نوع المستند : المقالة الأصلية

المؤلفون

1 دانشيار گروه زبان و ادبيات عربي دانشگاه شيراز

2 استاديار گروه زبان و ادبيات عربي دانشگاه شيراز

المستخلص

کان ابن العميد إماماً لکتّاب عصره، وکانت کتاباته تمتاز بميزات جعلت نقّاد عصره يقولون فيه: «ختمت الکتابة بابن العميد». وبجانب کتاباته کان يجيد الشعر إجادة تامة في موضوعات لا يحسن فيها غير القريض.
يتناول هذا البحث شعر ابن العميد بالدرس والتحليل متوقفاً عند بعضها. هذا الذي شاع أکثر من غيره، واحتلّ مرکز الصدارة في اهتمامه بالشعر، ملمّاً ببعضها الآخر، مما لحظه لحظاً، وجار به سنّة العصر.  تحاول هذه الدراسة الإجابة عن بعض الأسئلة وهي: هل يعطينا شعره صورة من صور بيئته؟ ما هي ‎أغراضه الشعرية؟ هل کان متجدداً ومبدعاً فيها؟ وهل تأثّرت أشعاره بالکتابة أسلوباً ومضموناً ؟ ولماذا هو بعيد في شعره عن السياسة وهو من رجال الدولة؟
 

الكلمات الرئيسية

عنوان المقالة [English]

Ibn Al-Amid’s Poetry

المؤلفون [English]

  • S.F. Mirghaderi 1
  • Hossein Kiani 2

1 Associate Professor university of Shiraz.

2 Assistant Professor university of Shiraz.

المستخلص [English]

Ibn Al-Amid is one of the most distinguished writers of the Arabic literature who is
believed, even by his contemporary critics, to be at the top of his profession due to the
unique characteristics of his writings. Besides being a writer, Ibn Al-Amid also had a taste
in composing poems. His poems are collected dispersedly in Tazkareh (biographies of
writers and poets).This article is aimed at investigating some conceptual themes in Ibn Al-
Amid’s poetry and tries to answer the following questions: do his poems reflect the
situational characteristics of his time? What are the themes of his poems? Is there any
creation or innovation in his poetry? Has his authorship affected his poetry?

الكلمات الرئيسية [English]

  • Ibn Al-Amid
  • poetry
  • prose
  • poetical themes

المقدمة

إن النّقّاد لم یعطوا لشعر الشعراء المغمورین أمثال ابن العمید والصاحب بن عباد  وأبی الفرج الببّغاء وأبی بکر الخوارزمی وغیرهم ما أعطَوا  للمشهورین من العنایة، ودأبوا على النظر إلى شعر الشعراء المشهورین، ومن ثمّ یظهر قصور هذه الدراسات باستبعادها شعر المثقفین، هذه الفئة التی کانت تشکل فئة متمیزة فی المجتمع؛ حیث کان لهم شأن فی الثقافة والأدب فی الکثیر من العادات الاجتماعیة والحیاة السیاسیة.

کان ابن العمید ناثراً قبل أن یکون شاعراً، وصفته النثریة غلبت على صفته الشعریة، وهذا هو الذی دفع کل من درس أدبه إلى أن یهتم به ناثراً  لا شاعراً ؛ فلم یدرس شعره الذی طغى علیه شخصیته النثریة.

صحیح أنّ بعض الدارسین المعاصرین تناولوا جوانب من أدب ابن العمید فی بحوث مختلفة، وأشار بعضهم إلى شعره إشارة عابرة، منهم شوقی ضیف فی کتابه الفن ومذاهبه فی النثر العربی، ومحمد کرد علی فی کتابه أمراء البیان، وزکی مبارک فی کتابه النثر الفنی فی القرن الرابع، ولکنّهم لم یشیروا إلى شعره إشارة مستقلة بذاتها. نعم، ذکروا أنّ لابن العمید اهتماماً بالشعر یدل على تمکّنه من إنشاد الشعر.

 

1ـ حیاة ابن العمید[1]

هو أبو الفضل محمد بن الحسین الملقب بابن العمید (م 360 هـ/911م)، من بیت فضل وصدارة،

کان أبوه أبوعبدالله الحسین بن محمد المعروف بـ «کلّه»، کاتباً مذکوراً فی خراسان، وله باع فی السیاسة. تقلّد دیوان الرسائل للملک نوح بن نصر، ولقّب بالشیخ کالعادة فیمن یلی ذلک الدیوان، کما لقب بالعمید، على عادة أهل خراسان فی إجرائه مجرى التعظیم (کرد علی، 2003م، 549).

کان والده فی الرتبة العلیا من الکتابة، یشهد له بذلک الصابی، وینقله عنه الثعالبی بقوله: «ذکر أبو إسحاق الصابی فی کتابه التاجی أنّ رسائل أبی عبدالله لا تقصر عن رسائل ابنه أبی الفضل» (1983م، ص 184). فکان طبیعیاً أن یحرص الأب، کغیره من آباء ذلک الزمان، على أن یکون ابنه امتداداً له، وأن یورثه مهنته الکتابیة، ویؤهّله لها تعلیماً وتدریباً. 

کان ابن العمید باتفاق من ترجموا له أکتب أهل عصره، وأحفظهم للغة الغریب، وأکثرهم توسّعاً فی النحو والعروض، واهتداء للاشتقاق والاستعارات، وأعرفهم بشعراء الجاهلیة والإسلام، وأدراهم بتأویل القرآن وحفظ مشکله ومتشابهه، وأبصرهم باختلاف فقهاء الأمصار، وأنفذهم سهماً فی الهندسة والمنطق وعلوم النفس والإلهیات (مبارک، د.ت، ص 235). کان متضلعاً بالفلسفة والنجوم والأدب والترسل، فلم یرقَ إلى مرتبته الأدبیة والعلمیة أحدٌ فی عصره، ولذلک کان یسمّى الجاحظ الثانی .

قال الثعالبی فی یتیمته: «ما أحسن وأصدق ما قال له الصاحب ــ وقد سأله عن بغداد عند منصرَفه عنها ــ : بغداد فی البلادکالأستاذ فی العباد. کان یقال: بدئت الکتابة بعبد الحمید وختمت بابن العمید» (1983م، ص 183).

مدحه مشاهیر شعراء عصره، منهم المتنبی حیث یقول:

مَن مُبلغُ الأعْراب أنی بَعْدَها
 
 

 

شاهَدْتُ رِسْطالیسَ والإسکَنْدَرا
 
 

و سَمِعْتُ بَطْلَیْموسَ دارِسَ کُتْبه
 
 

 

مُتَمَلِّکاً مُتَبدّیاً مُتَحَضِّراً
 
 

وَ لقیتُ کُلَّ الفاضلینَ کأنَّما
 
 

 

ردّ الإله نُفُوسَهُم والأعصُرا
 
 

نُسِقُوا لنَا نَسَقَ الحساب مُقَدَّماً
 
 

 

و أَتَى "فَذلکَ" إذ أتیتَ   مُؤخَّراً
 
 

   (المتنبی،2002م، ص 539ــ540)

ومدحه أیضاً ابن نباتة والصاحب بن عبّاد وغیرهما من الشعراء المجیدین (الثعالبی،1983م، ص 186ــ190)، لایسعنا المقام لذکرهم جمیعاً.

له دیوان رسائل، ولا یشک فیه؛ لکثرة رسائله وشهرتها (ابن الندیم، 1971م، ص 326). والثعالبی یذکر «أن أحسن رسائله الإخوانیات» (1983م، ص 190)، بینما یشید ابن مسکویه (1962م) برسائله الدیوانیة ویقول: إنه «یتعلم منها صناعة الوزراء» (ص 277).

دراسة ابن العمید تکشف عن ولعه الشدید وإقباله الدائم على مؤلفات الجاحظ درساً وتمحیصاً حتى أصبح الجاحظ ومؤلفاتُه أحد روافد ثقافته وتکوینه الفکری؛ فکان یقول: «کُتبُ الجاحظ تُعلّم العقل أولاً، والأدب ثانیاً» (یاقوت الحموی، 1936م، ص 103).

لیس بین أیدینا ما یدل دلالة واضحة على المنابع الثقافیة ــ غیر کتب الجاحظ ــ التی نهل منها ابن العمید إلا ما قاله ابن الندیم (1970م): «إن محمد بن علی بن سعید المعروف بسمکة أو بابن سمکة القمی کان معلم ابن العمید» (ص 160).  وذهب محمد کرد علی (2003م) إلى أن ابن سمکة لقّن ابن العمید مذهب الاعتزال «فأصبح ابن العمید على مذهب أهل العدل والتوحید فی إقلیم یغلب التشیع على السواد الأعظم من أهله، بینما یبدو أن منشأ تأثره بمذهب الاعتزال فی التوحید یرجع إلى شدة إعجابه بالجاحظ، وتوفّره على دراسة کتبه» (ص 504).

 

2ـ شعر ابن العمید

عند مقارنة شعره بالأغراض الشعریة المألوفة فی عصره یتبین أنه قد عالج فی شعره موضوعات لا تتعدى المشکلة الفردیة منها على الترتیب (الجدول1و2):الوصف، الإخوانیة، الغزل، الهجاء، الحکمة، الرثاء.

 

أ. الوصف

احتلّ الوصف المرکز الأول فی شعره (الجدول 1و2)، وکان أکثر شعره الوصفی فی وصف الأطعمة، والمعروف أن ابن خلاد ــ أحد ندمائه ــ ألّف کتاباً فی الأطعمة وأهداه إلیه، وأن مسکویه ــ وکان خازن مکتبة ابن العمید فی قصره ــ ألّف کتاباً فی الأطعمة، وکان لابن العمید أثر فی تشجیعهما على ذلک؛ لأنهما وجدا عنده رغبة فی وصف الأطعمة؛ إذ تدور بینهم القصائد الشعریة فی هذا المجال. فیذکر الثعالبی أن ابن خلاد أهدى ابن العمید شیئاً من الأطعمة وکتب إلیه فی وصفها، فأجابه ابن العمید بقصیدة طویلة تبلغ أبیات القصیدة ثمانیة عشر بیتاً یصف بها هذه الأطعمة؛منها:

قُلْ لابْنِ خَلاّد الـمُفْضی إلى أمَد
 
 

 

فی الفَضْلِ بَرَّزَ فیه أیَّ تَبریزِ[2]
 
 

ماذا أردت إلى مَنْهُوضِ نائبة
 
 

 

مُدَفَّعٍ عن حِمَى اللَّذات مَلْهوزِ[3]
 
 

هَزَزْتَ بالوصْف فی أحشائه قَرَماً
 
 

 

مازال یهتزُّ فیها غیرَ مَهْزوزِ[4]
 
 

فهو یصف تأثره بهذه الهدیة، وکیف کان وقعْها على نفسه، وهو المحمیّ عن الأکل:

لم یَترک فیه فَحوى ما وُصِفْتَ له
 
 

 

مِن الأَطایبِ عُضْواً غَیْرَ محفوزِ[5]
 
 

أهْدَیْتَ نَبْرمة أهْدَتْ لِآکلها
 
 

 

کَرْبَ المطامیر فی آب وتَمُّوزِ[6]
 
 

و بعد أن وصف أثر هذه الهدیّة فی نفسه، وصف الطعام المُهدى (نبرمة) فقال:

ما کنتَ لَولا فَسادُ الحُسْن تَـأْمُلُ فی
 
 

 

جنْسٍ من السمنِ فی دُوشاب شِهْریز[7]
 
 

رُمْتَ الحَلاوَةَ فیها ثمّ جئتَ بها
 
 

 

تَحذی اللّسانَ بِطَعْم جدّ ممزوز[8]
 
 

فی هذه الأبیات ما یدلّ دلالة واضحه على مدى تأثره بأسلوبه النثری؛ حیث ینحو فیها نحواً بدیعاً من التصنیع والزخرف البدیعی الذی یوشّی به لفظه، ویختار کلمات توحی بالائتلاف الموسیقی الطریف الذی ساد عباراته النثریة؛ منها: برّز ــ تبریز، منهوض ــ ملهوز، هزّت ــ یهتزّ ــ مهزوز. وأخیراً ینتقل إلى الجزء الثانی من الهدیّة، وهی أبیات الشعر المرفقة بها فیقول:

أوْقَعْتَ للشّعرِ فی أوصافِها شُغُلاً
 
 

 

بینَ القصائدِ تُرْوى والأراجیزِ
 
 

فیجیبه ابن خلاّد بقصیده منها:

یا أیّها السَّیدُ السامی بدوحته
 
 

 

تاجُ الأکاسر من کِسرى وفیروزِ
 
 

أَتى قَریضُکَ یَزْهى فی محاسنه
 
 

 

زَهْوَ الرُّبى باشَرَتْ أنفاسُ نَیروزِ
 
 

أقررتُ بالعَجْزِ والألبابُ قد حکمت
 
 

 

به علیّ فَقَدک الیومَ تعجیزی
 
 

جَوِّزْ قَریضیَ فی بحر القریض فکم
 
 

 

من قائلٍ عُدّ قوّالاً بتجویزِ
 
 

و أهداه ابن خلاد کتاباً فی الأطعمة، وابن العمید تؤلمه علّة کانت به. فکتب إلى ابن الخلاد قصیدة ذکر الثعالبی منها نیّفاً وأربعین بیتاً:

فهمتُ کتابک فی الأطعمة
 
 

 

و ما کان نؤلی أنْ أَفْهَمَه
 
 

فکم هاج من قَرَم ساکن
 
 

 

وَ أَوْضَحَ من شَهْوَةٍ مُبْهَمَه
 
 

وَ أَرَّثَ فی کبِدی غُلَّهً
 
 

 

من الجوع نیرانُها مُضْرَمَه
 
 

خُفوقُ الحشا إنْ تُصِخ تَسْتَمع
 
 

 

من الجوع فی صَدْره هَمْهَمَه
 
 

تُتیح له شَرهاً موجعاً
 
 

 

و تُغْری به نَهْمَةً مؤلِمَه
 
 

و بعد أن یشرح له فی هذه المقدمة أثر هذا الکتاب فی استثارة الجوع عنده، یعتبه على ذلک فیقول:

فإنْ کان یَجْذبک نعتُ الطّعام
 
 

 

إذا الجوعُ نابَ أذاه فَمَه[9]
 
 

إذا جُعْتَ فاعمِدْ لمسموطة
 
 

 

بجوذابةِ المَوْز مستفرَمَه
 
 

فلا الفَمُ إنْ ذاقَهُ مجّهُ
 
 

 

و لا الطبعُ إن زارَه اسْتَوْخَمَه[10]
 
 

فَمن أَسطُرٍ فیه مَشکولَةٍ
 
 

 

و من أسطُرٍ کُتبتْ مُعْجَمَه
 
 

وَفَوَّفَ بالبَقلِ أَعْطافَهُ
 
 

 

فَوافى کحاشیةٍ مُعْلَمَه[11]
 
 

مُوَشّى تَخال به مُطرَفاً
 
 

 

بدیعَ التفاویف والنَّمْنمَه
 
 

إذا ضاحکتک تباشیرُه
 
 

 

أضاء‌ت له المَعِدة المظلمَه
 
 

         

(الثعالبی، 1983م، ص 197ــ201)

ویرد علیه ابن خلاد بقصیدة؛ مطلعها:

هَلُمَّ الصَّحیفةَ والمَقْلَمَة
 
 

 

وَ أدنِ المُحَیبرة المُفعمه
 
 

 (المصدر نفسه، ص 201ــ202)

من سمات هذه الأبیات الوصفیة، استخدامه الألفاظ الأعجمیة فیها، وکان للتمازج اللغوی الذی حدث فی عصره شأن فی شیوع هذه الألفاظ الأعجمیة فی معجمه الشعری؛ لأنه کان یأخذ الألفاظ من واقع حیاته، ومما یجری على ألسنة الناس من مفردات أجنبیة فی حیاته الیومیة من مأکل ومشرب وغیره. وقد کانت له عنایة خاصة بوصف مظاهر هذه الحیاة المادیة فی بیئته.

کان لابن العمید مشارکة فعالّة فی انتشار اللغة الشعبیة، وذلک عن طریق مشارکته فی الحیاة السیاسیة والإداریة والأدبیة ، ومن ثمّ لم یستطع الابتعاد عن الحیاة العامّة. إضافة إلى هذا، کان لبیئته الکتابیّة دور هامّ فی اهتمامه بمثل هذه اللغة؛ إذ لم تکن لها قواعد حاکمة محدّدة فی الکتابة. کانت تحکمها طبیعة الموضوعات التی تعالجها، فتستخدم اللغة حسب مقتضى الحال؛ فلهذا نراه ینشد بلغة قریبة من لغة الشعب، وبهذا قرّب بین لغة الشعر والنثر.

نستدل من هذه الأشعار على إقبال ابن العمید على وصف الأطعمة حین حرّمه المرض منها. وربما کان لهذا الحرمان أثره فی إبداعه لهذا الوصف، وإجادته له حتّى خلّد بالشعر صورة حضاریة للطعام تعکس الترف البالغ والإسراف الکبیر فی الأطعمة وإعدادها لدى هذه الطبقة. وإذا کان وصف الأطعمة قد عرف فی نهایة القرن الثالث على ید ابن الرومی وغیره من الشعراء، فإن تناوله بهذا الشیوع وعلى ید کبار القوم فی القرن الرابع یعدّ مظهراً من مظاهر الحیاة الأرستقراطیة الفارغة التی لم تجد ما تملأ به فراغها. فهو لم یترک صنفاً من الطعام لم یرصّ على مائدته، وکان أحرى بنا أن نسمی هذه القصیدة قائمة طعام، وهی أقرب إلى النثر منها إلى الشعر، والحقّ أن النثر أولى بهذه المعانی.

الجدید الذی نجده عنده هو أنه کان من الأثریاء والکبار، ومع ذلک کان یندفع فی تصویر جوعه ونهمه للأکل.

إن دخول وصف الأطعمة فی شعره موضوعاً مستقلاً یدلّ على حیاة اللهو التی عاشها ابن العمید. ولا یخفى أن افتنانه بهذا الأمر أکثر من اهتمامه بموضوعات الحیاة الجادّة کالسیاسیة والإدارة والدین، مما یدل على تخصیصه الشعر للأمور اللاهیة فی حیاته.

ثم إن وصف الأطعمة أقرب إلى النثر منه إلى الشعر، ولکنه لا یصعب علیه تطویع أی موضوع نثری للشعر، وهو فارس الحلبتین. هذا وشعر ابن العمید یخلو  من وصف الخمر کما کانت موائده خالیة منها.

لم ینس ابن العمید وصف ما یستخدمه فی شؤونه الکتابیة من المکتبة وأدواتها کالقلم والمقلمة والمِمحاة والسکین والدّواة والبرکار والأصطرلاب، وما إلى ذلک من الأدوات الکتابیة والعلمیة التی عرفتها الطبقة المثقّفة آنذاک. یعکس شعره صوراً حضاریة لحیاته المکتبیة التی کان یعیش فیها؛  یعجب ابن العمید بنوع المداد الّذى أهداه إلیه أبو محمد بن هندو قائلاً فیه:

یا سَیِّدی وعمادی
 
 

 

أمَدَدْتَنی بمدادِ
 
 

کمسکنیکَ جمیعاً
 
 

 

مِن ناظری وفُؤادی
 
 

أو کاللیالی اللّواتی
 
 

 

رَمَینَنا بالبعادِ
 
 

 (السابق، ص 205)

ب. الإخوانیة

احتلّت الإخوانیة بعد الوصف المرکز الثانی من بین أغراضه الشعریة (الجدول 1و2)، وذلک راجع إلى أن الإخوانیة هی صورة من تداخل فن النثر فی الشعر؛ لأن موضوع الإخوانیات کان من موضوعات نثره، فکان یوجّه رسائله إلى الأصدقاء والأمراء والوزراء والعمال والقضاة والتلامیذ وغیرهم فی مناسبات وأغراض مختلفة کالتهادی والتهنئة والاستعطاف والعتاب والشکر والاعتذار وغیره من الموضوعات؛ ثم أصبح یتبادل هذه المعانی شعراً.  أبدع  ابن العمید هذا الغرض بسبب تأثره بصنعة الکتابة.

هذا ولابن العمید رسائل فی الحب تضارع فی روعتها قصائد التشبیب، وتتصل برسائله الإخوانیة أوثق الاتصال. وله فی التهانی رسائل تغلب علیها الصنعة، ولکنها کأکثر نثره قویة محکمة تدل على صاحبها، وتذکر بأدبه البارع واطلاعه على ما أنشأ الأقدمون من أفانین البیان. وما نحسب معاصریه أسرفوا فی مجاملته حین لقّبوه بالأستاذ الرئیس» (مبارک، د. ت، ص 255).  

من المظاهر الاجتماعیة التی شاعت فی القرن الرابع وأشار إلیها أبوحیان التوحیدی هو الشعور بالغربة الروحیة وعدم الثقة بالناس وبالمجتمع. فالشعر کالنثر ظلٌّ للبیئة الاجتماعیة، أو بعبارة أدقّ، الأدب ابن بیئته، وابن العمید کان یعیش فی بیئةٍ وصفها التوحیدی بقوله: «إن الصداقة والألفة والأخوّة والمودة والرعایة والمحافظة قد نُبذت نبذاً، ورفضت رفضاً، ووطئت بالأقدام، ولُویت دونها الشّفاه، وصرفت عنها الرغابات» (التوحیدی، 1972م، ص 60)، وهو یشیر  إلى سبب تألیفه لکتابه الصداقة والصدیق بقوله:

و من العجیب أنّا کتبنا هذه الحروفَ على ما فی النفس من الحَرْق والأسف والحسرة...؛ لأنی فقدت کل مؤنس وصاحب ورفیق وشفیق. والله لربما صلّیت فی الجامع، فلا أرى إلى جنبی من یصلّی معی. فإن اتفق، فبقّال أو عصّار أو ندّاف أو قصّاب... وقد أمسیتُ غریب الحال، غریب اللفظ، غریب الخلق، مستأنساً بالوحشة، قانعاً بالوحدة، منقاداً للصَّمت، ملازماً للحیرة، محتملاً للأذى... » (السابق، ص 9).

وابن العمید هو خیر من یمثّل انعکاس هذه الظاهرة الاجتماعیة فی شعره حین کتب إلى أبی الحسن العباسی هذه الأبیات، وهی من مشهور شعره[12]:

أشکو إلیک زماناً ظَلّ یَعْرِکُنی
 
 

 

عَرْکَ الأدیم ومَن یُعْدی على الزّمنِ؟
 
 

وصاحِباً کنتُ مغبوطاً بصحبته
 
 

 

دَهْراً فَغادَرَنی فَرْداً بلا سَکَنِ
 
 

هبَّتْ لَه ریحُ إقبالٍ فطار بها
 
 

 

نَحْوَ السُّرُورِ وألْجانی إلى الحَزَنِ
 
 

نَأى بجانبه عنّی وصَیَّرَنی
 
 

 

من الأسى ودَواعی الشَّوقِ فی قَرَنِ[13]
 
 

وباعَ صَفْوَ وِدادٍ کُنْتُ أَقْصره
 
 

 

عَلَیه مُجتَهِداً فی السِّرِّ والعَلَنِ
 
 

وکان غالى به حیناً فأرْخَصَه
 
 

 

یا مَن رَأى صَفْوَ وُدٍّ بیعَ بالغَبَنِ
 
 

کأنّه کانَ مَطْوِیّاً على إِحَنٍ[14]
 
 

 

ولم یکن فی ضروب الشِّعْرِ أنشَدَنی:
 
 

«إنَّ الکِرامَ إذا ما أسْهَلوا ذکروا
 
 

 

مَن کان یَألِفُهم فی المنزل الخشن»
 
 

(الثعالبی، 1983م، ص 203ـ204)

انطلق لسان الشاعر بغناء حزین وشَکاة مُرّة، وألم مُمِضّ، معبّراً عن نفس ازدحمت فیها عواطفها  المضطربة وذکریاتها القویة. نفس مَلأها الأسى حتى فاض، واستولى علیها الیأس حتى لا تجد منفذاً للأمل وهدوء البال. إنّه یشکو من زمانه وصدیقه، زمانه الّذی أحاطه بخطوبه وحوادثه، ومن صدیقه الّذی کان مغتبطاً بصداقته، مبتهجاً بصحبته، ولکنه قد ترائت له أسباب الغنى والنعیم، فطار إلیها وآثر نفسه بخیرها، وترک وراءه خلیله وصدیقه یقاسی الألم والحزن، لم یهتمّ به ولم یفکّر فیه (إیروانی‌زاده وشاملی،1384هـ. ش، ص 207). وصلت هذه الحالة عنده إلى حدّ شبّه فیه الأقارب بالعقارب، فقال:

آخِ الرِّجالَ منَ الأبَا
 
 

 

عدِ والأقارِبَ لا تقارِب
 
 

إنَّ الأقـــارِبَ کــالـعـَقا
 
 

 

ربِ بَــلْ أضَرُّ مـن العقارب
 
 

 (الثعالبی، 1983م، ص  205ـ206)

کتب ابن العمید إلى بعض إخوانه القصیدة التالیة «لیعرضها على أبی الحسن العباسی، وهی سائرة فی الآفاق، وکأنّه قد جمع فیها أکثر إحسانه»، موضوعها الشکوى، وأبیاتها ستة وثلاثون بیتاً. یدخل فی غرضه مباشرة دون مقدمة، ویقدّم صورة تدل على معاناته النفسیه. یستهلها بقوله:

قد ذُبتُ غیر حُشاشة وذِماء
 
 

 

ما بین حَرِّ هوى وحَرِّ هَواءِ[15]
 
 

لا أستفیقُ من الغرام ولا أرى
 
 

 

خِلْواً من الأشجان والبُرَحاءِ[16]
 
 

بهذه المقدمة یصوّر ابن العمید حالته التی وصل إلیها بعد فراق صدیقه. ثم ینتقل إلى الحدیث عن هذا الصدیق الّذی فارقه، معدّداً صفاتِه التی من أجلها کان وقْع الفراق شدیداً علیه:

وصُروفِ أیام أقَمْنَ قیامتی
 
 

 

بنَوَى الخَلیطِ وفُرْقَةِ القُرَناءِ
 
 

ومُثیرِ هَیْج لا یَشُقُّ غُبارَه
 
 

 

فیما خَباه مُهَیِّجُ الهَیْجاءِ
 
 

(المصدر نفسه، ص 203)

ثم یعلّل أسباب هذه اللوعة، وینتقل بعد ذلک إلى العلاقات التی کانت بینهما، وإلى ذکر صفاته الحسنة والسّیّئة، حتى نراه فی آخر القصیدة مهدّداً صدیقه حتى یثبت له أنه أحقّ منه بهذا الحب. 

یتضح مما سبق أن جفاء الإخوان کان غالباً على إخوانیات ابن العمید، وأنه کان أکثر تأثراً بأسلوبه النثری فی هذا الموضوع.

ج. الغزل

احتلّ الغزل المرکز الثالث فی شعره (الجدول 1و2)، ومما یؤسف له أننا لا نمتلک قصائد کاملة غزلیة لابن العمید لنستطیع تحلیل هذا الغرض فی أشعاره، بل کل ما لدینا عبارة عن قطع منقطعة من قصائده، ولا ندری أهذه القطع مقدمات لقصائده أم قصائدُ مستقلة فی غزله.

الدارس فی غزلیاته لا یجد الغزل التقلیدی فی مقدمات قصائده، وهو یدخل إلى أغراضه مباشرة دون مقدمات، وأیضاً لا یجد فی شعره مکاناً للمرأة على الإطلاق.

انتشر الغزل المذکّر فی عصره بین عامة الناس، وقد ظهر صدى ذلک فی أدب القرن عامة وشعر أعلام  الشعراء خاصة، حتى کان الغزل الذی قیل فی التوجع من هوى الغلمان یعادل ما قیل فی التوجع من هوى النساء على الأقل! غاب هوى النساء عند ابن العمید اقتداء بحکامه، وتأثراً بروح عصره ومجونه وولعه بالغلمان. فابن العمید على علوّ همته وجلالة قدره وفضائل خلقه لا یبتعد عن المجاهرة بالغزل المذکر؛ حیث یقول فی غلام حسن قام على رأسه یظلّله من الشمس:

وصُروفِ أیام أقَمْنَ قیامتی
 
 

 

نَفْسٌ أَعَزُّ علیَّ من نَفْسی
 
 

ظَلَّتْ تُظَلِّلُنی من الشَّمْسِ
 
 

 

شَمسٌ تُظَلِّلُنی مـن الشَّمْسِ
 
 

 (المصدر نفسه، ص 209ـ210)

قال فی الفصد لمعشوقه:

وَیحَ الطَّبیبِ الّذی جَسَّتْ یَداه   یَدَک!
 
 

 

ما کانَ أجْهَلَه فیما قَد اعتمدک![17]
 
 

بأیِّ شَیءٍ تَراه کان معتذراً
 
 

 

مِنْ مَسِّه بحدید مُؤلِم جَسَدَک؟
 
 

لَو أَنَّ ألْحاظَه کـانَت مَـباضعَه
 
 

 

ثُـمّ انتحاک بها مِنْ رِقَّة فَصَدَک[18]
 
 

    (السابق، ص 210)

من الغریب أن الثعالبی ذکر له فی یتیمته ثلاث مقطوعات فقط، جمیعها فی التغزل بالغلمان، وإن کان ابن العمید مُقلّاً فی هذا اللون کقلّة شعره، فإن الباحث لا یمکنه تبرئته منه حین قصّر غزله على التغزل بالغلمان. یقول فی مقطوعته الأخرى:

هل البَثُّ إلا ما تَحْملنیه
 
 

 

أم البَرْحُ إلّا مَا تُکَلِّفنیه
 
 

مَتَى عَلِقَتْ نَفْسی حَبیباً تَعَلَّقتْ
 
 

 

به غَیرُ الأیام تَسلِبْنیه
 
 

شفیعی إذا استشفعتُ غیرَ مُشفِّعٍ
 
 

 

وَ وجْهی إذا وَجَّهْتُ غَیْرَ وَجیه
 
 

 (السابق، ص 209)

 

د. الحکمة

کان ابن العمید ممن نال حظاً وافراً من الثقافة والعلم ویدعو الإنسان إلى التأمل والنظر فی الأمور، فمن الطبیعی أن نجد بین أشعاره أشعاراً حکمیة؛ إذ هی خلاصة تجاربه، وصارت کلماته القصیرة جاریة مجرى الأمثال، وشعره لا یخلو منها، إذ یقول:

وَ لِلّرَأی زَلّاتٌ یَظلّ بها الفَتى
 
 

 

مُرَکَّبَةً فوق الثَّنایا أنامِلُه
 
 

(السابق، ص 211)

أو قوله:

آخِ الرِّجالَ منَ الأبا
 
 

 

عدِ والأقارِبَ لا تُقارِب
 
 

إنَّ   الأقـــارِبَ کــالـعـقا
 
 

 

ربِ بــل أضَرُّ منَ العَقارِب
 
 

هـ.  الهجاء

لم یتطرّق ابن العمید إلى الهجاء بأنواعه، وذلک لسموّ مکانته ولثقافته التی  تمنعه من النطق بعیوب الآخرین.  له مقطوعتان فی الهجاء الشخصى فحسب، أخذ الهجاء فیهما جانب الهزل، وهو أقرب إلى المداعبة منه إلى الإیلام أو کشف العیوب. اقتصر فیهما على مغنّ یسخر منه لسوء غنائه وقبح صوته، وغالباً ما یکون مثل هذا الشعر مقطوعات قصیرة:

إذا غنّانیَ القُرَشیُّ یوماً
 
 

 

وَ عَنّانی برؤیته وضربه
 
 

وَدَدْتُ لَـوْ أنّ أُذْنــی مثل عینی
 
 

 

هناک وأنَّ عَیـْنی مـِثلُ قَــلْبه
 
 

(السابق، ص 211)

و قال فیه أیضاً:

إذا غَنّى لَنا أمَماً
 
 

 

حَشَوْتُ مَسامعی صَمَما[19]
 
 

وإن أبــصـرتُ طلـعــتَه
 
 

 

کــحلتُ نواظـری بعـمى
 
 

(السابق)

ومن الطبیعی أن لا یتطرق ابن العمید إلى الهجاء السیاسی؛ لأنه کان من رجال السیاسة، واهتمامه بهذا النوع یُعدّ نوعاً من هجاء نفسه.

خصّص ابن العمید شعره بأکمله للجانب اللاهی، ولم یصرّح بالهجاء المجونی فی أشعاره، بل اقتصر شعره على المعمَّیات والتلاعب بالألفاظ وغیرها من الفنون اللاهیة. وهذا واضح فی مقطوعته الأولى؛ حیث جمع بین «غنّانی» و«عنّانی» وتلاعب بکلمات «أذن»و «عین» و«قلب».

 

و. الرثاء

إنّ الشعر عند ابن العمید کان یناسب الأمور اللاهیة، وهذا الأمر واضح فی رثائه؛ إذ ما نُقلت إلینا أحاسیسه ومشاعره عند فقد أحد الأقارب من الدرجة الأولى کالوالدین والأبناء وأحیاناً أحد الأصدقاء، ولانجد له رثاء إلا رثاء هرّة فقدها:

یا هِرُّ فارقتَنا مُفارَقةً
 
 

 

عَمَّتْ جمیعَ النُّفوس بالثَّکَلِ
 
 

لو کانَ بالحادثات لی قِبَلٌ
 
 

 

إذا أتاکَ الصَّریخُ من قِبلی
 
 

یا مَثَلاً سائراً إذا ذُکِر الْحُسْـ
 
 

 

نُ تَرکتَ الحِسانَ کالمَثَلِ
 
 

وَ قیل هل تفتدیه إنْ   قَبلَ الدَّهـْ
 
 

 

رُ فِداءً؟ فقلتُ: حَیّهَلِ
 
 

أفدیه بالصَّفوة   الکرام من الإخـْ
 
 

 

ــوانِ دون الأخدانِ والخَلَلِ
 
 

بل بمحلِّ الکَرى ومعتلَج   الفِکـ
 
 

 

رِ وحبّ القُلوب والمُقَلِ
 
 

بل بسکونِ الوَجیب   یَجْلُبهُ الأمـْ 
 
 

 

ـنُ إلى قَلْب خائف وَجلِ
 
 

بل بحلول الشّفاءِ یَجْنُبُهُ الصِّحـ
 
 

 

ـحة بَعْدَ الأوصاب والعِلَلِ
 
 

بل ببلوغ المنى وقاصیة البُغـْ
 
 

 

ـیة عفواً ونُهبة الأملِ
 
 

  (السابق، ص  210)

 

2ـ الشعر الدینی

أجمع من ترجموا لابن العمید على أنه شیعی معتزلی. أما شوقی ضیف (1971م)، فذهب إلى أنه کان شیعیاً على مذهب الإمامیة حیث یقول: «هو فارسی من مدینة قم، وهی مدینة شیعیة؛ ولذلک لا نعجب إذا رأیناه شیعیاً على مذهب الإمامیة» (ص 205).  یمکن القول بجانب هذه الأقوال إنه کان شیعیاً معتزلیاً من ناحیة الفکر لا من ناحیة العمل؛ لهذا نراه لا یهتمّ بنشر مذهبه والدعوة إلیه.

والّذی نراه فی هذا الشأن أن منشأ تأثره بمذهب الاعتزال مردّه إلى إعجابه بالجاحظ وقراءة کتبه؛ إذ کان مولعاً بدراسة آثار الجاحظ التی کان لها شأن فی تکوینه العلمی والفکری، إذ یقول: «کُتب الجاحظ تعلّم العقل أولاً، والأدب ثانیاً» (یاقوت الحموی، 1936م، ص  103)؛ فإن شعره وکتاباته لا تُرشدنا إلى أیّ أثر لعقائده بما یمکننا أن نجزم به على تأیید هذا القول أو رفضه، لعل اشتغاله بالعلم وأهله شغله عن التوجه إلى أمور الدین والمذهب وانتشار مبادئه. یقول کردعلی(2003م): «و من سیاسة ابن العمید ـ وهو الصدر المقدم فی الآداب والسیاسة ـ أنه کان یصون مجلسه عن الخوض فی مسائل الخلاف فی الدین» (ص 552ــ553).

 

3ـ الشعر المدحی والسیاسی

لا نجد لابن العمید مدحاً فی أشعاره، وهذا لیس بغریب؛ لأنه کان وزیراً ممدوحاً یقصده الشعراء الآخرون مادحین له ومتطلعین إلى صلاته. وإن شعره لا یصوّر لنا مواقفه السیاسیة، رغم أنه کان من رجال السیاسة، وزراء ورؤساء للدواوین، فکان له أثر کبیر فی السیاسة وشؤون الدولة والحکومة، ورسائله النثریة تدل على مقدرته البلاغیة فی التعبیر عن هذه المواقف. أما الغریب، فهو أن لانجد فی شعر ابن العمید رأیاً فی السیاسة، وهو واضع الملک.  

حضوره السیاسی والعسکری واضح فی انتصاره فی الکثیر من المعارک التی خاضها، وفی نجاحه فی قمع الثورات؛ سواء داخل إقلیمه أم خارجه بحنکة سیاسیة وحسن تدبیر، لکننا لا نجد أثراً من هذا الحضور السیاسی فی شعره.

کان ابن العمید یحمل شخصیتین: شخصیة سیاسیة إداریة، وأخرى أدبیة فلسفیة، وکثیراًما تکون مجالسه مجالس العالم لا مجالس السیاسی؛ ورُبّ وزیر کان قبل وزارته شیئاً مذکوراً فی العلم، فأصبح لا شیء بعدها؛ لاستغراق أوقاته کلها بمصالح الناس، أما ابن العمید، فکان قبل وزارته معروفاً بالفضل، وفی الوزارة أخذ بحظّ وافر من حسن السمعة؛ وهو فی نثره یهتم بالسیاسة، وتدل على ذلک رسائله، ولاسیما رسالته إلى أبی محمد بن هندو التی یخبر فیها باضطراب أمر فارس، وسوء سیاسة من تقدمه لها، ویجب أن یتلافى أمرها، حتى تعود إلى أحسن أحوالها؛ فإن هذه الرسالة یتعلم منها الوزراء کیف تتلاقى الممالک بعد تناهیها إلى الفساد (کرد علی، 2003م، ص 555). 

لا نعرف السبب فی تجنّبه الحدیثَ عن السیاسة التی کان یشارک فی رسمها، ویعلم بأسرارها وخفایاها. أ کان حفظاً للسر، وکان یعرف أن الشعر أفشى للسرّ لتداوله بین الناس، أم ترفّعاً عن تناولها فی میدان الشعر؟  کان یتناول الأمور السیاسیة فی کتاباته، ویبتعد عنها فی أشعاره، معتقداً أن الشعر أقل شأناً من أن یشارک فی المیادین الجادة.

إن هناک عوامل ومؤثرات فی عدم اهتمامه بالشعر السیاسی أهمها فیما یلی:

أ. إنه رأى أن الشعر یناسب الهزل، والکتابة تناسب الجد. فاجتهد فی أن لا یخلط فی حیاته العلمیة بین الجد والهزل، فلم یخلط بینهما فی أدبه؛ فجعل الکتابة للأمور الجادّة والشعر للأمور اللاهیة. یقول ابن العمید: «المزح والهزل بابان إذا فُتحا لم یُغلَقا إلا بعد العسر، وفحلان إذا أُلقحا لم یُنتجا غیر الشّرّ» (الثعالبی، 1983م، ص 196ــ197).

ب.إنه کان یفتخر بمکانته السیاسیة والاجتماعیة وبکتاباته النثریة، ولکی یمیز أنفسه عن الشعراء الآخرین مال إلى عدم معالجة هذه الموضوعات الشعریة. 

ج. إنّه کان یملک الأداتین معاً؛ لهذا خصّص الکتابة للأمور السیاسة وللأمور الجادّة والشعر للأمور اللاهیة.

من الجدیر بالملاحظة غیاب الشکوى من مآسی الحیاة والحبس عند ابن العمید؛ وذلک لأنه کان من أصحاب الترف،ولم یُصَب بمصائب الحیاة.

 

4ـ أسلوبه الشعری

مما یلفت النظر فی أسلوب شعره أن المقطوعة هی الأسلوب الغالب فیه (الجدول3)، والسبب فیه راجع إلى:

أ. کثرة استخدامه للصناعات البدیعیة والجناس؛

ب. تأثره بنثره الّذی امتاز بالإیجاز؛ فکانت المقطوعات موجزة وبمضامین جمّة؛

ج.وحدة الموضوع الّتی اضطرّته إلى تشتیت المواضیع المختلفة فی مقطوعات شعریة، کی لا یتجاوز شعره الموضوع الواحد.

أکثر ابن العمید من السجع فى کتاباته، حتى أصبح سمة من سماتها؛ وقد وصف شوقی ضیف (1971م) أسلوبه بقوله:

... إذا قلنا إن ابن العمید هو أستاذ مذهب التصنیع بالمعنى الدقیق لهذه الکلمة، لم نبعد؛  لأنه أول کاتب ــ فیما نعرف ــ احتکم إلى السجع فی کتابته، کما احتکم إلى البدیع من جناس، وطباق، وتصویر. وهیّأ له ذلک أنه کان ذا عین تصویریة، بل لقد کان ذا شغف بفن التصویر. ولا شک فی أن هذه النزعة التصویریة فیه کان لها أثر مهم فی نثره؛ إذ جعلتْه نثراً مصوراً یهتمّ صاحبه بصنع الصور والرسوم فی کتاباته، کما جعلتْه یهتمّ بألوان البدیع الأخرى من طباق وجناس وغیرها (ص 209).

ولعل عبارة «ختمت الکتابة بابن العمید» تعنی أن ابن العمید قد أوصل الکتابة العربیة إلى قمّة الفنّ.

تأثر أسلوبه الشعری بأسلوبه النثری، فحفلت أشعاره بهذه الزخرفة اللفظیة. أکثر ابن العمید من السجع فی کتاباته حتى أصبح سمة من سمات مدرسته الفنیة. کان من سمات سجعه الاعتمادُ على قصر الفقرات وتنوعها، مع سرعة الانتقال من فاصلة إلى أخرى. انظر إلى رسالته إلى ابن بلکا حیث یقول:

کتابی، وأنا مترجّح بین طمع فیک، ویأس منک، وإقبال علیک، وإعراض عنک؛ فإنّک تدلّ بسابقة حرمة، وتمتّ بسالفة خدمة، أیْسرهما یوجب رعایة، ویقتضی محافظة وعنایة. ثم تشفعهما بحادث غلول[20] وخیانة، وتتبعهما بآنف خلاف ومعصیة. وأدنى ذلک یحبط أعمالک، ویمحق کل ما یرعى لک؛ لاجرم أنى وقفت بین میل إلیک ومیل علیک... ألم تکن من الأول فی ظل ظلیل، ونسیم علیل، وریح بلیل، وهواء ندی، وماء روی، ومهاد وطی، وکنّ کنین، ومکان مکین، وحصن حصین... (الثعالبی، 1983م، ص 193ـ194).

نرى فی هذه الرسالة سجعة هادئة، تامة الاستواء، رشیقة الألفاظ، قصیرة المقاطع، عذبة الإیقاع؛ کأننا نحس أن النثر قام مقام الشعر بلا وزن وقافیة. وهذا التوازن یغنیه عن أوزان الشعر، ویجعل أسلوب النثر أشبه بالشعر. اجتماع السجع والمزاوجة والمجانسة زاد النص حسناً وروعة وجمالاً. وکان شعره متأثراً بأسلوبه النثری بهذه الزخرفة. انظر إلى قوله:

یا مَنْ تَخَلّى وولّى
 
 

 

وَ صَدّ عنّی وملّا
 
 

و أوْسَعَ العهدَ نکثا
 
 

 

وَ أتْبَعَ العِقْدَ حَلّا
 
 

ما کانَ عهدک إلاّ
 
 

 

عَهْدَ الشّبیبة ولّى
 
 

أو عارضاً لاح حتّى
 
 

 

إذا دَنا فتدلّى
 
 

إن شئـتَ هَـجْـراً فـهـجــراً
 
 

 

أو شـئـتَ وَصــلاً فَـوَصــلا
 
 

(السابق، ص  205)

نرى أن أسلوبی الرسالة والشعر یمضیان على وتیرة واحدة من السجع والعنایة بالبدیع، وهو وشی خالص، وهی بدیع من التصویر والطباق والجناس، «إذ ما یزال ابن العمید یدمج وَشی السجع فی وشی البدیع من التصویر والطباق والجناس» (ضیف، 1971م، ص 210).

لاحظنا فی شعره أنه استفاد من جمیع أدواته فی نثره، وتکاد تکون کل أشعاره على هذا الأسلوب البدیعی الّذی هو عین أسلوبه النثری تماماً لا یمیزه عنه إلا الوزن. انظر إلى قوله من الإخوانیات کیف اندمج الأسلوب الشعری بالأسلوب النثری:

أنْتَ الّذی شَتّتَّ شَمْلَ مسرّتی
 
 

 

وَ قَدَحْتَ نارَ الشّوقِ فی أحْشائی
 
 

وَ جَمَعْتَ بینَ مَساءتی ومَسَرَّتی
 
 

 

وَ قَرَنْتَ بَیْنَ مَبَرَّتی وجَفائی
 
 

وَ نَبَذْتَ حَقَّیْ عِشْرتی ومَوَّدتی
 
 

 

وَ هَرَقْتَ مائی خُلَّتی وإخائی
 
 

وَ ثَنیـتَ آمـالـی عـلـى أدْراجها
 
 

 

وَ رَدَدْتَ خـائبـَةً وُفـودَ رجــائی
 
 

(الثعالبی، 1983م، ص  203)

فاستخدم فی هذه الأبیات ألواناً متعددة من الصنعة اللفظیة؛ کالسجع بین الفقرات، والمطابقة بین «الشتیت، الشمل»، و«المساءة، المسرة»، و«مبرّة، جفاء»، و«الرجاء، الخیبة».

انظر إلى قوله أیضاً:

آخ الرّجالَ من  الأبا
 
 

 

عد، والأقاربَ لا تقارِب
 
 

إنَّ الأقـــارب کــالــعقا
 
 

 

رب بَــل أضــرُّ من العقارب
 
 

(السابق، ص  211)

یصف الدکتور شوقی ضیف (1990م) ابنَ العمید المولعَ بالسجع فی کتاباته وشعره بقوله:

والواقع أن ابن العمید وتلامیذه من أمثال الصابی وابن عباد رفعوا الحواجز التی کانت تفصل بین أسلوب الشعر وأسلوب النثر، أو قل: على الأقل إنهم رفعوا کثیراً من هذه الحواجز.  فقد أحالوا نثرهم إلى موسیقى خالصة، فکلّه ألحان وأنغام. وما الفارق الّذی یفرق بین مثل هذا السجع والشعر؟ إنه یعتمد مثله على الموسیقى، کما یعتمد مثله على البدیع، وما یزال الکاتب به حتى یُخرجه زخرفاً خالصاً، فکلّه حَلْی وتنمیق وتصنیع، وهو من أجل ذلک لایشبه النثر الّذی کنّا نألفه قبل ذلک عند کتّاب الدواوین فی القرنین الثانی والثالث، وإنه یشبه الشعر. ففیه جمیع شیاته من موسیقًى وبدیعٍ، ولکنه مع ذلک نثر؛ لأنه لایجری فی موسیقاه على أوزان الخلیل... هو فی الواقع شیء من الشعر والنثر» (ص 221).

نظم ابن العمید أشعاره فی ستة بحور طویلة؛(الجدول4و5) منها: الطویل، والبسیط، والکامل، والمتقارب، والوافر والمنسرح، أما باقی البحور الطویلة، فلم ینظم فیها شیئاً. ونظم فی البحور القصیرة منها:المجتث، ومجزوء الکامل، ومجزوء الوافر، ومجزوء الخفیف.

مما یجدر ذکره أننا لا نجد غرضاً معیّناً اختص ببحر معین عنده، سوى الرثاء الّذی خصه بالبحور الطویلة.

 

نتیجة البحث:

بعد هذه الجولة فی أدب ابن العمید ودراسة شعره، تمخض البحث عن جملة نتائج، والذی یترائى لنا أن الضرورة لا تلحّ على ذکر نتاتج البحث والفقرات جمیعها، ارتکاناً إلى الإیجاز وتجنّباً للإسهاب الذی لا موجب له. ومن ثمّ نُجمل فیما یأتی أبرز ما توصّل إلیه البحث من نتائج:

1ــ إذا قارنّا ابن العمید بالشعراء المشهورین فی عصره أمثال أبی فراس الحمدانی والشریف الرضی والمتنبی، نجده أقلّ اهتماماً بالتجربة الاجتماعیة فی شعره؛ وذلک لأنه کان یُعنى بهمومه الخاصة فی شعره التی لا تتعدى المشکلة الفردیة کالرثاء والهجاء والوصف وما أشبه ذلک. فقلّما نجد یعبّر عن التجربة المرتبطة بالزمن والمکان کالأزمات الوطنیة والأخلاقیة والاجتماعیة والسیاسیة، وقلّما نجده یثور على ما شاع فی عصره من التحلل والمجون، ویقف موقف مصلح اجتماعی یرید إصلاح مجتمعه، بل نجده مسایراً مع المجتمع، ومغازلاً لغلمان وغیر ذلک من الظواهر الاجتماعیة السائدة آنذاک. بعبارة أخرى، هو یعبّر عن نفسه من خلال العصر، ولا یعبّر عن عصره من خلال نفسه.

 2ــ کان ابن العمید شاعراً بمقاییس البیئة الزمانیة والمکانیة التی عاش فیها، أما بمقاییس الشعر کفنّ له معاییره وأبعاده ومقاییسه، فإنّه لایعدّ من شعراء العربیة، إنّما هو کاتب استکمل أسباب رجاحة الأدب بقول الشعر؛ لأنّ الأدب العربی منذ عرف الکتابة المنظمة والکتّاب المتفرغین، رأى أنّ کل کاتب کان لا یُرى لمکانته ثبات أو جدارة إلا إذا جمع الشعر إلى جانب النثر. وظلّ ذلک التقلید ساریاً بین الکتّاب حتى نشأ نوع من الشعر ینتسب إلیهم ویتمیّز عن شعر الشعراء.

3ــ وأخیراً إنّه کان مقلّداً أکثر منه مبتدعاً ومبتکراً؛ إذ لا نجد فی شعره آثار الابتکار الذى یمیّزهم عن سائر شعراء عصره، بل نراه یصف ویرثی ویتغزّل بما وصف الشعراء الآخرون ورثَوه وتغزّلوا به.

 

BBB

 

الجدول (1)

یوضح النسبة المئویة للأغراض المستخدمة فى شعر ابن العمید بالأرقام

الغرض

 

 

 

المدح

الهجاء

الغزل

الوصف

الرثاء

الحکمة

الشکوى

الفخر

الإخوانیة

أغراض   مختلفه

الجمع

ابن   العمید

-

 

2

10%

4

20%

6

30%

1

5%

2

10%

-

 

-

 

5

25%

-

 

20

 

 

الجدول ( 2)

                         

 

 

 

 

 


 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 




 

 

 

الجدول (3)

یبین عدد القطع والقصائد الشعریة فی شعر إبن العمید

اسم   الشاعر

مجموع القطع والقصائد الشعریة

عدد   القصائد

النسبة المئویة

عدد   المقطوعات

النسبة   المئویة

ابن العمید

20

9

45%

11

55%

 

الجدول (4)

یبین إحصائیة بالبحور

البحور   القصیرة

 

البحور         

 

الهزج

المجتث

مجزوء   الکامل

مجزوء الرمل

مجزوء المجتث

مجزوء الوافر

مجزوء الرجز

مجزوء

البسیط

مجزوء

المتقارب

مجزوء

الخفیف

مجزوء

البسیط

المغتصب

 

B

-

2

2

-

-

1

-

-

-

1

-

-

 

الجدول (5)

یبیّن إحصائیة بالبحور

البحور   الطویلة

 

البحور

الطویل

البسیط

الکامل

الخفیف

السریع

الوافر

المتقارب

المنسرح

الرمل

المدید

الرجز

B

3

3

3

-

-

2

2

1

-

-

-

                         

 



[1]. انظر لترجمته: یاقوت الحموی، 1963م، ص 100؛ ابن مسکویه، 1964م، ص 220؛ الثعالبی، 1983م، ص 183؛ کردعلى، 2003م، ص 549؛ المقدسی، 1998م، ص 242؛ ضیف، 1971م، ص 205؛ شلق، 1994م، ص 50؛ مبارک، د. ت، ص 235.

1. برّز الرجل: فاق أصحابه فضلاً.

[3]. الملهوز: المدفوع الممنوع.

[4]. القرم: شدة الشهوة إلى الطعام و اللحم.

[5]. المحفوز: المطعون.

[6]. المطامیر: جمع مطمورة، و هی الحفرة فی جوف الأرض. والنبرمة نوع من الطعام حلو یعمل من الحبوب.

[7]. الشهریز و السهریز، بالضم و الکسر: نوع من التمر.

[8]. ممزوز من «مزّ الشرابُ»: اشتدت حموضته. تَحذی: یقال: حَذى فلاناً بلسانه: عابه.

[9]. یجذبک: یحلو لک. مه: اسم فعل مبنی على السکون بمعنى «کُفَّ».

[10]. استوخم الطعام: توخّمه؛ اى لم یستمرئه و لا حَمِد مغبته.

[11]. فوّف: طرّز و زیّن، و معلمه: مزیّنه و مخططه.

[12]. نسب محمد حسن آل یاسین محقق دیوان الصاحب هذه القصیدة إلى الصاحب بن عباد . انظر دیوان الصاحب بن عباد، ص 295.

[13]. فی قَرَن: فی شَرکٍ و قید.

[14]. الإحَن: جمع الإحنة وهی الحقد.

[15]. الذِّماء: بقیة الروح.

[16]. الخِلو: الفارغ البال من الهموم.

[17]. جسّت: لامست و تفحّصت.

[18]. المباضع: جمع مِبضع، و هو ما یستعمل فی الجراحة للبَضْع.

[19]. أمماً: قلیلاً

[20]. غلول: حقد و غش.

المصادر والمراجع

1ــ آل یاسین، محمدحسن. (1412هـ). دیوان الصاحب بن عباد. (ط3). قم: مؤسسة قائم آل محمد D.

2ــ ابن مسکویه، أحمد بن محمد. (1964م). تجارب الأمم. (ج2). القاهرة: مطبعة شرکة التمدن الصناعیة بمصر المحمیّة.

3ــ ابن الندیم، محمد بن إسحق. (1971م).  الفهرست. (تحقیق رضا تجدد). طهران.

4ــ إیروانی زاده، عبدالغنی ونصرالله شاملی. (1384هـ. ش). الأدب العربی والإیرانیون من بدایة الفتح الإسلامی إلى سقوط بغداد. (ط1). طهران: منشورات سمت.

5ــ التوحیدی، أبوحیان علی بن محمد. (1972م). الصداقة والصدیق. لیبیا: المطبعة النموذجیة.

6ــ الثعالبی، محمد بن إسماعیل. (1983م). یتیمة الدهر فی محاسن أهل العصر. (تحقیق مفید محمد قمیحة). (ج 3). (ط2). بیروت: دار الکتب العلمیة.

7ــ شلق، علی. (1994م). مراحل تطور النثر العربی فی نماذجه. (ط 1). بیروت: دار العلم للملایین.   

8ــ ضیف، شوقی. (1971م). الفن ومذاهبه فی النثر العربی. (ط 6). القاهرة: دار المعارف.

9ــ ــــــــــــــــــــ. (1990م). تاریخ الأدب العربی عصر الدول والإمارات (الجزیرة العربیة، العراق، إیران). (ط 3). القاهرة: دار المعارف.

10ــ کرد على، محمد. (2003م). أمراء البیان. القاهرة: دار الآفاق العربیة. 

11ــ مبارک، زکی. (د. ت). النثر الفنی فی القرن الرابع. (ج 2). صیدا: المکتبة العصریة.

12ــ المتنبی، أحمد بن الحسین. (2002م). الدیوان. (شرح عبد الرحمن البرقوقی). (ج 1). (ط 1). بیروت: دار الفکر.

13ــ المقدسی، أنیس. (1998م). تطور الأسالیب النثریة فی الأدب العربی. (ط 9). بیروت: دار العلم للملایین.

14ــ یاقوت الحموی، یاقوت بن عبدالله. (1963م). معجم الأدباء. (ج 16). القاهرة: دار المأمون.