دراسة آراء عبد القاهر الجرجانی مقارنة مع بعض اللسانیین المحدثین

نوع المستند: المقالة الأصلية

المؤلفون

1 أستاذ مشارک فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبائی.

2 طالبة الدکتوراة فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبائی (الکاتبة المسؤولة)

المستخلص

یعدّ عبد القاهر الجرجانی من أبرز المجددین فی مناهج الدراسة اللغویة والأدبیة وقد استقل عن معاصریه فی متابعة نظریة النظم التی أصبح  بمرور الزمن رائدها الأول بلا منازع، فالجرجانی اهتدى إلى البنیویة بمفهومها المعاصر قبل أن یهتدی إلیها أی عالم ونظریة النظم عنده تشهد له بعبقریة لغویة منقطعة النظیر. تصبو هذه الدراسة فی جزء یسیر مما یمکن درسه إلى إلقاء الضوء على آراء الجرجانی مقارنة مع الآراء اللسانیة الأخرى خاصة آراء سوسیر وتشومسکی. یقوم منهج البحث على المنهج الوصفی الذی یحاول إبراز وجوه التشابه بین عبد القاهر الجرجانی وبین سوسیر وتشومسکی، بحیث یبین أن آراء عبد القاهر تقترب من المحدثین بل تکاد تتفق معهم فی نواح کثیرة من دراسته. کما نظرته إلى اللغة بأنّها بناء ونظام ونسق من العلامات وتأکیده على اعتباطیة العلاقة بین الدال والمدلول وإیمانه بأن المفردة تکسب قیمتها الدلالیة والجمالیة داخل السیاق کلها تدخل فی صلب نظریة البنیویة. 

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

A Comparative Study between abd al-qahir al-jurjani Views on Language with Some Contemporary Linguists

المؤلفون [English]

  • Mohammad-hadi moradi 1
  • fatemeh kazami 2
1 university
2 university
المستخلص [English]

abd al-qahir al-jurjani is considered to be one of the renowned pioneer in language and literary studies. He is distinct from his contemporaries because of his theory of Order. His theory of Nazm demonstrates his great ingenuity in linguistics. Al-Jurjani—a renowned Iranian linguist and litterateur—raised and discussed a range of issues in structuralism centuries ago. The present study compares Jurjani’s views with that of others linguists particularly Saussure’s and Chomsky’s. Adopting a descriptive-analytic approach, the article concludes that Jurgani’s views are very similar with those of contemporary linguists. Jurjani’s view that standard language is structured, systematic and coherent, that the relation between signifier and signified is arbitrary and that contexts determine the meaning and aesthetic value of a word are all among the issues that structuralists raised and discussed centuries after Jurjani. 

الكلمات الرئيسية [English]

  • abd al-qahir al-Jurjani
  • Saussure
  • Chomsky’s
  • Order theory
  • Structuralism

 

1ـ المقدمة

إنّ عبد القاهر الجرجانی قد وضع أسس المنهج البنیوی منذ ما یزید تسعة قرون مضت، قبل أن یظهر البنیویون فی أمریکا وأروبا لیضعوا منهج دراسة اللغة وحقیقتها والکلام وأصول أدائها ویفرقوا بین الدال والمدلول والمشار إلیه ویکشفوا العلاقات القائمة بین مؤلفات الترکیب وینظروا إلى العلاقة بین الدال والمدلول على أنها إعتباطیة إلى غیر ذلک من المفاهیم التی لو تحریناها فی ما وضع الجرجانی من دراسة فی دلائله رأیناها جلیة فی «نظریة النظم» التی وضع مبادئها وبنى أسسها بشکل دقیق وواضح ودافع عنها بصدق (العبیدی، 1368، ص 6).

هناک تشابه کبیر ونقاط تلاق بین دراسة عبد القاهر، وبین ما وصلت إلیه الدراسات الحدیثة والمعاصرة فی المناهج الغربیة بشهادة معظم الدارسین والباحثین ودراسته للنظم وما یتصل به تقف بکبریاء معادلا قویا لأحدث النظریات اللغویة فی العالم الغربی وقد تفوق معظمها فی مجال فهم طرق الترکیب اللغوی هذا مع الفارق الزمنی الواسع الذی کان ینبغی أن یکون میزة للجهود المحدثة على جهد عبد القاهر (حسان، 1994م، ص 19 ـ 18)، ولعل أحدث ما وصلت إلیه الجهود العلمیة فی العصر الحدیث فی حقل الدراسات هو المنهج البنیوی مع ظهور العالم السوسیری الذی یعدّ المکتشف الأول لأسس البنیویة فی البحث اللغوی الذی خلص إلى اعتبار البنیة أساسا قاعدا للمنهج وقد تواصل البحث بهذا المفهوم حتى وصل إلى العالم جاکبسون[1] إلى أن انتهى إلى تشومسکی الذی اشتهر بالبنیویة (انظر: عباس، 1999م، ص 15)؛ فعبد القاهر الجرجانی فی کتابه دلائل الإعجاز اهتم  بالألفاظ المفردة من ناحیة، ثم الألفاظ بعد اندماجها فی الترکیب والتألیف من ناحیة أخرى، ولعل هذه الدراسة هی صلب الموضوع فی الدراسات البنیویة الحدیثة؛ فالنظم فی نظر الجرجانی تعلیق الکلم بعضها ببعض والبلاغة لا ترجع إلى فصاحة اللفظ وبلاغته  وإنما إلى النظم ومنهج الصیاغة ومعنى ذلک هو أن الکلمة لا قیمة لها فی ذاتها بل فی علاقتها فی ترکیب لغوی ما، وهو بذلک لا یحکم على اللفظة مستقلة بل یدرس اللفظ حین الدخول فی سیاق لغوی ما، وهذا السیاق هو الذی یحدث تناسق الدلالة ویبرز فیه المعنى على وجه یتقبله العقل ویرتضیه.

إن الألفاظ عند الجرجانی لا تتفاضل من حیث هی ألفاظ مجردة، ولا من حیث هی کلمات مفردة، وإن الألفاظ تثبت لها الفضیلة وخلافها فی ملاءمة معنى اللفظة للمعنى الذی یلیها، أو ما أشبه ذلک مما لا تعلق له بصریح اللفظ، ومما یؤکد ذلک أنک تعجب بکلمة فی سیاق معین وقد لا تعجبک هذه الکلمة نفسها فی سیاق آخر (البنیویة من منظور الجرجانی، وانظر: جرجانی، 1375، ص 44، 45).

1ـ 1ـ خلفیة البحث

لم تکن دراستنا هذه أول دراسة تناولت آراء عبد القاهر الجرجانی بل هناک دراسات أخرى حول آراء عبد القاهر الجرجانی لکن هذه الدراسات لم تتناول هذا الموضوع الذی نحن فی صدد تبیینه. ومن أهم هذه الدراسات یمکن الإشارة إلى ما یلی:

1. دلخوش جار الله حسیین دزه‌یی فی کتاب الثنائیات المتغایرة فی کتاب دلائل الاعجاز لعبد القاهر الجرجانی، تناول أفکار الجرجانی وتحلیلاته فی ضوء نظریة التولیدیة التحویلیة. 2. احسان عباس فی کتاب الأبعاد الإبداعیة فی منهج عبد القاهر الجرجانی، یقوم بدراسة مقارنة فی منهج الجرجانی ویحاول أن یبین علاقة منهج الجرجانی بالدراسات الغربیة المعاصرة. 3. أحمد مطلوب فی کتاب عبد القاهر الجرجانى بلاغته ونقده، یکشف جهود عبد القاهر فی أهم القضایا البلاغیة والنقدیة 4. عبدالعزیز معوض فی مقالة «أصول نظریة النحو التحویلی عند عبد القاهر الجرجانی»، یتناول أصول نظریة النحو التحویلی من خلال مؤلفات عبد القاهر الجرجانی ویبحث عن وجود جذور هذه الأصول فی التراث النحوی. 5. عاصم شحادة فی مقالة «قضایا الأصول التراثیة فی اللسانیات المعاصرة»، یتناول القضایا المعاصرة فی اللسانیات ویحاول أن یثبت حقیقة مفادها أن التراث العربی القدیم فی مجال اللسانیات ملیء بکثیر من المفاهیم التی سبقوا فیها الغربیون بشکل واضح ومنهجی.  6. محمد مندور فی  کتاب النقد المنهجی عند العرب، درس الجرجانی ونظریته وهو أول من لفت الانتباه إلى الأسس اللغویة لمنهج الجرجانی. 7. عودة اللّه منیع القیسیّ فی مقالة تحت عنوان «نظریة اللغة بین عبد القاهر الجرجانی وتشومسکی»، یتناول نظریة اللغة عند الجرجانی وتشومسکی. 8. یدرس روح الله هادی ولیلا سید قاسم فی مقالة تحت عنوان «بررسى هماننندى‌هاى آراء جرجانى با ساختارگرایی و نقد نو»، وجوه التشابه بین آراء الجرجانی والبنیویة والنقد الحدیث بصورة إجمالیة.

1ـ 2ـ أهمیة البحث

تکمن أهمیة هذا البحث فی إبراز القیمة العلمیة لآراء الجرجانی والتعرف على جهوده اللغویة. یکون لعبد القاهر الجرجانی فضل فی توثیق الصلة بین الصیاغة والمعنى، وفی الاعتداد فی ذلک بالألفاظ من حیث دلالتها وموقعها، مجازیة کانت أم حقیقیة وبیان تأثیرها فی تألیف الصورة الأدبیة وهذا ما نراه عند البنیویة عندما  تؤکد على أنَّها «نظامٍ من علاقات داخلیة ثابتة، یُحدد السمات الجوهریة لأیّ کیان، ویشکّل  کلا متکاملا لا یمکن اختزاله إلى مجرّد حاصل مجموع عناصره» ( المناصرة، 2006م، ص 540). والحقیقة أن عبد القاهر الجرجانی اهتدى إلى البنیویة بمفهومها المعاصر قبل أن یهتدی إلیها أی عالم ونظریة النظم عنده تشهد له بعبقریة لغویة منقطعة النظیر، ولکن الجرجانی لم یدرس اللغة درسا صوریا شکلیا. من ناحیة أخرى آراء الجرجانی تقف ندّا قویا لنظریات اللغویین الغربیین فی العصر الحدیث بل آراء الجرجانی أکثر شمولیة ودقة من النظریات الحدیثة، لذلک یهدف هذا البحث إلى الإجابة عن الأسئلة التالیة:

ما هی وجوه التشابه بین عبد القاهر وسوسیر؟

ما هی أهم میزات آراء الجرجانی من البنیویین؟

ما هی وجوه التشابه بین عبد القاهر وتشومسکی؟

من هنا ندرس بعض الآراء لعبد القاهر الجرجانی مقارنة مع الآراء اللسانیة الأخرى خاصة آراء سوسیر وتشومسکی. وفی البدایة نعالج بعض الآراء لعبد القاهر الجرجانی مقارنة مع آراء سوسیر.

 

2ـ بین عبد القاهر وسوسیر

إنّ عبد القاهر الجرجانی قد وضع أسس المنهج البنیوی فی «نظریة النظم» التی وضع مبادئها وبنى أسسها بشکل دقیق وواضح وهو یفرق بین الدال والمدلول والمشار إلیه وینظر إلى العلاقة بین الدال والمدلول على أنها اعتباطیة ویکشف العلاقات القائمة بین مؤلفات الترکیب (العبیدی، 1368، ص 6). یرى الجرجانی أن قیمة النص تکمن فی قیمة علاقة عناصره وأجزاءه ببعضها البعض وترابطها، والخصائص التی تضفی على تلک العـلاقات ککل. وسوسیر یوکد على أن «بناء اللغة أو نظامها لا یتمثل إلا فی العلاقات بین الکلمات، وهی تمثل نظامًا متزامنًا حیث إن هذه العلاقات مترابطة» (بیاجه، 1985م، ص 64)، فمن هنا نشیر إلى وجوه التشابه بین عبد القاهر ودی سوسیر الذی یکون رائد المنهج البنیوی:

 

 

2ـ 1ـ ثنائیة اللغة والکلام

فرق دی سوسیر بین اللغة واللسان واللغة والکلام، وعدَّ اللسان مختلفاً عن اللغة، لکنه یقع ضمن اللغة. دی سوسیر میّز بین اللغة[2]، وبین الکلام[3] أو الحدیث. وهذا التفریق ین اللغة والکلام ذکره ابن جنی فی تعریفه لحد اللغة «بأنها أصوات یعبر بها کل قوم عن أغراضهم» (ابن جنی، 1952م، ص 33). ومما ذکره الجرجانی فی هذا المجال هو أنه فرّق بین اللغة والکلام بأن جعل اللغة فی الجانب النظری، وجعل الکلام فی الجانب التطبیقی، وأطلق على الأول «علم اللغة»، وعلى الثانی «الموضع اللغوی»، ومن ذلک قوله: «واعلم أنا لم نوجب المزیة من أجل العلم بأنفس الفروق والوجوه فنستند إلى اللغة ولکننا أوجبناها للعلم بمواضعها، وما ینبغی أن یصنع فیها، فلیس الفضل للعلم بأن الواو للجمع والفاء للتعقیب بغیر تراخ و«ثمَّ» به یشرط التراخی و«أن» لکذا و«إذا» لکذا، ولکن لأن یتأتى لک إذا نظمت وألّفت رسالة تحسن التخیر وأن یعرف لکل ذلک موضعه» (جرجانی، 1375، ص 250). وفی هذا النص یرکز الجرجانی على معرفة المتکلم للمعنى الذی اختاره، فهو یمیز بین العلم باللغة وما یجب أن یقوم به المتکلم؛ حیث أشار سوسیر إلى أن اللغة لها أهداف معینة عند الکلام، وهو یربط بین الصورة السمعیة والتصور، ولا یستطیع الفرد أن یغیر هذا التصور ( انظر: عاصم شحادة، 2010م، ص 84 ـ 85).

 

2ـ 2ـ اللغة بناء ونظام ونسق من العلامات

إنّ اللغة بناء ونظام ونسق من العلامات، مترابطة الأجزاء، یعتمد کل جزء فیه على غیره بعلاقات تنظیم الدلالات، بحیث لو اختلت العلاقة بین هذه الأجزاء لاختلت الصورة والمضمون. والعلامات هی الألفاظ وهی ما یعرف بالدال أی الصورة وهذه الصورة الصوتیة متحدة بتصور ما بالمدلول وهو المضمون والمحتوی. من خلال دراسة کتاب الدلائل والأسرار نجد أنّ کون اللغة نظاما أو بناء أو حتى نسقا قد طرح بشکل واضح على لسان الجرجانی فی کل أجزاء کتابه الدلائل؛ لأن الجرجانی وضع لهذه النظرة فی اللغة منهجا یرید من خلاله تحقیق فکرة أن النظم یترکز على معانی النحو و وجوهه وهذه بعض إیراداته فی هذا المضمار:

«أنت تؤدی فی الجملة معنى من معانی التی لا سبیل إلى إفادتها إلا بضم کلمة إلى کلمة وبناء لفظة على لفظة» (الجرجانی، 1375، ص 46).

صحة نظم الکلام والمزیة فی الکلام تعنی: «کیفیة النظم وطریقة مخصوصة فی نسق الکلم بعضها على بعض» (الجرجانی، 1375، ص 36).

«وإن الألفاظ ترتب على نسق المعانی فی النفس لأن اللفظ تبع للمعنى فی النظم وأن الکلم تترتب فی النطق بسبب ترتب معانیها فی النفس» (الجرجانی، 1375، ص 56 ـ 57).

و «تتناسق الدلالات وتتلاقی المعانی على الوجه الذی یقتضیه عقل المتکلم» (المصدر نفسه، ص 50).

«أنه لابد من ترتیب الألفاظ وتوالیها على النظم الخاص، لیس هو الذی طلبته بالفکر ولکنه شیء یقع بسبب الأول ضرورة من حیث أن الألفاظ إذا کانت أوعیة للمعانی فإنها لا محالة تتبع المعانی فی مواقعها فإذا وجب لمعنى أن یکون أولا فی النفس وجب لللفظ الدال علیه أن یکون مثله أولا فی النطق» (المصدر نفسه، ص52). و«واعلمْ أنّ ممَّا هو أصلٌ فی أن یدقَّ النظرُ ویغمض المسلکُ فی توخِّی المعانی التی عرفتَ، أنْ تتّحدَ أجزاءُ الکلام ویَدخُلَ بعضُها فی بعض ویَشتدَّ ارتباطُ ثانٍ منها بأول وأن یحتاج فی الجملة إلى أن یضعها فی النفس وضعا واحدا وأن یکون حالک فیها حال البانی یضع بیمینه ها هنافی حال ما یضع بیساره هناک» (المصدر نفسه، ص 93).

فقد رسم عبد القاهر الجرجانی فی کتابه دلائل الاعجاز طریقا جدیدا للبحث اللغوی تجاوز به أواخر الکلام وعلامات الإعراب وبیّن أن للکلام نظما وأن رعایة هذا النظم وإتباع قوانینه هی السبیل إلى الإبانة والإفهام وأنه إذا عُدل بالکلام عن سنن هذا النظم لم یکن مفهما معناه ولا دالا على ما یراد منه ثم بیّن أن النظم یشمل ما فی الکلام من تقدیم وتأخیر وتعریف وتنکیر وفصل ووصل وعدول عن اسم إلى فعل أو عن صیغة إلى أخرى (معوض، 2007م، ص 218).  کما یقول:

اعلم أن لیس النظم إلا أن تضع کلامک الوضع الذی یقتضیه علم النحو وتعمل على قوانینه وأصوله وتعرف مناهجه التی نهجت فلا تزیغ عنها وتحفظ الرسوم التی رسمت لک فلا تخل بشیء منها وذلک أنا لا نعلم شیئا یبتغیه الناظم بنظمه غیر أن ینظر فی وجوه کل باب وفروقه [...]، فیعرف لکل من ذلک موضعه ویجیء به حیث ینبغی له وینظر فی الحروف التی تشترک فی معنى ثم ینفرد کل واحد منها بخصوصیة فی ذلک المعنى فیضع کلا من ذلک فی خاص معناه نحو أن یجیء بـ«ما» فی نفی الحال وبـ«لا» إذا أراد نفی الاستقبال وبـ«إن» فیما یترجح بین أن یکون وأن لا یکون وبـ«إذا» فیما علم أنه کائن وینظر فی الجمل التی تسرد فیعرف موضع الفصل فیها من موضع الوصل ثم یعرف فیما حقه الوصل موضع «الواو» من موضع «الفاء» وموضع «الفاء» من موضع «ثم»وموضع «أو» من موضع «أم» وموضع «لکن» من موضع «بل» ویتصرف فی التعریف والتنکیر والتقدیم والتأخیر فی الکلام کله وفی الحذف والتکرار والإضمار والإظهار فیضع کلا من ذلک مکانه ویستعمله على الصحة [...]،  فلا ترى کلاما قد وصف بصحة نظم أو فساده أو وصف بمزیة وفضل فیه إلا وأنت تجد مرجع تلک الصحة وذلک الفساد وتلک المزیة وذلک الفضل إلى معانی النحو وأحکامه ووجدته یدخل فی أصل من أصوله ویتصل بباب من أبوابه (الجرجانی، 1375، ص 81 ـ 82).

کون اللغة نظاما أو بنیة أو نسقا هی فکرة انطلق بها المنهج البنیوی فی عصرنا الحاضر وأول من أطلق هذا التعریف للغة دی سوسیر الذی أراد من وراء ذلک أن ینفی عن اللغة فکرة التطوریة وأن یصفها بأنها نظام یرتکز على قوانین توازن تؤثر على عناصره وترتهن فی کل حقبة من التاریخ بالنظام اللغوی المتزامن ومن الطبیعی أن تؤلف مجموعة المعانی نظاما یرتکز على قاعدة من المقابلات وقد أطلق علیها لذلک لفظ النسق وهذه لا تعدو أن تکون بمعنى النظام الذی یعتمد على قوانین عامة تمتلکها اللغة أیة لغة یلتزمها المتکلم عند الأداء (انظر: العبیدی، 1368، ص 6). من خلال دراسة کتاب الدلائل والأسرار نجد أنّ کون اللغة نظاما أو بناء أو حتى نسقا قد طرح بشکل واضح على لسان الجرجانی فی کل أجزاء کتابه دلائل الاعجاز.

2ـ 3ـ العلاقة بین الکلمات

فالعلاقة التی یمکن أن یثبتها البحث بین عبد القاهر والبنیویة هی العلاقة القائمة بین المنهجین کما قلنا فکلاهما یدرس اللغة نظاما ونسقا؛ فالنظام یتمثل فی البناء العام فی التراکیب اللغویة الخاضعة لقواعد اللغة بالنظرة الشمولیة لطبیعة اللغة فی اصطلاحها لدى المتکلمین بها والنسق یتمثل فی وجود السیاق الذی تجری فیه هذه اللغة، فإذا نظر الباحث إلى اللغة بصفتها بنیة وغیره فإنه من طبیعة هذه البنیة فی الفکر اللغوی الحدیث أنها تتألف من عناصر یکون من شأن أی تحویل یعرّض للواحد منها أن یحدث تحولا فی باقی العناصر الأخرى وهو ما ذهب إلیه عبد القاهر فی مفهومه للتعلیق أو نظام العلاقات الذی یربط الظواهر بعضها ببعض ویوضح تأثیر أجزاء الجملة أو العبارة فی بعضها (انظر: عباس، 1999م، ص 16).

یفرق دی سوسیر بین ما یسمیه "القیمة اللغویة" للکلمة وبین ما یسمیه "المقصود" من الکلمة ویکفی لدراسة القیمة اللغویة فی رأیه أن ندرس عنصرین هما "الفکرة" ـ التی تدعو "صورة سمعیة" أو "أصواتا" معینة ـ "والصورة السمعیة" التی تدعو "الفکرة".
وإن معنى کلمة من الکلمات عند دی سوسیر هو ارتباط متبادل أو "علاقة متبادلة" بین الکلمة، أو "الاسم" وهی "الصورة السمعیة" وبین الفکرة. إن الکلمة "علامة لغویة" ونحن عندما نفرق تفریقا أساسیا بین فکرتین فنحن نستعمل لذلک، "علامتین لغویتین" مختلفتین، فالتفکیر، دون کلمات "عائم"، ویرى دی سوسیر أن "العلامة اللغویة" لا تخلق وحدة بین اسم ومسمى، ولکن بین فکرة وصورة سمعیة و"المقصود" یقابل "الرمز" أو العلامة"، والعلامة من ناحیة أخرى تقابل سائر العلامات الموجودة فی اللغة موضوع الدرس، وقیمة کل رمز أو علامة تتوقف على وجود سائر الرموز. وضرب دی سوسیر لذلک مثلا بقطعة من ذات الخمسة فرنکات: هذه القطعة یتأتى استبدالها بکمیة معینة من شیء کالخبز مثلا، ونستطیع کذلک أن نقارنها بقیمة مماثلة من نفس نظام العملة، کقطعة ذات فرانک واحد مثلا، أو قطعة من عملة أخرى کالدولار (السعران، د.ت، ص 246).

أشار سوسیر إلى العلاقة بین الکلمات فی قوله: «وفی الخطاب تقیم الکلمات ضمن تعاقدها فیما بینها علاقات مبنیة على صفة اللغة الخطیة تلک التی تستثنى إمکانیة لفظ عنصرین فی آن، وهذان العنصران إنما یقع الواحد منهما إلى جانب الآخر ضمن السلسلة الکلامیة، ویمکن تسمیة الأنساق التی یکون المدى لها تراکیب» (انظر: دی سوسیر، 1987م، ص 156).  ویؤکد الجرجانی فی نظریته فی النظم أنه لا نظم فی الکلم ولا ترتیب حتى یعلق بعضها ببعض ویبنی بعضها على بعض، وتجعل هذه بسبب من تلک، إذ عبّر عن فکرة نظام اللغة حیث ترتیب الکلام فی النفس، ثم انتقاء کلمات عدة، وهذا الترتیب یخضع لقواعد اللغة وفق الدلالة العقلیة للکلمات (انظر: الجرجانی، 1375،ص 55)، ففکرة النظم عند الجرجانی هو تصور العلاقات النحویة کالعلاقة بین المسند والمسند إلیه، ونظر الجرجانی للکلمة قبل دخولها التألیف وقبل أن تصیر کلمة لها معنى الإخبار أو الإفراد أو التعجب، ورأى أنها فی حالة الإفراد تفقد خصوصیتها، ورأى أن الألفاظ سمات لمعانیها، ولذا لا یتصور أن تسبق الألفاظ معانیها، وذلک ضرب من المحال (انظر: العبیدی،1368، ص 7).

فالنظم عند عبد القاهر بنیة معقدة تتسع لکثیر من مظاهر النشاط اللغوی، کاالتعریف، والتنکیر، والتقدیم، والتأخیر، والحذف، والوصل، والفصل، والإیجاز، والتعبیر بالجملة الاسمیة والفعلیة والقصر والاختصاص وإلخ (سلوم، 1983م، ص 128). ونظر الجرجانی إلى أن الفکر لا یتعلق بمعانی الألفاظ نفسها، وإنما بما بین المعانی من علاقات؛ وبذلک کانت نظریة النظم عملیة توفیق بین الشکل المادی للصیاغة والجانب العقلی للمعنى عبر الاستعانة بالنحو وتحویله إلى أحداث (عاصم شحادة، 2010م، ص 86). لاحظ سوسیر نوعین من العلاقات اللغویة: علاقات رأسیة تصریفیة[4] وهی التی تقوم بین الکلمة المذکورة وکل ما یمت إلیها بصلة لفظیة أو معنویة من کلمات لم تذکر فی النص وعلاقات أفقیة ترکیبیة[5] وهی التی تقوم بین الکلمة وسائر الکلمات فی الجملة (حموده، 2001م، ص 248). بعد هذا السؤال الذی یخطر ببالنا هو: هل عرفت البلاغة العربیة هاتین العلاقتین بمفهومها الحدیث واستخدمت مصطلحین یمکن الرجوع الیها؟

نظریة النظم تمثل الجزء الأکبر من کتاب دلائل الاعجاز وقدرا لیس بالیسیر من أسرار البلاغة. لقد عکف الجرجانی على شرح نظریته وتطویرها وتطرق إلى کل ما یتعلق من أمورها، وفی مقدمتها نوع العلاقات التی تحکم الوحدات المکونة للبنیة اللغویة والقارئ لدلائل الإعجاز سیدهشه عدد المواقع التی یتطرق فیها عبد القاهر إلى النظم وحیث یکون الحدیث عن النظم یکون أیضا عن العلاقة الأفقیة والعلاقة الرأسیة وإن کان بالطبع لا یستخدم هذه المصطلحات الحدیثة. فالمصطلح المتکرر فی وصف العلاقة؛ العلاقة الأفقیة وهی محور النظام الحقیقة هو «الجوار» أحیانا و «الضم» أحیانا أخرى. أما المحور الرأسی فالمصطلح الشائع بین البلاغیین العرب هو «الاختیار» وهو یؤدی المعنى الحدیث بالکامل (المصدر نفسه، ص 255).

یقول عبد القاهر: «لیس النظم سوى تعلیق الکلم بعضها ببعض وجعل بعضها بسبب بعض» (الجرجانی، 1375، ص 55). هل یحتاج الأمر إلى تفسیر أو إیضاح؟ فالکلمات أو الألفاظ لا یرص بعضها إلى جوار بعض داخل البنیة اللغویة ولکنها ترتبط بعضها ببعض ویجئ بعضها بسبب بعض؛ فالفعل لابد من أن یکون له فاعل والفاعل لابد من أن یکون له فعل والمبتدأ لابد من أن یکون له خبر وهکذا. وقد سبق أن قدم عبد القاهر نموذجا للنظم القادر على إحداث الدلالة فی «قفا نبک من ذکری حبیب ومنزل» وفوضی الدلالة حینما ینفرط عقد العلاقات الذی ینظم شطر البیت ویعاد تقدیم الوحدات نفسها دون علاقات (حموده، 2001م، ص 256). والنموذج الثانی أکثر تفسیرا ومباشرة: «فقد اتضح إذن اتضاحا لا یدع للشک مجالا أن الألفاظ  لا تتفاضل من حیث هی ألفاظ مجردة، ولا من حیث هی کلمة مفردة وأن الألفاظ تثبت لها الفضیلة، وخلافها فی ملاءمة معنى اللفظة لمعنى اللفظة التی تلیها» (الجرجانی، 1375، ص 46).

والمحور الأفقی وهو شرط تحقق الدلالة یتمثل فی ملاءمة معنى اللفظة لمعنى التی تلیها. وحینما ینتقل عبد القاهر إلى المقارنة بین اللفظة تستحسن داخل سیاق وتثقل على القارئ أو السامع أو توحشه فی موضع آخر یجمع بین المحورین الأفقی والرأسی فی جملة واضحة فالاستحسان والوحشة، بقدر ارتباطهما بالسیاق التتابعی حسب أحکام النحو، یرتبطان أیضا بممارسة الاختیار السلیم فی الحالة الأولی والخاطئ فی الثانیة والاختیار کما قلنا هو أساس علاقة استبدال (انظر: حموده، ، ص 256).

 

2ـ 4ـ اعتباطیة العلاقة بین الدال والمدلول

تحدث عبد القاهر الجرجانی فی کتابه الفذّ دلائل الاعجاز عن اعتباطیة الدلالة. یرى عبد القاهر الجرجانی أن هذه الرموز اللغویة (لفظیة وکتابیة) لا صلة بینها وبین مدلولها بشکل مادی أو لازم، وإنما تقوم الصلة على أساس العرف اللغوی الاجتماعی، (الدایة، 1996م، ص 18). وقد أورد عبد القاهر الجرجانی عبارة دقیقة فی هذا المجال عندما قال فی دلائل الاعجاز: «مما یجب إحکامه أن نظم الحروف هو توالیها فی النطق فقط ولیس نظمها بمقتضى عن معنى ولا الناظم لها بمقتف فی ذلک رسما من العقل اقتضى أن یتحرى فی نظمه لها ما تحراه فلو أن واضع اللغة کان قد قال ربض مکان ضرب لما کان فی ذلک ما یؤدی إلى فساد» (الجرجانی، 1375، ص 49). ویرى فی موضع آخر «أن الدلالة تغدو متداولة فی کل لغة بهذا الترابط الذهنی القائم على العرف بین الدال والمدلول وعندما لا تفاضل بین دلالة لفظ (رجل) على الآدمی فی اللغة العربیة والکلمة الدالة علیه فی الفارسیة مثلا لأن کلا منهما تؤدی وظیفتها ولها شرعیتها اللغویة فی مجتمعها اللغوی» (المصدر نفسه، ص 46).

تناول سوسیر العلامة بین اللفظ والمعنى ورأى أنها علامة اعتباطیة وأن الرمز اللغوی اتحاد تصور مع صورة (سمعیة أو ذهنیة أو نفسیة)، ویمیز بین الکلمة والشیء، ویقصد بالکلمة ما نسمعه أو ننطقه أو نکتبه أو نقرؤه، وهی المظهر التعبیری الحسی لما یتمثل بالرمز اللغوی، وأشار سوسیر إلى أن التصور[6] وهو المدلول یتم التعبیر عنه بصورة سمعیة (الدال) ورمز لکل منهما بالمعادلة الآتیة: مدلول[7] ودال[8] حیث الدور للأصوات بوضع الرمز اللغوی فی مکان محدد فی متوالیة من الأصوات، وهذا الرمز ما هو إلا جمع نفسانی بین دال أو مدلول، ویقصد بذلک أن الدال لا یوجد متحداً مع مدلول، وعند انعدام المزج بینهما لا تبقى إلا الصورة السمعیة أو الذهنیة أو النفسانیة لمتوالیة من الأصوات، فمثلاً نجد فی اللغة العربیة الأفعال: (کتب، جلس) تشیر إلى دال أو تصور یمتزج بالمدلول، ویمکن تشبیه العلاقة بین التصور (الدال) والکلمة (المدلول) بالورقة التی لها وجهان، الوجه الأول هو الدال والوجه الثانی هو المدلول (الوجه والظهر للورقة). لذلک لا یمکن وجود وجه للورقة دون وجود ظهرها، ولذلک یستحیل وجود مدلول دون وجود دال. بمعنى آخر یرمز للرمز اللغوی تارة أخرى بالعلامة اللغویة، حیث جعل سوسیر اللغة نظاما من العلامات، والبحث العلمی یؤمن بوجود أشیاء محدودة ومعینة، وما یعبر به الناس عن اللغة یعد مستودعاً من العلامات اللغویة فهمها الناس على أنها مفردات اللغة أو الصلة بین اللفظ والشیء الطبیعی[9]، وهذه العلامة اللغویة لا تصل الشیء باللفظ ولکنها تصل التصور بالصورة السمعیة (انظر: عاصم شحادة، 2010م، ص 88 ـ 87).

إذن یرى سوسیر أن العلاقة التی تجمع بین الدال والمدلول هی علاقة اعتباطیة، بما أننا نعتبر العلاقة حصیلة اقتران الدال بالمدلول، فیمکننا استنتاج ثبوت وتحول الرمز عبر تبادلات معقدة، اعتباطیة ولا اعتباطیة تدخل فی صلب عملیة التعبیر وقدرة المتکلم على صوغ أفق احتمالات انطلاقا من بنیة لغویة محددة (انظر: قندیل، 2010م، ص10).  من جانب آخر أشار الجرجانی إلى موضوع العلامات والسمات، وأنه لا معنى للعلامة أو السمة حتى یحتمل الشیء ما جعلت العلامة دلیلاً علیه، وهو بذلک یشیر إلى الدال والمدلول الذی ذکره سوسیر. ولتوضیح ذلک، ذکر سوسیر معنى لفظ الأخت[10] بأنه لیس مرتبطاً بأی علامة قد نتخیلها داخل سلسلة أصوات لفظة الأخت: وهی أصوات اتخذت وسیلة کصوت دال، لأنه یمکن لهذه العلامة أن تصور بأیة سلسلة أخرى من الأصوات تکون دالة (عاصم شحادة، 2010م، ص 88 ـ 87).

ولذلک رأى کل من الجرجانی وسوسیر أن الصوت لا معنى له إلا إذا حمل بعداً دلالیاً، وأن الدلالة اللغویة ما هی إلا اصطلاح وتواضع اجتماعی یقتضیه الفکر، وأن الاختلاف بین اللغات یکون بسبب الاختلاف بین الدال والمدلول والعلاقة بینهما عند کل قوم (عاصم شحادة، 2010م، ص 88؛ وانظر: الجرجانی، 1375، ص 46). ومن ناحیة أخرى أشار ستیف أولمان إلى أن دراسة علم الدلالة تکون فی العلاقة بین العلامة[11] أی اللفظ أو الکلمة، والمدلول علیه، وهو ما دل على معنى الشیء المعنى ( أولمان،1977م، ص 76). وهذا المعنى یفسر لنا الوظیفة الدلالیة والوظیفة الصوتیة داخل الترکیب، وهی تعبر عن العلاقة الجدلیة بین اللغة والفکر.

أشرنا إلى فکرة نظریة النظم لدى الجرجانی، وهی فکرة تقوم على أساس الترابط والنظام فی النظام اللغوی وتحدث بإرادة المتکلم، حیث یقول الجرجانی: «فینبغی أن ینظر إلى الکلمة قبل دخولها فی التألیف وقبل أن تصیر إلى الصورة التی بها یکون الکلم إخباراً ونهیاً واستخباراً وتعجباً، وتؤدی فی الجملة معنى من المعانی التی لا سبیل إلى إفادتها إلا بضم کلمة إلى کلمة وبناء لفظة إلى لفظة، هل یتصور أن یکون بین اللفظتین تفاضل فی الدلالة حتى تکون هذه أدل على معناها الذی وضعت له من صاحبتها على ما هی موسومة» (الجرجانی، 1375، ص44).

من ناحیة أخرى ذهب سوسیر إلى أن الترکیب لا ینطبق على الکلمات فحسب، ولکنه ینطبق أیضاً على مجموع الکلمات والوحدات المعقدة من المقاییس والأصناف کافّة کأقسام الجملة والکلمات المرکبة والمشتقة، ولا یکفی العلامة الرابطة بین أجزاء الترکیب ولکن یؤخذ بعین الاعتبار العلاقة التی تربط الکل بأجزائه، أی أن الجمل لها دور تؤدیه فی نظام الکلام، وقد أکد ذلک سوسیر عندما أشار إلى المرکبات الترتیبیة والعبارات النحویة (عاصم شحادة، 2010م، ص 90 ـ 89).

إذن مصطلح التألیف لدى الجرجانی یتفق مع مفهوم الترکیب لدى سوسیر من حیث اختیار الکلمة فی العقل ثم اختیار الکلام المرتبط فی هذه الدلالة، وأن الکلمة بحد ذاتها لا تحمل دلالة إلا إذا ضمت إلى کلمة أخرى تکون معها البناء أو الترکیب، وکذلک أشار سوسیر إلى أن الکلمات المتفرقة لا معنى لها داخل الترکیب إلا إذا اجتمعت فی وحدات متداخلة، وأن الکلمة لا تفضل الکلمة الأخرى عند الجرجانی إلا فی حالة وجود دلالة تربط المعنى بمدلوله، بینما سوسیر یؤکد أنه لا معنى للعلامة إلا بعلاقتها بما ترتبط به من معنى کلّی، والصورة الکلامیة عبر النص لا تتحدد إلا من الوظیفة التعبیریة للجملة کالإخبار والاستفهام، وأما دی سوسیر فیرى أن الجمل لها دور فی تحدید نظام الکلام أی نوع الجملة التی یقوم فیها المتکلم باختیار الضمیر فی الفرنسیة (کم) للتمییز المراد فی الموضع المعین (عباس، 1999م، ص 26 ـ 27).

کل ما أردنا إثباته بهذه النماذج العدیدة أن کل معطیات علم اللغة کما طوره سوسیر لم تکن فتحا جدیدا وأن القول بأن اللغة نظام أو نسق علامات تربطها شبکة العلاقات من التتابعیة والاستبدالیة أمر عرفه العقل العربی.

2ـ 5ـ اهتمام الجرجانی بالمعنى خلافا للبنیویین

أما الجرجانی کما یتبین من خلال نظریته یخصص للمعنى مکانا کبیرا فی أصولها وأرکانها بل إنّ الدراسة اللغویة عنده تقوم على أساس المعنى قبل کل شیء وهو بهذا یخالف البنیویین الذین أقاموا منهجهم على درس اللغة درسا صوریا شکلیا بالنظر إلی الصور اللفظیة المختلفة داخل أیة لغة ولم تحاول البنیویة الأمریکیة الانفلات من النزعة الصوریة فی دراسة اللغات الهندوأمریکیة ولکن الخط البیانی الیوم أخذ یشیر إلى اتجاهات جدیدة فی التیارات البنیویة تتبنی علاقة اللغة (انظر: العبیدی، 2010م، ص 9)، فالمعنى هو الهدف المرکزی الذی نصوب إلیه سهام الدراسة من کل جانب فدراسة الصوت مع الشکل الصوتی ثم دراسة الصرف والنحو ودراسة الدلالة المعجمیة والاستعمالیة أو السیاقیة کل ذلک یسیر فی طریق المعنى لا غیر؛ فکل فرع من النحو والصرف والدلالة والمعنى السیاقی والصوت والوظیفة الصوتیة فی خدمة المعنى. إذ کل هذه الفروع تتجه إلى المعنى خلال الدراسات الخاصة.

وفی إطار هذا الاتجاه بدئ الآن فی إرساء الدراسة اللغویة على المنطق والمعقول وجعلت نظریة النظم النحوی هدفها الأول دراسة المعنى لأن من المنطق أن یقوم نظم الکلام وترتیبه على معانی الکلم. یقول الجرجانی: «النظم والترتیب فی الکلام عمل یعمله مؤلف الکلام فی معانی الکلام لا فی ألفاظها» (الجرجانی، 1375، ص 358). ویلمح من خلال کلامه أن الفضل دائما للمتکلم المبدع لأنه یقصد إلى المعنى دائما فینشئ ما یشاء من الکلام تبعا لما یرید من معان أما الذی یعید کلام الآخرین ویحکیه فإنما هو مقلد ببغاوی وبین هذه النظرة وما یذهب إلیه المنهج التولیدی من حرکیة التغییر اللانهائی فی الإبداع اللغوی خیط من الوصل رفیع کما ترى (انظر: العبیدی، 2010م، ص 10؛ وانظر: جرجانی، 1375، ص 358).  

تظهر عنایة الجرجانی بالمتکلم من خلال کثرة الألقاب التی خصه بها ومنها: المتکلم، المخبر، المولف، الشاعر، الناظم، المنشئ، القائل و واضع اللغة وتعود هذه العنایة التی أولاها الجرجانی للمتکلم إلى أشعریته وذلک فی إلحاحهم على أن الکلام بما هو إنجاز نفسی أو لابد له من متکلم وعلى هذا فقد جعل الجرجانی فعل المزیة فی القول من جهة المتکلم دون واضع اللغة لأن هذا الأخیر تنحصر وظیفته فی المواضعة فقط دون الإنجاز على عکس المتکلم الذی یتفرد بفعل الإنجاز بمقتضی الحال والمقام (ثقبایث،  2012م، ص 64)، وفی ذلک نجده یقول فی فصل الفصاحة: «إن الفصاحة فیما نحن فیه عبارة عن مزیة هی بالمتکلم دون واضع اللغة» (الجرجانی، 1375، ص401).

لا یقل دور المخاطب أهمیة عن دور المتکلم حسب ما یراه الجرجانی، وکأنه یعمل على تفکیک المعنى وإعادة بناءه بالاستناد إلى عملیات ذهنیة واستدلال قصد التأویل المناسب بحسب المقام، وذلک فیما یتیحه له عقله وذوقه بمعرفة مضمرات نظم المتکلم وهنا تظهر کفاءته فی حسن التأویل فیقول الجرجانی فی باب اللفظ والنظم مشیدا بأهمیة الخلفیة لدى المخاطب (السامع) (ثقبایث،  2012م، ص 67). «واعلم أنه لا یصادف القول فی هذا الباب موقعامن السامع ولا یجد لدیه قبولا حتى یکون من أهل الذوق والمعرفة وحتى یکون ممن تحدثه نفسه بأن لما یومىء إلیه من الحسن واللطف أصلا وحتى یختلف الحال علیه عند تأمل الکلام فیجد الأریحیة تارة ویعرى منها أخرى وحتى إذا عجبته عجب وإذ نبهته لموضع المزیة انتبه» (الجرجانی، 1375، ص 291). وهنا یکون المخاطب بحسب الجرجانی مخاطبا مشارکا فی عملیة التواصل فلا یستقبل فقط ما یصله من خطاب وإنما یشارک فی بناء فهم مناسب للقول من خلال الآلیات التی یسخرها فی ذلک وهما الاستدلال والتأویل. ولابد هنا أن نعالج بعض الآراء لعبد القاهر الجرجانی مقارنة مع آراء تشومسکی:

 

3ـ بین عبد القاهر وتشومسکی

لقد مرت نظریة «النحو التحویلی التولیدی»[12] بمرحلتین لدى تشومسکی وذلک من خلال کتابین من مجموعة مؤلفاته على النحو التالی:

المرحلة الأولی: من خلال کتابه «البنى النحویة»[13] وفی هذا الکتاب یمیز بین ثلاثة طرق للتحلیل النحوی، وکل طریقة ترمز إلى نوع معین من النحو، وبناء علیه فإن تشومسکی یمیز بین أنواع ثلاثة هی:

1ـ نحو الحالة المحدودة[14]

2ـ نحو بنیة العبارة [15]

3ـ النحو التولیدی التحویلی[16]

المرحلة الثانیة: من خلال کتابه مظاهر النظریة النحویة[17]

وهذه المرحلة تمثل تطور فکر تشومسکی، حیث قدّم نظریة أکثر تماسکا، اهتم فیها بعنصر الدلالة لیؤکد أهمیة المعنى ودوره فی التحلیل ویؤکد أن هناک جانبین لا مناص من الاهتمام بهما معا لفهم اللغة الانسانیة، أما الجانب الأول فهو الأداء اللغوی الفعلی، وهو الذی یمثل ما ینطقه الإنسان فعلا أی یمثل البنیة السطحیة للکلام الإنسانی وأما الجانب الثانی فهو الکفاءة التحتیة عند هذا المتکلم السامع المثالی وهی التی تمثل البنیة العمیقة للکلام وهذان المصطلحان الأداء[18] والکفاءة[19] یمثلان حجر الزاویة فی النظریة اللغویة عند تشومسکی، لأن الأداء أو السطح یعکس الکفاءة، أی یعکس ما یجری فی العمق من عملیات، ومعنى ذلک أن اللغة التی ننطقها فعلا إنما تکمن تحتها عملیات عقلیة عمیقة تختفی وراء الوعی، بل وراء الوعی الباطن أحیانا ودراسة «الأداء» أی دراسة «بنیة السطح» تقدم التفسیر الصوتی للغة، أما دراسة الکفاءة أی بنیة العمق فتقدم التفسیر الدلالی لها (معوض، 2007م، ص 220 ـ 221). 

وهذا ما أطلق علیه تشومسکی البنیة السطحیة[20] والبنیة العمیقة[21] وهذا هو الأصل فی «النحو التحویلی» الذی یهتم بالقوانین التی تحدد البنیة التحتیة وتربطها ببنیة السطح (معوض، 2007م، ص 222).

تُعرّف نظریة تشومسکی بأنّها تتألف من قواعد لها القدرة على الحذف والإضافة وتحریک العنصر من مکانه أو تعویضه بعنصر آخر والتحویلات تقوم بتحویل بنیة العمیقة إلى البنیة السطحیة أو تحویل خیط إلى خیط آخر وسمیت هذه النظریة بـ«التولیدیة» لقابلیة العقل الإنسانی على تولید مجموعة لا متناهیة من التراکیب الأصولیة مستعینا بالقواعد التحویلیة التی تُحوّل التراکیب من حالة إلى أخرى (دزه‌یی، 2008م، ص 35 ـ 36). یهتم الجرجانی وتشومسکی بالنحو ویرى کلاهما أنّ الجملة هی الوحدة اللغویة الأساسیة ویمیز فیها بین البنیة السطحیة والبنیة العمیقة وتنظم القواعد التحویلیة العلاقة بین البنیة العمیقة والبنیة السطحیة للجملة. هنا نعالج بعض الآراء لعبد القاهر الجرجانی مقارنة مع آراء تشومسکی:

 

3ـ 1ـ النحو

یرى محمد عبدالمطلب «أنّ عبد القاهر الجرجانی وتشومسکی فی اتجاهما إلى النحو کانت لهما منطلقات فکریة مسبقة فکلاهما کان نتاجا لمناخ فکری عقلی معقد مع الفرق بینهما حیث ارتبط الأول بمهمة دینیة ذات أصول کلامیة وارتبط الثانی بمنهج عقلی انسانی محدد» (انظر: عبدالمطلب، 1995، ص 28-29). فضلا عن ذاک إن لجوء الجرجانی للقول بالنظم للتوفیق بین اللفظ والکلام النفسی وعدّه الکلام النفسی موجها للفظ أمرا لا یکاد یکون مشابها لموقف تشومسکی بعدم تعویله على المنهج الوصفی (انظر: عبدالمطلب، 1984م، ص 28). 

رفض تشومسکی المنهج الوصفی فی النحو، ورأى أنه لا یدرک الجوانب الإنسانیة فی اللغة وذکر الواقع اللغوی عبر التعامل مع الآخرین، وربط اللغة بالجانب العقلی، وهذا التصور لتشومسکی أشار إلیه عبد القاهر الجرجانی حینما تحدث عن نظریة النظم، وتشابه فیها مع فکرة التحویل والتولید، فالجرجانی یرى النظم یتوقف على معانی النحو، وعلى الوجوه والفروق التی من شأنها أن تکون منه، وهذه الفروق أو الوجوه ذکرها کثیراً ولیس لها غایة تقف عندها ونهایة لا نجد لها ازدیاد بعدها. وقد نص الجرجانی على معنى التحویل والتولید عندما بیّن أن «المعانی (النحویة) مثل سبیل الأصباغ (الألوان) التی تعمل منها الصور والنقوش، واختلاف النظرة للقارئ لهذه الألوان». ونص الجرجانی على أهمیة المعنى فی تشکیل الترکیب، کون التحلیل اللغوی یهمل المعنى الذی یکون مثل وصف ترکیب السفن دون أن نشیر إلى البحر، حیث یقول: «إن النظم لیس شیئاً غیر توخی معانی النحو فیما بین الکلم، وأنک ترتب المعانی فی نفسک ثم تحذو ترتیبها الألفاظ فی نطقک» (عاصم شحادة،2010م،ص 81؛ انظر: الجرجانی، 1375، ص 454).

 

 

وهذا ذکره تشومسکی، قد وضعت نظریة النحو التحویلی مجموعة من القواعد وهی: قواعد الحذف[22]، وقواعد الإحلال والاستبدال[23]، وقواعد التوسع أو التمدید[24]، وقواعد الاختصار[25]، وقواعد الزیادة أو الإضافة[26]، وقواعد إعادة الترتیب[27] (معوض، 2007م، ص 222).  عبد القاهر انطلق فی قضیة إعادة الترتیب من الربط بین النظم أو التألیف من جهة والدلالة من جهة أخرى وهذا یعدّ فهما للصیاغة التی تقابل البناء السطحی والدلالة المقصودة التی تقابل البناء العمیق؛ إضافة إلى هذا فإن عبد القاهر یرى أن الألفاظ تترتب فی الشکل بناء على ترتیب المعانی فی الفکر ویرى أن إعادة الترتیب مرتبط بالمعنى أو الفهم لدى السامع؛ وأن إعادة الترتیب لها تأثیر کبیر على ترکیب الجملة وکذلک الوظیفة والتغیر الدلالی، وهذا الأمر واضح من حدیثه عن إعادة الترتیب فی باب «ظن وأخواتها»، و«کان وأخواتها»، و«المبتدأ ولخبر» و الخ. من ناحیة أخرى حدیث عبد القاهر عن الإقحام والزیادة والاتساع ما هو إلا طریقة من طرق تولید الجمل وأن هذا الإقحام یؤثر تأثیرا کبیرا على الترکیب والدلالة وهذا ما فعله التحویلیون التولیدیون من بعده بمئات السنین (المصدر نفسه، ص 258).

وقد واصل الجرجانی فی مناقشة الطاقات التحویلیة القائمة على الحذف أو الإضافة فی هذه التراکیب، بقوله: «عبدالله قائم»، «إن عبدالله قائم»، «إن عبدالله لقائم»، ویعنی الترکیب الأول الإخبار عن القیام والثانی عن سؤال لسائل والثالث الجواب عن إنکار المنکر، ثم یعرض التحویل فی الترکیب: «زیدٌ ینطلقُ»، و«زیدٌ منطلِقٌ»؛ فالأول عنده یعنی الحدوث المتجدد وإخبار من لا یعلم بأن هناک انطلاقاً، أما الترکیب الثانی فیعنی ثبات الحدث ودوامه، والتأکید من أن الانطلاق کان من زید، وهذا یتشابه مع عناصر التحویل لدى تشومسکی.

سمی عبد القاهر الجرجانی بعض التغییرات الحاصلة فی ترکیب الجملة (وجوه کل باب وفروقه) حیث یقول:

وذلک أنا لا نعلم شیئا یبتغیه الناظم بنظمه غیر أن ینظر فی وجوه کل باب وفروقه فینظر فی الخبر إلى الوجوه التی تراها فی قولک: «زید منطلق» و«زید ینطلق» و«ینطلق زید» و«منطلق زید» و«زید المنطلق» و«المنطلق زید» و«زید هو المنطلق» و«زید هو منطلق» وفی الشرط والجزاء إلى الوجوه التی تراها فی قولک: «إن تخرج أخرج» و«إن خرجت خرجت» و«إن تخرج فأنا خارج» و«أنا خارج إن خرجت» و«أنا إن خرجت خارج» وفی الحال إلى الوجوه التی تراها فی قولک: «جاءنی زید مسرعا» و«جاءنی یسرع» و«جاءنی وهو مسرع» أو «هو یسرع» و«جاءنی قد أسرع» و«جاءنی وقد أسرع»، فیعرف لکل من ذلک موضعه ویجیء به حیث ینبغی له وینظر فی الحروف التی تشترک فی معنى ثم ینفرد کل واحد منها بخصوصیة فی ذلک المعنى فیضع کلا من ذلک فی خاص معناه (الجرجانی، 1375، ص 81 ـ 829 ).

فهذه الترکیبات کلها یمکننا أن نرجعها إلى أصل واحد، یتمثل فی الجملة النواة «زید منطلق» والتحویلات التی حصلت فیها بعد ذلک لا تدعو إلى حملها على أصل نحوی آخر وهی:

 

ـ منطلق زید

ـ زید المنطلق

ـ زید هو المنطلق

ـ زید هو منطلق

ـ فجملة «منطلق زید» تقدم فیها الخبر على المبتدأ: (خبر مقدم + مبتدأ مؤخر): (تحویل بالتقدیم والتأخیر).

ـ وجملة زید المنطلق دخلت فیها «أل» التعریف على الخبر (مبتدأ + «أل» التعریف+ خبر): (تحویل بزیادة «ال» التعریف على الخبر).

ـ وجملة «المنطلق زید» تقدم فیها الخبر على المبتدأ ودخلت «أل» التعریف على الخبر («ال» التعریف + خبر مقدم + مبتدأ مؤخر): (تحویل بزیادة «ال» التعریف على الخبر و تقدیم الخبر على المبتدأ).

ـ وجملة «زید هو المنطلق» أدخل فیها ضمیر الفصل بین المبتدأ والخبر ودخلت على الخبر «أل» التعریف (ابن شهاب، 2001م، ص 235): ( مبتدأ + ضمیر فصل + «ال» التعریف + خبر): (تحویل بزیادة ضمیر الفصل وبزیادة «ال» على الخبر).

ـ وجملة «زید هو منطلق» أدخل فیها ضمیر الفصل بین المبتدأ والخبر: ( مبتدأ + ضمیر فصل + خبر): (تحویل بزیادة ضمیر الفصل بین المبتدأ والخبر).

فکل هذه التحویلات لا تحمل على أصل نحوی متصور؛ لأن التحویل الذی حصل فیها لم یغیر فی الأصل النحوی شیئا، فالزیادات التی طرأت على الجملة إنما طرأت على الأصل النحوی نفسه، أما جملة «زید ینطلق» فیمکن أن تحمل على التأویل؛ لأن التحویل الذی حصل فیها ـ وهو تحویل اسم الفاعل (منطلق) إلى الفعل المضارع (ینطلق) ـ یستدعی الرجوع إلى الأصل النحوی المتمثل فی أن الأصل فی الخبر أن یکون مفردا لا جملة وعلیه یؤول الفعل المضارع (ینطلق) باسم الفاعل (منطلق)؛ لأن جملة «زید منطلق» فرع محول عن أصل هو (زید منطلق).

أما التحویل من الجملة الاسمیة (زید منطلق) وهی الجملة النواة إلى الجملة الفعلیة (ینطلق زید) والتی تمثل البنیة السطحیة فلا یستدعی حمل البنیة السطحیة على أصل نحوی مفترض؛ لأنها هی تمثل أصلا نحویا محددا بوصفها جملة فعلیة، إذ لا یرد أصل نحوی معین على أصل نحوی آخر ولکن یمکن أن نوجه هذا التحویل على أنه تحویل عن الجملة النواة (زید منطلق) من خلال تغیرین هما:

أولا: تحویل الجملة الاسمیة إلى جملة فعلیة؛

ثانیا: تقدیم المسند وهو فعل الانطلاق على المسند الیه وهو «زید» (ابن شهاب، ، 2001م، ص 236).

یضرب الجرجانی أمثلة وشواهد کثیرة کما فی مثل:

ما ضربت زیدا ـــــــــــــــــــــ ما أنا ضربت زیدا

ویفسر هذا التغییر الموضعی التحویلی بقوله «إذا قلت ما ضربت زیدا کنت نفیت عنکضربه ولم یجب أن یکون قد ضرب بل یجوز أن یکون قد ضربه غیرک وأن لا یکون قد ضرب أصلا وإذا قلت ما أنا ضربت زیدا لم تقله إلا وزید مضروب وکان القصد أن تنفی أن تکون أنت الضارب ومن أجل ذلک صلح فی الوجه الأول أن یکون المنفی عاما» (جرجانی، 1375، ص 124).

ویدلل بهذا أنّ الجرجانی قد أثبت «أن العربیة تلجأ إلى طرق بنیویة فی تأکید الکلمة وتخصیص دورها الدلالی بتغییر الترکیب الکلی للتعبیر لتوافر مدی أبعد من الحریة فی التعامل مع المکونات اللغویة على صعید البنیة فیها» (أبودیب، کمال، 1987م، ص 309).

وقد أصاب الجرجانی فیما ذهب إلیه لأنّه لا یعقل أن تطرأ تغییرات على البنیة السطحیة دون أن تقترن بتغییرات دلالیة ویقرّ الدرس اللغوی الحدیث ذلک بـ«أنّه لا یعقل أن تطرأ تغییرات على البنیة السطحیة دون أن تقترن بتغییرات دلالیة وأن دور التحویلات إنّما یتمثل فی الربط بین التمثیل الدلالی والبنى السطحیة» (الفاسی الفهری، 1982م، ج 1، ص71).

3ـ 2ـ التمییز بین البنیة السطحیة والبنیة العمیقة

یرى تشومسکی أنّ الجملة هی الوحدة اللغویة الأساسیة ویمیز فیها بین البنیة السطحیة والبنیة العمیقة وینظم القواعد التحویلیة والعلاقة بین البنیة العمیقة والبنیة السطحیة للجملة. أما الجرجانی یرى أن النص هو الوحدة اللغویة الأساسیة ویمیز بین البنیة السطحیة والبنیة العمیقة فی الجملة ویؤکد أن اختلاف النظم یؤدی إلى تغایر فی المعنى.

أما فیما یتعلق بالبنیة السطحیة[28] والبنیة العمیقة[29] فی الترکیب، فقد تناول الجرجانی مثالاً یعین على إیضاح هذا المفهوم الذی ذهب إلیه تشومسکی، فمثلاً یقول الجرجانی: «إذا قلت ضرب زید عمراً یوم الجمعة ضرباً شدیداً تأدیباً له، فإنک تحصل من مجموع هذه الکلم لتفید أنفس معانیها، وإنما جئت لتفید وجوه التعلیق التی بین الفعل الذی هو ضرب وبین ما عمل فیه، والأحکام التی هی محصول التعلق» (الجرجانی، 1375، ص 405). ویبرز فی کلام الجرجانی مفهوم البنیة السطحیة والبنیة العمیقة التی أشار إلیها تشومسکی، ویقـول الجرجـانی: «فإنک تحصل من مجموع هذه الکلم على مفهوم هو معنى واحد لا عدة معانٍ» (المصدر نفسه، ص 413)، فالعلاقة بین تشومسکی والجرجانی تلتقی عند مراعاة النمط الخاص للعلاقات داخل النظام اللغوی، والمحافظة على نظم الکلام بتحویل القاعدة النحویة التی تحافظ على قانون النحو من أن المبتدأ هو ما یبتدأ به الکلام، وعلى أساس هذا لامس الجرجانی ما قال به تشومسکی من أن الجمل هی الوحدة اللغویة الأساسیة فیها بنیة عمیقة وبنیة سطحیة، وما یحدث للجملة من تقدیم وتأخیر أی تحویل (عاصم شحادة، 2010م، ص84).

کما نرى أن عبد القاهر یتناول الجانب التطبیقی لظاهرة الحذف وجاء تناوله للظاهرة قائما على أساس إدراکه لربط الحذف بالدلالة وأثر المحذوف على السطح فی الدلالة والمعنى فی البناء العمیق، إضافة إلى هذا فإن عبد القاهر یربط بین المبنی والمعنى والتعدد الدلالی والتأویل وظلال المعانی التی تخلقها التراکیب المؤلفة بطریقة مخصوصة حسب قصد المتکلم وملائمة الترکیب اللغوی للحالة النفسیة والدوافع الموجودة خلفه لأنّ الألفاظ خدم للمعانی وهذه الفکرة هی التی تحدث عنها تشومسکی تحت عنوان الدوافع النفسیة للنحو التحویلی (معوض، 2007م، ص 257).

فی هذا السیاق استشهد الجرجانی بأمثلة کثیرة فی باب التقدیم والتأخیر، والذکر والحذف، والفصل والوصل، والقصر موضحا فکرته، فعلى سبیل المثال فی باب التقدیم والتأخیر یؤکد الجرجانی أنّ البنیة التحتیة مختلفة فی نحو: «الحبیب أنت» و«أنت الحبیب». فی هذا الصدد یقول الجرجانی:

مما یدل دلالة واضحة على اختلاف المعنى إذا جئت بمعرفتین ثم جعلت هذا مبتدأ وذاک خبرا تارة وتارة بالعکس قولهم «الحبیب أنت» و«أنت الحبیب» وذاک أن معنى «الحبیب أنت» أنه لا فصل بینک وبین من تحبه إذا صدقت المحبة وأن مثل المتحابین مثل نفس یقتسمها شخصان کما جاء عن بعض الحکماء أنه قال «الحبیب أنت» إلا أنه غیرک فهذا کما ترى فرق لطیف ونکتة شریفة ولو حاولت أن تفیدها بقولک «أنت الحبیب» حاولت ما لا یصح لأن الذی یعقل من قولک «أنت الحبیب» هو ما عناه المتنبی فی قوله:

أنت الحبیب ولکنی أعوذ به

 

من أن أکون محبا غیر محبوب

ولا یخفى بعد ما بین الغرضین فالمعنى فی قولک «أنت الحبیب» أنک أنت الذی أختصه بالمحبة من بین الناس (الجرجانی، 1375، ص 190).

 ذاک أن المعنى فی عبارة «الحبیب أنت» هو أنه لا فصل بینک وبین من تحبه إذا صدقت المحبة وأن مثل المتحابین مثل نفس یقتسمها شخصان، فالمعنى فی عبارة «أنت الحبیب» أنک أنت الذی أختصه بالمحبة من بین الناس، بعبارة أخرى إنّ ترکیب «أنت الحبیب» ترکیب تولیدی قیاسا إلى الترکیب الآخر الذی هو ترکیب تحویلی «الحبیب أنت».

 

4ـ الخاتمة

بعد هذا العرض یمکن القول أن عبد القاهر الجرجانی اهتدى إلى البنیویة بمفهومها المعاصر قبل أن یهتدی إلیها أی عالم ولکن الجرجانی لم یدرس اللغة درسا صوریا شکلیا واهتم بالنص، والمؤلف والقارئ فی الوقت نفسه. تقف آراء الجرجانی نداً قویًا لنظریات اللغویین الغربیین فی العصر الحدیث بل آراءه أکثر شمولیة ودقة من النظریات الحدیثة. إن الجرجانی کما یتبین من خلال نظریته یخصص للمعنى مکانا کبیرا فی أصولها وأرکانها بل إنّ الدراسة اللغویة عنده تقوم على أساس المعنى قبل کل شیء وهو بهذا یخالف البنیویین الذین أقاموا منهجهم على درس اللغة درسا صوریا شکلیا.

یرى الجرجانی أن قیمة النص تکمن فی قیمة علاقة عناصره وأجزاءه ببعضها البعض وترابطها، والخصائص التی تضفی على تلک العـلاقات ککل. یوکد سوسیر على أن بناء اللغة أو نظامها لا یتمثل إلا فی العلاقات بین الکلمات، وهی تمثل نظامًا متزامنًا حیث أن هذه العلاقات مترابطة.  یؤکد کل من سوسیر والجرجانی على أن العلاقة التی تجمع بین الدال والمدلول هی علاقة اعتباطیة وأنّ المفردة تکسب قیمتها الدلالیة والجمالیة داخل السیاق. یرى تشومسکی أنّ الجملة هی الوحدة اللغویة الأساسیة أما الجرجانی فیرى أن النص هو الوحدة اللغویة الأساسیة. تشومسکی والجرجانی کلاهما یمیزان بین البنیة السطحیة والبنیة العمیقة فی الجملة  وینظمان القواعد التحویلیة والعلاقة بین البنیة العمیقة والبنیة السطحیة للجملة. رفض تشومسکی المنهج الوصفی فی النحو، ورأى أنه لا یدرک الجوانب الإنسانیة فی اللغة وذکر الواقع اللغوی عبر التعامل مع الآخرین، وربط اللغة بالجانب العقلی، وهذا التصور لتشومسکی أشار إلیه عبد القاهر الجرجانی حینما تحدث عن نظریة النظم، وتشابه فیها مع فکرة التحویل والتولید. وقد نص الجرجانی على معنى التحویل والتولید عندما بیّن أن «المعانی (النحویة) مثل سبیل الأصباغ (الألوان) التی تعمل منها الصور والنقوش، واختلاف النظرة للقارئ لهذه الألوان».



[1]- Roman Jakobson

 

[2]. La Langue

[3]. La Parole

[4]. Paradigmatiques

[5]. syntagmatiques

[6]. concept

[7]. signifié

[8]. signifiant

[9]- onomatopoeia

[10]- soeur

[11]- signe

[12]. Transformational Generative Grammar

[13]. Syntactic Structures

[14]. Finial State grammar

[15]. Phrase Structure grammar

[16]. T.G. grammar

[17]. Aspects of The Theory of syntax

[18]. Performance

[19]. Competence

[20]. Surface Structure

[21]. Deep Structur

[22]- Deletion

[23]- Replacement

[24]- Expasion

[25]- Reduction

[26]- Eddition

[27]- Permutation

[28]- Surface Structur

[29]- Deeb Structur

أ‌)                   الکتب

  1. ابن جنی، أبو الفتح بن عثمان. (1952م ـ 1956م). الخصائص.  (تحقیق محمد علی النجار). (ج1). القاهرة: دار الکتب المصریة.
  2. ابودیب، کمال. (1987م). فی البنیة الایقاعیة للشعر العربی العراق. (ط3). بغداد : طباعة و نشر دارالشؤون الثقافیة العامة.
  3. أولمان، ستیف. (1977م). دور الکلمة فی اللغة، ترجمة کمال بشر. (ط2). القاهرة: دار غریب للطباعة والنشر.
  4. جارالله حسین دزه‌یی، دلخوش. (2008م).  الثنائیات المتغایرة فی کتاب دلائل الاعجاز لعبد القاهر الجرجانی. الأردن: دار دجله.
  5. الجرجانی، عبد القاهر بن عبدالرحمن بن محمد. (1375). دلائل الإعجاز. (تعلیق أبوفهر محمود محمد شاکر).  القاهره: مکتبة الخانجی.
  6. حسان، تمام. (1994م). اللغة العربیة معناها ومبناها. المغرب: الدار البیضاء.
  7. حموده، عبدالعزیز. (2001م).  المرایا المقعرة نحو نظریة نقدیة عربیة، الکویت: المجلس الوطنی للثقافة والفنون والآداب.
  8. بیاجه، جان. (1985م). البنیویة. (ترجمة عارف منیمنه وبشیر أوبری). (ط4). بیروت: منشورات عویدات. 
  9. الدایة، فایز. (1996م). علم الدلالة العربیالنظریة والتطبیق؛ دراسة تاریخیة، تأصیلیة، نقدیة. (ط2). دمشق: دارالفکر.

10.دی سوسیر، فردینالد. (1987م). محاضرات فی علم اللغة العام. (ترجمة عبد القاهر قنینی). المغرب: أفریقیا الشرق.

11. السعران، محمود. (د.ت). علم اللغة مقدمة للقارئ العربی. (ج1).  د.م: مکتبة مدرسة الفقاهة.

12.سلوم، تامر. (1983م). نظریة اللغة و الجمال فی النقد العربی.  سوریة: دار الحوار.

13.عباس، محمد، الأبعاد الإبداعیة فی منهج عبد القاهر الجرجانی، دمشق: دارالفکر المعاصرة، ط1، 1999.

14.عبدالمطلب، محمد. (1995م). قضایا الحداثة عند عبد القاهر الجرجانی. القاهرة: مطابع المکتب المصری الحدیث.

15.الفاسی الفهری، عبد القاهر. (1982م). اللسانیات واللغة العربیة نماذج ترکیبیة و دلالیة. بغداد: دار الشوون الثقافیة العامة.

ب‌)                المقالات

16.عاصم شحادة، علی. (2010م). «قضایا الأصول التراثیة فی اللسانیات المعاصرة». مجلة مجمع اللغة العربیة الأردنی. الجامعة الإسلامیة بمالیزیا. العدد  79 : ص 77  ـ 107.

17.عبدالمطلب، محمد. (1984م). «النحو بین عبد القاهر وتشومسکی». مجلة فصول أدبیة. العدد 3. المجلد 4: ص 28.

18.العبیدی، رشید عبدالرحمن. (1368). «البحوث والدراسات: فی جدل التراث والمعاصرة الالسنیة بین عبد القاهر والمحدثین». مجلة المورد. کلیة التربیة جامعة بغداد. العدد 71: ص 5 ـ 24.

19.محمد زین بن شهاب، عبدالله. (2011م). «التأویل النحوی فی ضوء نظریة النظم». مجلة کلیات التربیة. جامعة عدن. العدد 12.

20.معوض، عاطف عبدالعزیز. (2007م). «أصول نظریة النحوالتحویلی عند عبد القاهر الجرجانی». مجلة علوم اللغة. المجلد العاشر. العدد 4: ص 207 ـ 282.

21.المناصرة، عزالدین. (2006م). «علم الشعریات (قراءة مونتاجیة فی أدبیة الأدب)». عمان: دار محدلاوی.  

ج) الرسائل الجامعیة

22.قندیل، وردة عبدالعظیم عطا الله. (2010م). البنیویة وما بعدها بین التأصیل الغربی والتحصیل العربی. رسالة الماجستیر بالأدب والنقد بکلیة الآداب قسم اللغة العربیة بالجامعة الإسلامیة بغزة.

23.حامده، ثقبایث. (2012م). قضایا التداولیة فی کتاب دلائل الإعجاز.  رسالة الماجیستر. الجزائر. جامعة مولود معمری تیزی وزو. کلیة الآداب واللغات.

د) المواقع الإلکترونیة

  البنیویة من منظور الجرجانی: موقع منتدیات الجلفة لکل الجزائریین و العرب:        

 http://www.djelfa.info/vb/archive/index.php/t-555854.html