تقسیم جدید لحروف الجر

نوع المستند: المقالة الأصلية

المؤلفون

1 أستاذ مساعد فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة سمنان (الکاتب المسؤول).

2 أستاذ مساعد فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة سمنان

3 طالب ماجستیر فی اللغة العربیة وآدابها بجامعة کاشان

المستخلص

تعتبر حروف الجرّ من أهمّ حروف المعانی فاعلیة؛ حیث نری علماء النّحو قد قدّموا تقسیمات متعدّدة من جوانب متعدّدة وحیثیات مختلفة، لکنّهم لم ‌یُعربوا عن تقسیمها إلی قسمین: متعدِّد المعنی ویشمل سبعة أحرف: «مِن، عن، إلی، علی، فی، اللام، الباء»، و أُحادیّ المعنی ویحتوی علی بقیّة حروف الجرِّ. والمناط فی هذا التقسیم الجدید وجود استعمالات متعدّدة خاصّة فی هذه الحروف السّبعة وانعدام هذه الاستعمالات فی بقیة حروف الجرّ. وهو الذی دفعنا إلی الاستظهار بذلک التّقسیم لندعم به علی ادّعاء جدّته. وهذه التوظیفات الخاصّة المتعدّدة هی کما یلی: کثرة معانی هذه الحروف السّبعة وتعدّدها، وتوسّطها لتعدیة أفعال تتعدَّی إلی المفعول بواسطة، ومشتقات تلک الأفعال، واستعمال هذه الحروف فی أکثر القیود المرکّبة أو التّرکیبات الکِلمیّة القیدیّة، وکون هذه الحروف زائدة فی أحایین، وأخیراً استخدامها فی مقولات التضمین والمنصوب بنزع الخافض واستبدال الحروف، وانجرار ظروف غیر متصرّفة بسبب عدد من الحروف السّبعة هذه.
وأهمّ ما ینتج عن قبول هذا التقسیم بعد الإتیان بشیء جدید لا یوجد عند القدامی والمعاصرین بوضوح وتسلسل یسهل استیعابه، هو التعّرف الأفضل علی أنواع الأفعال و المفاعیل المنوّعة والقیود والتراکیب.
 

الكلمات الرئيسية

الموضوعات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

A New Division on Arabic Comprehensive Preposition (Jarr Words)

المؤلفون [English]

  • Ehsan Esmaeeli taheri 1
  • Sayyed Reza Mirahmadi 2
  • Mohammad hossein Montazamipoor 3
1 Assistant Professor of Arabic Language and Literature, Semnan University, Semnan, Iran
2 Assistant Professor of Arabic Language and Literature, Semnan University, Semnan, Iran
3 M. A. Student of Arabic Language and Literature, Kashan University, Kashan, Iran
المستخلص [English]

Prepositions or better say, Jarr words, are the most dynamic words in Arabic and grammarians have presented different classifications from different points of view. But none of them have mentioned two-part multiple meaning division and two-part single meaning division. Multiple meanings consist of these seven words: from-from- to-on- in- for-to, and single meaning consists of other prepositions. The criterion of this new classification is for having multiple and exclusive usages and lack of these two properties in other prepositions. These exclusive usages which are our proofs for proving this claim, new classification, consists of: multiplicity of meaning of these prepositions, mediation of them for making transitive verbs which have object and its  derivations, using these prepositions, Jarr words,  in making most of the compound or group adverbs, located in the unneeded usage, using them in Tazmin category (when a verb takes the meaning and usage of another verb) and in becoming Mansub (taking the voice "a") by removing the Jarr word and in the category of succession of Jarr words, and when time and place adverbs become Majror ( taking the voice "e") by  some of these seven Jarr words.

الكلمات الرئيسية [English]

  • Jarr Words
  • Division
  • Meaning Usage
  • Multiple

1. المقدّمة

إنّ الحروف الجارّة کانت ولاتزال تُعتبر موضوعاً ومادّة لعدد لا یُستهان به من البحوث النّحویة فی اللغة العربیة قدیمها وجدیدها، سواء بصورة مستقلّة أو غیر مستقلّة. وتشکِّل الحروف ثُلثاً من اللغة العربیة الیومیّة، وتکون الحروف الجارّة من بین بقیة حروف هذه اللغة أشدّها فعالیّة وحیویّة؛ لاختصاصها بالاسم الذی أکثر الکلمات العربیة استعمالاً، وبصفتها متحیِّزة لحجم یناهز ستّین بالمائة من ألفاظ اللغة العربیة (عمّار، 1998، ص 40- 43).

والنّظرة الفاحصة المتقصِّیة للبحوث النّحویّة قد أدّت بنا إلی تقسیم جدید للحروف الجارّة، ولا نحید عن الصّواب إذا قلنا إنّا عَثرنا علی تقسیمات قریبة مما نزعنا إلیه فی تقسیمات النحویّین المتقدِّمین والمتأخِّرین وسنتطرّق إلیها فی خلفیّة البحث.

ومسألة البحث التی نحن بصدد دراستها وتحلیلها هی أنّ هناک سبعة أحرف من الحروف الجارّة هی: « مِن، عن، إلی، علی، فی، اللام، الباء» تتفاوت عن بقیة هذا النوع من حیث تعدّد التوظیف وعدد المفاهیم مستندین إلی براهین مختلفة لإثبات هذا الادّعاء، وهی التی دفعتنا إلی تقسیم جدید ذی قسمین للحروف الجارّة علی أساسها.

و أمّا عن خلفیة البحث یجدر الإشارة هنا إلی أنّ هذا البحث کان ولایزال یُحظی بعنایة باحثی النّحو منذُ أمدٍ طویل، وذلک لأهمیة حروف الجرّ بین الکلمات فی اللغة العربیّة، کما أنّ کلاًّ من هؤلاء النحاة جریاً علی دواعیه و مقتضیات البحث تطرّق إلی هذه المقولة واستعرض تقسیماً أو تقسیمات من هذا الضرب من الحروف. وأدّی هذا الأمر إلی أن أفرد بعضهم کتاباً أو رسالة فی هذا المجال مثل أبی أوس الشمسان و یوسف دیّاب، ناهیک عن أنّ عدداً منهم لم یقدّموا تقسیماً لها. وبما أنّنا فصّلنا البحث عن تقسیمات هذه الحروف فی قسم «تقسیمات القدامی والمعاصرین لحروف الجرّ» من هذه المقالة، فلهذا لا نتعرّض لها هنا احترازاً من التّکرار فنستغنی بما ورد فی ذلک القسم عن خلفیّة البحث.

والأسئلة التی نعمد إلی الإجابة عنها هی: هل یُمکن الحصول علی تقسیم جدید والکشف عن مناط آخر لتقسیم هذه الحروف بالرّغم من وجود تقسیمات غیر قلیلة، القدیم منها والجدید؟ وهل یمکننا إبداء حُجج لإثبات هذا التقسیم؟

والفرضیّات المطروحة حول هذه القضیة کما یلی: إذا اتّخذنا مناط التقسیم کثرة التوظیف أو قلّته فیمکن تقسیم حروف الجرّ علی الحروف الکثیرة الاستعمال و القلیلة الاستعمال. ویمکننا أن نُبرهن علی قبول هذا التقسیم بدلائل عدّة.

و تقوم هذه المقالة علی منهج توصیفیّ-تحلیلیّ، ونحن فی الخطوة الأولی التی نقطعها نتعرّض لدراسة تقسیمات النّحاة القدامی والجُدد، ومعاییرهم فیها ثمّ ندخل فی إرائة تقسیم جدید من هذه الحروف علی أساس دلائل عدّة هی المرکوز الأساس والکلام الرئیس فی المقالة هذه.

2. تقسیمات القدامی والمعاصرین لحروف الجرّ

علی أساس الفهرس الذی قدّمه سعید الأفغانی فی تاریخ النّحو العربی من موضوعات "الکتاب"، یبدو أن سیبویه لم‌ یفرد عنواناً وبحثاً مستقلَّین لحروف الجرّ، و قد أتی بمعلومات مجملة فی هذا المجال، وذلک بصورة متناثرة (بلا تا، ص116) ، مثلما نری فی شرح الشنتمری (سیبویه، 1990، ج1، 243 و244)، کما لانری بحثاً مستقلاً عن تقسیم حروف الجرّ عند المبرّد فی کتابه "المقتضب" علی حسب ما فهرسه محمد عضیمة من موضوعات هذا الکتاب (المبرّد، 2010، ج4، ص71و72) وحینما نصل إلی ابن مالک فی القرون المتوسطة، أی فی العصرین المملوکیّ والعثمانی نراه یضمّن کلامَه تقسیم حروف الجرّ إلی قسمین باعتبار مجرورها، اسماً کان أو ضمیراً، حیث ینظم فی البیت الـ 366 من ألفیته:

بالظاهر اخصص منذُ، مذ وحتّی              والکاف والواو ورُبّ والتا

(ابن عقیل، 1367شـ، ج2، ص 10، و الدّاغستانی، 2004م، ص103)

وکما یبدو من کلامه أنّه قسّم حروف الجرّ إلی قسمین: الأول، هذه الحروف السّبعة التی إنّما تدخل علی الاسم الظاهر، والثانی: الحروف البواقی التی تدخل علی الاسم الظاهر وعلی الضمیر کلیهما. وقد احتذی المتقدِّمون والمتأخِّرون خاصة شُرّاح الألفیة حذوه فی هذا التقسیم أکثر من احتذائهم إیاه فی تقسیماته الأخری، کما فعل محمّد بن الناظم (686هـ) فی شرحه (1362ش، ص140)، وابن هشام(761هـ) فی کتبه النّحویّة، والمکودی (807هـ) فی کتابه (بلا تا، ص95)، والأزهریّ (905هـ) فی شرحه (بلا تا، ج2، ص3)، والغلایینی (1364هـ) فی جامع الدّروس العربیّة (1426هـ، ج3، ص165و166)، ومحمد عید فی "نحو الألفیة"(1990م، ج2، ص472) وبعده عبّاس حسن فی النّحو الوافی (1380ش، ج2، ص403)، وإبراهیم برکات فی النّحو العربیّ (2007م، ج4، ص211و 212) ونور الهُدی لوشن فی "حروف الجرّ فی العربیة" (2006م، ص41و42)، والمدرّس الأفغانی فی "المکرّرات" (بلا تا، ج2، ص214و215)، وإمیل بدیع یعقوب فی "موسوعة الحروف (1995م، موسوعة الحروف، ص224و225).

ومن بینهم قد جاء ابن هشام بهذا التّقسیم مرّتین وفی شکلین مختلفین: الأول؛ فی "شرح  قطر النّدی" (ابن هشام، 1998م، ص275و276)  وفی "أوضح المسالک" (ابن هشام، 2008م، ج3، ص20-16)، وقدّم مثل هذا التقسیم الثُّنائیّ باعتبار مجروره إذا کان اسماً ظاهراً أو ضمیراً والذی جاء فی آثار النّحاة الآخرین. وتقع الحروف السبعة: «الباء، اللام، فی، عن، من، إلی، علی» التی یکون مجرورُها إما الاسم الظاهر وإمّا الضمیر فی القسم الأول، وتوضع الحروف السبعة الباقیة «منذُ، مذ، حتّی، الکاف، الواو، رُبّ، التاء» التی یجب أن یکون مجرورها الاسم الظاهر دائماً فی القسم الثانی، هذا وإنّ هذه الحروف نفسها تنقسم إلی أربعة أقسام. وأمّا فی المرّة الثّانیة فقد مزج ابن هشام فی "شرح شذور الذّهب" (2009م، ص 422-417) بین هذین القسمین وأقسام القسم الثانی، وقسّم حروف الجرّ بهذا الاعتبار وبصورة عامّة إلی ستّة أقسام.

وفضلاً عن هذا التّقسیم الذی مناطه ومحلّ اعتنائه نوع المجرور _باعتباره اسماً ظاهراً أو ضمیراً_ هناک تقسیم آخر تعرّض له باحثو النّحو واعتنوا به اعتناءاً بالغاً أکثر من اعتنائهم بتقسیمات أُخری. وهذا التّقسیم الذی له أهمّیة علی حدته وفی موضعه، یکون باعتبار حروف الجرّ بصفتها حروفاً أو غیرها. وتنقسم حروف الجرّ بهذا الاعتبار إلی ثلاثة أقسام: القسم الأول ما یکون حرفاً دائماً وهی: «من، إلی، فی، الباء، حتّی، اللام، رُبّ، واو القسم، تاء القسم». والقسم الثانی ما یکون حرفاً تارة و اسماً تارة أخری وهی: «علی، عن، الکاف، مذ، منذُ» والقسم الثالث: ما یکون حرفاً حیناً وحیناً آخر فعلاً، وهی: «حاشا، عدا، خلا».

وقد أشار ابن یعیش(643هـ) إلی هذا التقسیم فی شرحه علی "المفصّل" للزّمخشریّ (بلا تا، ج3، ص484)، ورضی الدین الأسترآبادی (686هـ) فی شرحه علی "کافیة" ابن الحاجب (2010م، ج4، ص 214)، والغلایینیّ فی جامع الدّروس (1426هـ، ج3، ص166)، و نور الهدی لوشن فی "حروف الجرّ فی العربیة (2006م، ص42.) و إبراهیم إبراهیم برکات فی "النحو العربیّ" (2007م، ص212) .

والتقسیم الثالث الذی ورد فی آثار باحثی علم النحو بین حین وحین وله من الأهمیّة ما له، تقسیم هذه الحروف باعتبار وجود المتعلَّق لها أو عدمه.[1] وعلی أساس هذا التقسیم تکون حروف الجرّ إمّا أصلیّة، أی لها متعلَّق وإمّا زائدة أو شبه زائدة، أی لیس لها متعلَّق. ویبدو هذا التقسیم الثُّنائیّ یکون لعصرنا الرّاهن؛ إذ أشار إلیه عبّاس حسن، وإمیل یعقوب (باقتباس منه).

والتقسیم الرّابع الذی یبدو مبتذلاً متعارفاً قلیل الأهمیّة تقسیم حروف الجرّ من حیث البناء وعدد حروف المبانی التی تشکِّلها، أی تنقسم إلی ذی حرف واحد أو ذی حرفین أو ثلاثة أحرف أو أربعة. و أشار إلی هذا التقسیم ابن هشام فی شرح قطر النّدی و إبراهیم إبراهیم برکات (2007م، ج4، ص212).

وبغضِّ النَّظر عن هذه التقسیمات التی تُعدّ مکرّرة نصل إلی تقسیمات خاصّة، کما یقسِّم محمّد عید حروف الجرّ باعتبار کثرة استعمالها أو قلّته. وقلیلة الاستعمال هی: "متی ولعلّ" اللتان تخصّان بلغة قبیلتَی هذیل وعقیل و کثیرة الاستعمال هی بقیّة حروف الجرّ (عید، 1990، ص533). وبالرّغم من أن معیار کثرة الاستعمال أو قلّته معیار مرغوب فیه مستحسن لکنّه لم‌یدقِّق فیه ولم‌یتقصّاه؛ إذ لم‌یتّخذ لهذه الحروف قُسیمات. وکذلک اعتبر یوسف نمر ذیاب هذه الحروف ثلاثة أقسام: الأول تلک الحروف التی اعتبرها بعض النّحاة أسماء و بعضهم الآخر لم‌ یجعلها أسماء وهی: «کی، لعلّ، متّی، خلا، حاشا»، والثانی ما لها معنی واحد أو معان محدّدة لاتخرج منها وهذه الحروف هی: «مُذ، منذُ، حتّی، ربّ، الکاف، الواو، التاء»، والثالث ما لها معان کثیرة، وتستعمل بعضها عوضاً عن البعض وتتداخل، واختلف النّحاة فی أحایین بشأنها (ذیاب، 1982م، ص13و14).

ولیس لأقسام هذا التقسیم انسجام ولا تلاؤم؛ لأنّه یجب أن یکون مناط التّقسیم شیء واحد واعتبار خاص غیر مختلط، فی حین نلاحظ أنّ مناط هذا التّقسیم اختلط وتغیّر شکلُه؛ حیث إنّ المناط فی القسمین الثانی والثالث شیء هو قلّة المعانی وکثرتها لکنّ المناط فی القسم الأول شیء آخر هو اعتبار بعضها أسماء وعدم اعتبار بعضها أسماء، علاوة علی أنّه لا ینصّ علی مناط تقسیمه والقطب الذی یَتمحور حوله وما یبدو أهمّ من ذلک أنّه لا توجد أیّة إشارة فی القسم الثانی والثالث إلی کثرة الاستعمال وقلّته فی هذین القسمین ، المسألة التی نحن سلّطنا الأضواء علیها فی المقالة هذه.

والتقسیم الآخر الذی یجب أن یؤخذ بعین الاعتبار تقسیم ضمّنه محمود عمار فی طیّات کتابه (1998م، ص43) وهو یعتقد بأنّ الحروف التّسعة «الباء، اللام، فی، من، عن، إلی، علی، الکاف، حتّی» أکثر حروف الجرّ استعمالاً، وهذا یعنی أنّ بقیة الحروف لایکثر استعمالها، وعلی ما نعتقد _ونشیر إلیه فی ما یلی_ أنّ مدی استعمال «الکاف وحتّی» لایبلغ مستوی استعمال الحروف السبعة الأُخر.

وما یجدر الإشارة إلیه هنا وبعد هذه التّقسیمات العامّة والجزئیّة أنّ من باحثی علم النّحو من یقدِّم خمسة معاییر فی تقسیم حروف الجرّ فیصل إلی خمسة تقسیمات مثل إبراهیم إبراهیم برکات وعلی أبو المکارم، وهذا أمر لا مثیل له بین هؤلاء الباحثین، وهناک من لم‌یذکر أیّ تقسیم من هذه التقسیمات مثل فاضل السامرّائیّ فی کتابه "معانی النّحو" وأبو أوس الشّمسان فی کتابه "حروف الجرّ دلالاتها وعلاقاتها" من المتأخّرین ومن المتقدِّمین مثل سیبویه والمبرّد والأشمونیّ والصبّان وابن عقیل والخضریّ.

أمّا اعتبارات برکات کما تلی: أ_ باحتساب بنیتها (أربعة أقسام). ب_ باعتبار مجرورها بین الإضمار والإظهار (قسمان). ج_ باعتبار اختصاصها بالجرّ (قسمان). د_ باعتبار [خلوص أو عدم خلوص] حرفیتها (ثلاثة أقسام). ه_ باعتبار اختصاص بها (خمسة أقسام) (برکات، 2007م، ج4، ص214-211). والمتفحِّص لهذه التقسیمات الخمسة یستنبط أنّ التقسیمین الأولین مکرّران لیس لهما من الأهمیة ما یُذکر، لکنّ التقسیمات الثلاثة الباقیة لها أهمیتها وجدّتها، والجدیر بالذکر أنّ برکات یشیر إلی حروف الجرّ الزائدة کقسم مستقلّ مقابل حروف الجرّ الأصلیة (السّابق، ص214).

وأما تقسیمات أبوالمکارم الخمسة التی یُعتبر تقسیمان منها جدیدین هی کما یلی: أ_ بحسب التّصنیف النّحویّ وتنقسم حروف الجرّ بهذا الاعتبار إلی ثلاثة أقسام: حروف محضة، کلمات مشترکة بین الحرفیة والاسمیة، والمشترکة بین الحرفیة والفعلیة، وهذا التقسیم ینطبق علی تقسیم برکات الرّابع. ب_ التقسیم بحسب مجال العمل وتنقسم بهذا الاعتبار إلی قسمین: حروف مطردة العمل فی مستوی اللغة الفصحی، وحروف محدودة فی نطاق لهجیّ. ج_ بحسب الأصالة والزّیادة فی قسمین: حروف جر غیر قابلة لوقوعها زائدة، حروف جرّ تصلح لوقوعها زائدة فی مواضع بعینها. وقد أشار إلی هذا التقسیم أغلب النحاة. د_ بحسب مرونة الاستعمال وجموده وتنقسم حروف الجرّ بهذا الاعتبار إلی قسمین: 1.کلمات جامدة الاستعمال أو جامدة الوظیفة وهی: «من، وإلی، وعلی، والباء، والتّاء، واللام، والکاف»، فهی تلزم فیها حالة واحدة لا تتغیّر ولا تتبدّل، 2. کلمات مرنة الاستعمال، إمّا تشترک بین الفعلیّة والحرفیّة وإمّا تشترک بین الاسمیّة والحرفیة، وإمّا تتصف بالمرونة فی الاستعمالات اللغویة وتتمثّل فی حرفین: «حتی والواو»، وفی هذا التقسیم نشعر بجدّة وطراوة.

ویلحق أبوالمکارم إلی هذه التقسیمات الأربعة تقسیماً آخر یبدو أکثر أهمیّة وجدّة من التقسیمات السّالفة وهذا الأخیر وماضیه منبثقان من ضمیر أبی المکارم وفکرته وهو: تقسیم حروف الجرّ بصفتها صالحة لوقوعها مع مجروراتها عنصراً إسنادیاً فی الجملة الظرفیة مطلقة ومقیّدة. والأخری غیر صالحة لوقوعها رکنا إسنادیاً فی الجملة الظرفیة مطلقة ومقیّدة أیضاً. تتمثّل المجموعة الأولی فی حروف تسعة هی: «الباء، والکاف، واللام، ومن _فی حال عدم زیادتها_ وإلی، وعن، وعلی، وفی، وحتّی» التی تقع ومجرورها مسنداً، وتضمّ المجموعة الثانیة عشرة حروف هی: «خلا، وعدا، وحاشا، ومذ، ومنذ، ولولا، ومتی، ولعلّ، والواو، والتاء» التی لایمکن أن تقع مع مجروها مسنداً (أبو المکارم، 2007م، ص 60-30 )

وبعد المرور بتقسیمات علماء النحو وباحثی هذا العلم عن حروف الجرّ حان الوقت أن نقدِّم التقسیم الذی وصلنا إلیه من حروف الجرّ وندعم ذلک التقسیم بالبراهین رجاء تثبیته وتقویته.

3. التقسیم الجدید والدلائل علیه

تنقسم حروف الجرّ من حیث تعدّد الاستعمال وکثرة وظیفتها أو قلّتها إلی قسمین، علی حسب ما نظنّه: القسم الأول الحروف التی تکثر وظائفها واستعمالاتها، هی: «الباء، اللام، فی، عن، من، إلی، علی»، والثانی حروف الجرّ البواقی التی لیس لها أکثر من معنی أو معنیین ولیست لها استعمالات وفاعلیّات متنوّعة کاستعمال الحروف وفاعلیّاتها فی القسم الأول. ولربّما یُشکِل أحد هنا قرابةَ هذا التّقسیم من تقسیم یوسف ذیاب وتقسیم محمود عمّار ولا یعتبر تقسیمنا هذا جدیداً. والإجابة علی هذه الإشکالیّة أنّ هذا التّقسیم لایُعدّ ذلک التّقسیم عینُه؛ لأنّ مناط تقسیمنا الجدید لهذه الحروف تعدّد الاستخدام وعدم تعدّده وأیضاً تعدّد المعنی وعدم تعدّده معاً، علاوة علی أنّنا نستعرض دلائل تمیِّز هذا التقسیم الجدید عن بقیّة التقسیمات فی هذا الباب. وها هی ذی الدلائل:

الدّلیل الأول: لهذه الحروف السبعة فی القسم الأول معان کثیرة تخلو الحروف الباقیة منها، کنموذج نری أنّ ابن هشام فی الباب الأول من مغنی اللبیب  قد أحصی لحرف "مِن" خمسة عشر معنی وللـ"ـباء" أربعة عشر معنی و لـ"ـفی" عشرة معان و لـ"ـللام" اثنین وعشرین معنی و لـ"ـعن" عشرة معان ولـ" إلی" ثمانیة معان و لـ" علی" تسعة معان. ولا یختلف کثیراً عدد معانی هذه الحروف  فی کتابی النّحو الوافی وموسوعة الحروف عن تلک الأعداد فی المغنی، هذا وإنّ بقیة حروف الجرّ لا تتجاوز عن معنی واحد فی الأغلب.

الدّلیل الثّانی: ما یجعل هذه الحروف السّبعة فی قسم وسائر الحروف فی قسم آخر هو کون هذه الحروف وسائط لتعدیة الأفعال دون غیرها، أی تصبح حروفَ إضافة تختصّ المفاعیل غیر الصّریحة وبواسطة: التحق بـ، ظفِر بـ/ أذِن لِـ، انتصر لِـ/ أثّر فی، رَغِب فی/ نَجَا مِن، تَأکَّد مِن/ أعرَبَ عن، عَدَل عن/ اعتمد علی، أَخَذ علی/ أَدَّی إلی، مال إلی،... ولکن تفقد الحروف البواقی هذه الفاعلیّة. ومن الطبیعیّ أن تکون هذه الحروف الجارّة الخاصّة متکرِّرة فی المبنیّ للمجهول لتلک الأفعال وفی مشتقاتها واسطة تختصّ بهما علاوة علی الشّکل المبنیّ للمعلوم، نحو: ارتطمَ بالجدار     اُرتُطِمَ بالجدار/ أَلتحِق بک بعد قلیل     أنا مُلتَحِقٌ بک بعدَ قلیل.

الدّلیل الثّالث: وحضور هذه الحروف السّبعة فی مقولة "المنصوب بنزع الخافض" أو "الحذف والإیصال" دلیل آخر یدفعنا إلی فصلها عن بقیة حروف الجرّ. و بغضّ النّظر عن توقف هذه المقولة علی السّماع لکنّ الحرف المحذوف فی هذا الباب -علی أیة حال-یُعتبر أحد هذه الحروف السّبعة فقط. وإلیکم الآن بعض نماذج لدعم هذا الرأی. یقول الشاعر:

تمرّون الدِّیارَ ولم تَعُوجوا              کلامکم علیّ إذاً حرام

(ابن عقیل، 1367، ج1، ص538)

یعتبر المحذوف فی البیت حرف "علی"، أی تمرّون علی الدِّیار. و فی الآیة الشریفة: ™وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِینَ رَجُلًا لِمِیقَاتِنَا˜ (الأعراف 7: 155)، یُعدّ المحذوف حرف "من"، و فی المثالین "توجّهت مکّةَ" و "ذهبت الشّامَ" یُتّخذ المحذوف حرف "إلی" ونُصب المجرور بناءاً علی حذف الحرف "إلی" سماعاً. وفی المثال المعهود "أمرتُک الخیرَ"، حذف حرف الجرّ "البـاء" (یعقوب، 1987م، المعجم، ص 1211 وعبادة، 2011م، ص103). ویعتقد خلیل بن أحمد أنّ الحرف المحذوف فی الآیة: ™إِنَّمَا ذَلِکُمُ الشَّیْطَانُ یُخَوِّفُ أَوْلِیَاءَهُ˜ (آل عمران3 :175)، حرف الجرّ "البـاء"، و نُصبت "أولیاء" (الجمل فی النّحو، ص123-120 نقلاً عن: عبادة، 2011م، ص 280).

الدّلیل الرّابع: وهذه الحروف السّبعة هی التی تستعمل فی قضیة "استعمال الحروف بعضها مکانَ بعض"، ناهیک عن أنّ هذه المسألة لیست متواصلة دائمة فی کلّ موضع کما یقول ابن جنیّ (الخصائص، ج2، 307 و 308 نقلاً عن: السامرّاییّ، 2007م، ج3، ص9). وعلی حسب قول رضی الأسترآبادی الأصل هو أن لا تنوب حروف الجرّ بعضها عن بعض، بل إبقاؤها علی أصل معناها ما أمکن، إلا فی مواضع لامحیص منها (شرح رضی علی الکافیة، ج2، ص382، نقلاً عن السامرّاییّ، 2007م، ج3، ص10)، لکنّ حرف العوض والمعوّض عنه الذی عوِّض عنها الحرف الحالی کلاهما من هذه الحروف السّبعة غالباً وفی تلک المواضع السّماعیة: ™عَیْنًا یَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ یُفَجِّرُونَهَا تَفْجِیرًا˜ (الانسان 76 :6)، عوِّضت عن "من" بالباء، أو فی الآیة: ™سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ˜ (المعارج 70 : 1)، عوِّضت عن "عن" بالباء، أی (عن عذابٍ). وفی مقولة التّضمین[2] إذا کان لأحد الفعلین حرف جرٍّ، فذلک الحرف واحد من هذه الحروف السّبعة أیضاً، نحو الآیة: ™وَلَا تَأْکُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِکُمْ إِنَّهُ کَانَ حُوبًا کَبِیرًا˜ (النِّساء 4: 2)، أی: لا تضمّوها إلیها آکلین لها» (الکشّاف، ج2، ص257، نقلاً عن: السامرّاییّ، 2007م، ج3، ص11).

الدّلیل الخامس: ومسألة وقوع حرف الجرّ زائدة للتأکید تجعلنا نضع هذه الحروف فی زمرة حروف الجرّ التی کثر استعمالها، وما یسترعی الانتباه هنا هو أنّ الزائد للتأکید یکون واحداً من هذه الحروف فی أکثر من تسعین بالمائة فی هذه المواضع؛ لأنّ الحرف "الکاف" هو الذی قد یکون زائداً خارجاً عن دائرة هذه الحروف السّبعة المذکورة، و فی بقیة المواضع أینما کان حرفاً زائداً فتتحتّم زیادة واحد من هذه الحروف، سواءاً أکان الزائد «الباء واللام ومِن» التی تعرّضت لقبول جمیع النّحاة أم کان «إلی وفی» (حسن، 1380ش، ج2، ص436 و470) وعَلی وعَن (یعقوب، 1995م، موسوعة الحروف، ص295 و 301) التی یعتبرها البعض زائدة والبعض الآخر لا یعتبرها هکذا.

الدّلیل السّادس: وما یمیِّز هذه الحروف عن بقیة حروف الجرّ بصورة منقطعة النظیر هو أنّ هذه الحروف السّبعة تؤثِّر تأثیراً بالغاً فی صیاغة مجموعة من القیود المرکّبة النّاقصة التی تکتمل بالمضاف إلیه غالباً أو بالصِّفة أحیاناً، وما نقصده من هذه القیود المرکّبة النّاقصة ترکیبات أو صیغ تتألّف من حرف الجرّ واسمٍ لازم الإضافة ومضاف إلیه أو الصِّفة فی أحیان، نحو: بشرطِ...، باعتبارِ...، بمحضِ...، من حَولِ...، من فَورِ...، من حیثُ...، فی متناولِ...، فی حضرةِ...، فی ظلِّ...، إلی جانبِ...، إلی نهایةِ...، لحدِّ...، لوَحدِ...، لصالحِ...، علی عکسِ...، علی یدِ...، علی حسبِ...، عن طریقِ...، عن آخِرِ...، عن جانبِ...، و... . وقد یستعمل حرفان من هذه الحروف فی القیود المرکّبة هذه، مثل: علی جانبٍ من...، علی العکسِ من...، علی مقربةٍ من...، و... . وربّما تحتاج هذه القیود إلی الصفة: بصورةٍ طبیعیةٍ، بوجهٍ عامٍ، بشکلٍ حازمٍ، من الناحیةِ الاقتصادیةِ، علی نحوٍ غیرِ متوقّع، بطریقةٍ حازمةٍ، و... . وتلعب هذه الحروف السّبعة دوراً بارزاً فی بناء کثیر من القیود المرکّبة التّامّة: بالمجّان، بالتّحدید، علی العموم، علی الخصوص، إلی الأبد، عن الیمین، لوجه الله، فی الغالب، من جدید، و... .

الدّلیل السّابع: والدلیل الآخر الذی یسوقنا إلی نزع هذه الحروف عن بقیة حروف الجرّ ووضعها فی فریق خاصّ هو أن ما یعادلها من الحروف فی اللغة الفارسیة (به، از، در، بر، با) تعتبر حروف إضافة أصلیّة کثیرة الاستعمال، وهذه الحروف تختلف عن بقیة حروف الإضافة فی النحو الفارسیّ من حیث تعدّد المعنی وتنوّع الاستعمال وتعدّد الفاعلیة. و بإمکاننا العثور علی کثرة المعنی لحروف الإضافة البسیطة وتنوّع استعمالها وتعدّد فاعلیّتها فی النّحو الفارسیّ، وذلک بالمراجعة إلی المعاجم اللّغویّة والآثار النّحویّة، کما نری لـ«به» ثلاثین معنی فی " فرهنگ فشرده سخن " و فی "دستور زبان فارسی، کتاب حروف اضافه و ربط"، و لـ«از» فی فرهنگ فشرده سخن سبعةً وعشرین معنی وفی دستور فارسی تسعة وعشرین معنی، و لـ«بر» واحداً وعشرین معنی فی فرهنگ سخن وسبعة وعشرین معنی فی دستور فارسی ، ولـ «با» ثمانیة عشر معنی فی کلا الکتابین.

الدّلیل الثامن: یدخل حرفٌ أو حرفان من هذه الحروف علی ظروف غیر متصرِّفة، کـ«هنا وثَمّ وأین ومتی ولدن وعند و...»: «من هنا، إلی هناک، من أین، إلی أین... »، وهذا یعنی أنّ الظرف غیر المتصرِّف یخرج من الظَّرفیّة بدخول الحرفین «من وإلی» وهما من تلک السّبعة التی جعلناها قسماً من هذین القسمین، واللافت للنَّظر أنّ هذه الظروف تصیر شبه ظرف بعد دخول هذین الحرفین علیها، بید أنّ الظّرف (متی) یصبح شبه ظرف بدخول الحرف الجارّ (حتّی) علیه، الذی یخرج من حروفنا المذکورة (حسن، 1380ش، ج1، الهامش الأول من ص302). 

الخاتمة

وفی ما یلی أهمّ ما توصّلنا إلیه من النتائج:

1. قسّم النّحاة حروف الجرّ تقسیماتٍ متعدّدة منوّعة بمعاییر واعتبارات مختلفة وأهمّها تقسیم هذه الحروف باعتبار نوع المجرور، أی باتّخاذ مجرور هذه الحروف بعین الاعتبار، کونه اسماً أو ضمیراً، وأقلّها أهمیّة تقسیم تلک الحروف باعتبار عدد حروفها المبانی.

2. یمکن نزع سبعة أحرف من بین حروف الجرّ و هی: "البـاء، اللام، فی، عن، من، إلی، علی"، وتقدیم تقسیم ذی قسمین من حروف الجرّ، قسم یکون متعدّد المعنی ویشمل هذه الحروف السّبعة، و قسم یکون أُحادیّ المعنی فی الغالب ویحتوی علی بقیة حروف الجرّ. وما یدعم هذا التقسیم و یبرهن له هو استعمالات هذه الحروف المتنوعة المتعدّدة الخاصّة، دون الحروف البواقی، ونذکر من تلک البراهین أهمّها: کثرة وظائف هذه الحروف وکونها وسائط لتعدیة الأفعال ومشتقاتها، وکون وقوعها زائدة للتأکید، و وظیفتها فی صیاغة أکثر القیود وفی مقولة التّضمین وفی مسألة المنصوب بنزع الخافض و فی مبحث استبدال حروف(تبادل) الجرّ.

3. وما یشعر بکثرة استعمال هذه الحروف وتنوّع فاعلیّتها وتعدّد معانیها وکونها خاصّة ذات أهمیّة بالغة فی الأبحاث النّحویة، اختلاف آراء النّحاة فیها.

4. ومن بین جمیع حروف الإضافة البسیطة الفارسیة ما یعادل لتلک الحروف الجارّة السَّبعة أی (به، از، در، بر، با) تکون مثلها فی تعدّد المعنی وتنوع الوظیفة.

5. ومن خلال هذا التّقسیم وبعد قبوله یمکننا التّعرّف علی أنواع الأفعال و المفاعیل المنوّعة والقیود والتراکیب.

 



[1] .  و قدّم محمّد عید لهذا التّقسیم ثلاثة أصول و معاییر: الأول المعنی الذی یؤدّیه حرف الجرّ فی الجملة (أساسیّ أو ثانویّ)، والثانی حاجة حرف الجرّ للتعلّق بالفعل أو شبهه، والثالث جرّ الاسم لفظاً وتقدیراً أو لفظاً فقط. الأصلی: یؤدِّی معنی أساسیا فی الجملة ویحتاجُ لما یَتعلّق به ویَجرّ الاسم بعده لفظاً وتقدیرا، ومعظم حروف الجرّ من هذا النُوع. الزّائد: معناه فی الجملة غیر أصلیّ بل ثانویّ هو التوکید، ولایحتاج لفعل أو شبهه لیتعلّق به، ویجرّ ما بعده لفظاً أو تقدیراً، ونوعان: سماعی وقیاسیّ. الشّبیه بالزائد: ما له معنی أساسیّ فی الجملة، ولا یحتاج لمتعلّق من فعل أو شبهه، ویجرّ الاسم لفظاَ أو تقدیراً، وهو شبیه بالزائد لغلبة شبهه به.(عید، 1990م، ج2، ص 501-499)

[2] . وهو فی النّحو، أن یؤدِّی فعل أو ما فی معناه فی التّعبیر مؤدَّی فعلٍ آخر أو ما فی معناه، فیُعطَی حکمُه فی التّعدیة واللّزوم، نحو: ™ولا تعزِموا عُقدةَ النِّکاح˜ (البقرة 2 :235) حیث ضُمِّن الفعل "تعزموا" معنی الفعل "تَنووا"، فعُدِّی بنفسه، وهو یتعدَّی بـ"علی" فی الأصل (یعقوب، 1987م، ص255).

  1. ابن عقیل، بهاء الدِّین عبد الله، (1367 ش)، شرح ابن عقیل، (ط5)، طهران: ناصر خسرو.
  2. ابن مالک، محمّد، (2004 م)، شرح الألفیّة، جمعها موسی بن محمد الدّاغستانی، (ط4)، القاهرة: مکتبة الآداب.
  3. ابن النّاظم، محمد، (1362 شـ) شرح ابن النّاظم، (ط2)، طهران: ناصر خسرو.
  4. ابن هشام، جمال الدِّین عبدالله، (2008م) أوضح المسالک إلی ألفیة ابن مالک، بیروت: المکتبة العصریة.
  5. _ _ _، _ _ _ _ _ _، (2009م) شرح شذور الذّهب، (ط1)، بیروت: دار الفکر.
  6. _ _ _، _ _ _ _ _، (1988م) شرح قطر النّدی وبلّ الصّدی، شرح وتحقیق محمد محیی الدین عبد الحمید،  بیروت: المکتبة العصریة.
  7. _ _ _، _ _ _ _ _ _ ، (1404 ق) مغنی اللّبیب، قم: مکتبة آیة الله المرعشیّ النّجفیّ.
  8. ابن یعیش، موفّق الدّین بن علیّ، (د.ت) شرح مفصّل الزمخشریّ، القاهرة: المکتبة التوفیقة.
  9. أبو المکارم، علی، (2007)، التراکیب الإسنادیة، الجمل الظرفیة، الوصفیة، الشّرطیة، (ط1)، القاهرة: مؤسسة المختار
10.الأزهریّ، الشّیخ خالد، (بلا تا) شرح التصریح علی التّوضیح ، بیروت: دار الفکر.

11.الأسترآبادیّ، رضی الدِّین، (2010م) شرح کافیة ابن الحاجب، (ط1)، قم: دار المجتبی.

12.الأفغانیّ، سعید، (بلا تا) تاریخ النحو العربیّ، بیروت: دار الفکر.

13.برکات إبراهیم إبراهیم، (2007م) النّحو العربیّ، (ط1)، القاهرة: دار النّشر للجامعات.

14.حسن، عبّاس، (1380ش) النّحو الوافی (4/1)، (ط6)، طهران: ناصر خسرو.

15.الخضریّ، محمّد بن مصطفی، (2010م) حاشیة الخضریّ علی شرح ابن عقیل،بیروت: دار الفکر.

16.ذیاب، یوسف نمر، (1982م) حروف الإضافة فی الأسالیب العربیّة، بغداد: دار الجاحظ.

17.السّامرّاییّ، فاضل صالح، (2007م) معانی النّحو،(ط1)، بیروت: دار إحیاء التّراث العربیّ.

18.سیبویه، ابو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر، (1990م) الکتاب، شرحه یوسف بن سلیمان الشّنتمریّ، (ط3)، بیروت: مؤسسة الأعلمیّ للمطبوعات.

19.الشمسان، أبو أوس، (1987م) حروف الجرّ دلالاتها وعلاقاتها، جدّة: مطبعة المدنیّ.

20.الصّبّان، محمّد علیّ، (بلا تا) شرح الصّبّان علی شرح الأشمونیّ علی ألفیة ابن مالک، بیروت: دارالفکر.

21.عبادة، محمّد إبراهیم، (2011م) معجم مصطلحات النّحو والصّرف والعروض والقافیة، (ط1)، القاهرة: مکتبة الآداب.

22.عمّار، محمود إسماعیل، (1998م) الأخطاء الشائعة فی استعمالات حروف الجرّ، (ط1)، الرِّیاض: دار عالم الکتب.

23.عید، محمّد، (1990م) نحو الألفیّة (2/1)، القاهرة: مکتبة الشّباب.

24._ _، _ _، (1975م) النّحو المصفّی، مصر، الفجالة: دار نشر الثّقافة.

25.الغلایینی، مصطفی، (1426ق) جامع الدروس العربیة،(ط6)، بیروت: دار الکتب العلمیّة.

26.لوشن، نور الهدی، (2006م) حروف الجرّ فی العربیّة بین المصطلح والوظیفة، المکتب الجامعیّ الحدیث.

27.المبرّد، أبو العباس محمّد بن یزید، (2010م) المقتضب، تحقیق محمّد عبد الخالق عضیمة، بیروت: عالم الکتب.

28.مکودیّ، أبو زید عبد الرّحمن، (بلا تا) شرح المکودیّ، بیروت: دار الفکر.

29.نعمة، أنطوان وزملاؤه، (2001م) المنجد فی اللغة العربیة المعاصرة، (ط2)، بیروت: دار المشرق.

30.یعقوب، إمیل بدیع، (1987م) المعجم المفصّل فی اللّغة والأدب، (ط1)، بیروت: دار العلم للملایین.

31._ _ ، _ _ _، (1995م) موسوعة الحروف، (ط2)، بیروت: دار الجیل.

32._ _، _ _ _، (2000م) موسوعة الصّرف والنّحو والإعراب، (ط5)، بیروتک دار العلم للملایین.

ب. الفارسیة:

33.انوری، حسن و همکاران، (1382ش) فرهنگ فشرده سخن، (چ1)، تهران: انتشارات سخن.

34.خطیب رهبر، خلیل، (1367ش) دستور زبان فارسی کتاب حروف اضافه و ربط، (چ1)، تهران: سعدی.