). مجلة  المدى العراقیة الصادرة . العدد العاشر.
4. سمحان، إسلام. (2011م). «مظفر النواب.. الزیارة لم تکتمل». العرب الیوم. العدد 5093.
5. سیاحی، صادق. (1389هـ. ش). الأدب الملتزم بحبّ أهل البیت %. (ط 4). طهران: سازمان مطالعه وتدوین کتب علوم إنسانی دانشگاهها (سمت).
6. عبد القادر، عبد الإله. (16/1/2011م). «مظفر النواب .. الفارس الجریح». صحیفة البیان الإماراتیة.
7. عزیزی بنی طرف، یوسف. (17/2/2001م). «برکان الشعر یتحدث عن نفسه برقّة وهدوء». جریدة الشوری. الأهواز. السنة الأولی، العدد 8.
8. علی، میّادةخضر. (2003م). مظفر النواب، رحلة الشعر والحیاه. (ط 1). بیروت: المنارة.
9. النواب، مظفر. (1996م). الأعمال الشعریة الکاملة. لندن: دار قنبر.
10. یاسین، باقر. (2003م). مظفر النواب، حیاته وشعره. قم: دار الغدیر.
 
ب. الفارسیة:
11. بیدج، موسی. (1367هـ. ش). «مظفر النواب: شعر سفر به جوهر هستی است». مجله کیهان فرهنگی. ش 59.
12. حسام پور، سعید و احمد حاجبی. (1387هـ. ش). «سهم ادبیات پایداری در کتابهای درسی». نامه پایداری (مقالات اولین کنگره ادبیات پایداری). کرمان: بنیاد حفظ آثار و نشر ارزشهای دفاع مقدس.
13. داد، سیما. (1387هـ. ش). فرهنگ اصطلاحات ادبی. (ط 4). تهران: مروارید.
14. شفیعی کدکنی، محمدرضا. (1387هـ. ش). شعر معاصر عرب. (چاپ دوم). تهران: سخن.
 
ج. الإنجلیزیة:

15. Carol Bardenstein: Stirring Words, Traditions and Subversions in the Poetry of Muzaffar Al-Nawwab, Arab Studies Quarterly (ASQ), Vol. 19, 1997.

16. Faik Hassan: »Muzaffar Al-Nawwab remembers a distant child hood«, Al-Ahram. No. 634, April 2003.
17. Ghareeb, Edmund: AHistorical dictionary of Iraq, Scarecrow press.inc, U.S.A, Maryland, 2004.
18. أنطون، سنان. «القرمطی الأخیر». فی
The Arab studies journal. , vol 4, no 2, fall 1996.
19. موسوعة ویکی بیدیا: http://ar.wikipedia.org/wiki