نوع المستند : المقالة الأصلية

المؤلفون

1 دانش آموختة کارشناسي ارشد گروه زبان و ادبيات عربي از دانشگاه تهران

2 استاديار گروه زبان و ادبيات عربي دانشگاه شيراز

المستخلص

ولد أبوالعتاهية ف‍ي العراق ونشأ في الکوفة التي اتخذها الشيعة مرکزاً لهم، والتي أعلن العباسيون فيها دولتهم الجديدة التي اعتمدت على القوة العسکرية، وقامت بأعمال حربية موفقة ضد دولة الروم. عاش أبوالعتاهية عهداً يسميه المؤرخون العصر الذهبي باعتبار ما کان فيه من أمجاد. فنشط في هذا العصر علماء اللغة والأدب، ولقي شاعرنا بعضهم، فأخذ عن بعض فيما يقولون ويفعلون .
ظهر أبوالعتاهية في فترة شاع فيها المجون، فعاشر الخلعاء وسلک طريق التهتک. ‌فبدأ الشعر فکان حلو الإنشاد فطار له صيت. وامتدح الخلفاء ونال جوائزهم واستطاع أن يحظى بمکانة عالية بحيث کان العامة يعرفونه والخاصة يرفعونه درجات عالية، وتعرّف على سُعدى التي کان ينظم لها الشعر في الموت لتنوح به على من يموت، حتى حدث ما أدى إلى الخلاف بينهما. ثم ذهب إلى بغداد وتعرّف على عتبة جارية المهدي، وشبّب بها وجرى له ما جرى. فانصرف إلى الزهد وحبس حتى يعود إلى الغزل فلم يخضع، ‌واتهموه بالزندقة لأنهم لم يجدوا في شعره الزهدي سوى ذکر الموت. فدافع عن نفسه خير دفاع عن اتهامه بالزندقة التي کانت تُؤدي  به إلى الهلاک لو ثبتت. فدخل الأدب التعليمي، واستمد منهجه من مصادر الإسلام.

الكلمات الرئيسية

عنوان المقالة [English]

Abul-Atahiya: His Life and Poems

المؤلفون [English]

  • Mohammadali Atrashi Shahreza 1
  • Hosein Kiani 2

1 * M.A. in Arabic Language and Literature

2 Assistant Professor, Department of Arabic Language and Literature, University of Shiraz

المستخلص [English]

Abul-Atahiya was born and grown up in Kufa-Iraq, a city chosen as the central city by Shias and the Abbasid dynasty publicized their government there. He lived in a period which slander was common so he kept company with adulterous people and acted dishonorably. He started composing poetry and soon became famous. He praised rulers in his poetry and grasped their gifts. He was able to get such a stand that ordinary people knew him and rulers and seniors set him a high position. He became acquainted with Soda and composed poetry for her to sing them in funerals.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       
After they did not get along well any more, he went to Baghdad and met Otba -- the slave girl of Mahdi -- and composed amatory poetry about her. He then turned to piety and later was imprisoned. He was accused of paganism because
Abul-Atahiya was born and grown up in Kufa-Iraq, a city chosen as the central city by Shias and the Abbasid dynasty publicized their government there. He lived in a period which slander was common so he kept company with adulterous people and acted dishonorably. He started composing poetry and soon became famous. He praised rulers in his poetry and grasped their gifts. He was able to get such a stand that ordinary people knew him and rulers and seniors set him a high position. He became acquainted with Soda and composed poetry for her to sing them in funerals.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       
After they did not get along well any more, he went to Baghdad and met Otba -- the slave girl of Mahdi -- and composed amatory poetry about her. He then turned to piety and later was imprisoned. He was accused of paganism because nothing was seen in his virtuous poetry than memory of death. However, he defended the accusation and found the right way based on Islamic teachings. The purpose of this paper is to shed light on some aspects of his life and poems.
 
Kenothing was seen in his virtuous poetry than memory of death. However, he defended the accusation and found the right way based on Islamic teachings. The purpose of this paper is to shed light on some aspects of his life and poems.
 

الكلمات الرئيسية [English]

  • Abu l-Atahiya
  • erotic poetry
  • Piety
  • paganism
  • Advice
  • Wisdom

المقدمة

یبصر المطلع على الأدب العربی أمامه طریقاً فیها علامات تهدی سالکها إلى ما لها من خصائص. هذه ‌العلامات هی بمثابة المنارات التی تهدی الملاحین فی البحار الواسعة إلى برّ الأمان؛ وأعلام الأدب العربی هم المنارات التی تُوجِّهنا إلى معرفة مسالکه ومذاهبه. وأبوالعتاهیة أحد هؤلاء الأعلام الذین یدلون على جزء مهم من الطریق، وقد وقف معه طائفة من الذین تطور على أیدیهم الأدب العربی.

کان فی أبی العتاهیة شیء‌ غریب یتطلب کثیراً من الدقة حین یظهر علینا فی فترة شاع فیها المجون ناظماً فی الزهد،‌ یسلک فی شبابه طریق التهتک. فنجد أکثر ما بأیدینا من شعره فی الموعظة، فیطلق علیه اسم «شاعر الزهد» فیطلع للناس بثیاب الزهاد، بینما یخفی فی أعماقه عقیدة الثنویة المانویة، فوجد الباحثون ملامح المانویة فی شعره الزهدی.

 

1 ـ بیئة أبی‌العتاهیة

1 ـ 1 ـ موطنه

ولد أبوالعتاهیة، ونشأ، ومات فی العراق. مولده عین التمر، ونسبته «العینی»، نسبه صاحب الأغانی إلى الکوفة (أبوالفرج الأصفهانی، آ 1986م، ص 5)؛ وقال صاحب أحسن التقاسیم أن عین التمر کانت تابعة للکوفة، والمسافة بینهما یسیرة (مقدسی، 1361هـ. ش، ص 77، و 158).

اختلفت الروایات حول تحدید وقت إنشاء الکوفة (یاقوت الحموی، 1965م، ص 322، و323)؛‌ نزل المسلمون الکوفة فی أواخر عام «17هـ» (البلاذری، ‌1866م‌، ص 338)؛ فورثت الکوفة عن الحیرة سکّانها (إصطخری، 1347هـ. ش، ص 342) وأدبها، فاتخذ الشیعة الکوفة مرکزاً لهم، ووجدها العباسیون خیر مکان یمکن أن یعلنوا فیه دولتهم الجدیدة (ابن‌الأثیر، آ 1965م، ص 193، و194)؛ فأقبل الفتیان فی صبا أبی‌العتاهیة فی الکوفة إلى النشاط الأدبی إقبالاً شدیداً، فهم یجلسون فی طرقات المدینة یتذاکرون الشعر ویتناشدونه (أبوالفرج الأصفهانی، آ ‌1986م، ص 51)؛ حتى إذا نبه ذکره شاعراً، وجدنا الأحداث یأتونه لینشدهم أشعاره، فیأخذون ما تکسّر من الخزف فیکتبونها فیه (السابق)‌.

عاش فی الکوفة أعلام على أیام شاعرنا، فلقی بعضهم فأخذ عن بعض فیما یقولون ویفعلون مما أدى إلى اضطرابه الاعتقادی، ورأى نظاماً سیاسیاً مستقراً للعباسیین یعیش فیه العرب مع طبقة الموالی من الفرس والنبط والسریان وغیرهم الذین أصبح لهم شأن خطیر من الناحیتین السیاسیة‌ والاجتماعیة. فمنهم فی الدولة الوزراء والکتاب والولاة والعلماء والأدباء. ‌فهذا البلد الذی نزل إلیه منذ تأسیسه عدد من الصحابة یعلّمون الناس الفقه والدین، کانت فیه مظاهر للمجانة تبدو منذ تاریخه الأول، ‌حین نسمع عن الولید بن عقبة، أخی عثمان بن عفان من أمه، وکان فتى من شعراء قریش وشجعانهم وأجوادهم، ووالی الکوفة ‌لعثمان، نسمع أنه یتهتک فی الشراب ویتخذ بیته للمرّاق من أهل العراق (ابن‌حجر، 1907م، ص 322)، ‌حتى إذا کان القرن الثانی وجدنا للجواری الغانیات أثراً کبیراً فی زیادة حدّة التحلل، وکل ذلک کان بوحی من الأفکار الجدیدة التی انتشرت على ید ابن المقفع وغیره مما ترجم من الفارسیة والفهلویة إلى العربیة، وما صنفوه فی المانویة (عبدالعال، 1954م، ص 102 ـ 104)‌.

 

1 ـ 2 ـ بیئته السیاسیة

لعبت المذاهب السیاسیة دوراً هاماً منذ قیام الدولة العباسیة، وکان من الممکن أن یؤدی هذا الدور إلى تهدیم أرکانها، لولا‌ أن هذه المذاهب لم تکن على شی من النظام أو التعاون یؤدی إلى ذلک، ولولا ما اتصف به العباسیون منذ بدء دعوتهم بالدهاء والحیلة‌ ثم بالحزم، واعتمدوا على القوة العسکریة فی مجابهة الهزات الثوریة والشعبیة والإلحادیة، وقد حفل عهدهم بکثیر من هذه الهزّات التی کان أخطرها تلک التی کانت تدعو لإقامة سلطان فارسی، فقد اهتم العباسیون بالزنادقة، فاشتدوا فی طلبهم وقتلهم.

والمؤرخون یسمون هذا العصر «العصر الذهبی» ‌باعتبار ما کان له من أمجاد فیه. وجمعت فی خزائن هذه الدولة ثروة ضخمة کانت تصرفها فی الشؤون المختلفة، وبذلت جهوداً موفقة فی تحسین أحوال الرعیة‌، وقامت بأعمال حربیة موفقة ضد دولة الروم، وعملوا على تقویة جانبهم عسکریاً، وبنوا الثکنات الخاصة بالجند فی بغداد والرصافة والحدود، واحتضنوا عدداً من الرجال الأقویاء من أمثال خالد بن برمک؛ فبعد ما قتل المنصور أبامسلم الخراسانی، غضب الخراسانیون وثاروا تحت قیادة رجل یدعى سنباذ عام «137هـ»، وغلبوا على کثیر من بلاد خراسان، ولکن فرسان المنصور أخمدوا هذه الثورة، ویروى أنه قتل فی هذه الفتنة نحو ستین ألفاً من الثوّار (الطبری، 1939م، ص 140‌؛ و‌ابن‌الأثیر، آ 1965م، ص 229).‌

یبدو أن أتباع أبی‌مسلم وجدوا أن الفرصة لیست مؤاتیة للثورة المسلحة الشاملة، فعمدوا إلى نشر عقیدة تناسخ الأرواح وادعوا أن أبامسلم یؤمن بها، وأن روح آدم حلّت فی عثمان بن نهیک، قائد حرس المنصور، والمنصور ربهم الذی یطعمهم ویسقیهم، وأنهم یطلبون رؤیة ربهم هذا، فلما طلع علیهم عثمان لیقنعهم قتلوه بسهم، ونجا منصور من موت محقق. ثم ظهر رجل یدعى إسحق دعا الناس إلى أبی‌مسلم، وزعم أنه نبی أرسله زرادشت وأنه لا یزال حیاً لم یمت (شریف، 1954م، ص 55).

ثم ظهر المقنع، وهو رجل أعور قصیر ادعى الألوهیة، وقال بالتناسخ، وأن الله خلق آدم فتحول فی صورته، ثم فی صورة نوح، وهلم جراً ‌إلى أبی‌مسلم الخراسانی، ثم تحول إلیه هو، وکان یقول إن أبامسلم أفضل من النبی، وشرع کثیراً مما جاء فی المانویة والمزدکیة، وأباح حرمات الإسلام، فأتبعه خلق کثیرون کانوا یسجدون له (ابن‌الأثیر، ب 1965م، ص 16، و21؛ وبروکلمان، 1974م، ص 181، و182‌؛ وابن‌طباطبا، 1367هـ. ش، ص 244، و245).

 بدأت حروب مهمة منذ أیام المهدی‌، مع ملک الروم قسطنطین، والملکة‌ إیرین، حین کان المهدی یستعین بابنه هارون مع عدد من قواده الماهرین لصد عدوان الروم، واتسمت أیامه بکثرة هذه الحروب، وکان النصر غالباً حلیف المسلمین (حتی، 1366هـ.ش، ص 378)‌؛ وفی ذلک یقول أبوالعتاهیة‌:‌

 

أَلا نادَتْ هِرَقلَةُ   بالخراب
  غَدا هارونُ یُرعِدُ بالمَنایا
  ورایاتٍ یَحُلُّ النصرُ فیها
  أَمیرَ المؤمنینَ ظَفرتَ فَاسْلَمْ

 
 

 

من المَلِکِ المُوَفَّقِ   بالصواب
  ویُبرِقُ بِالمُذَکّرةِ القِضاب
  تَمرُّ کأنها قِطَعُ السحاب
  وَأبشرْ بالغنیمة والإیاب

 
 

(الطبری، 1939م، ص 501 ـ 503؛ وأبوالعتاهیة‌، 1964م، ص 65)

یقول: اعلموا أن الملک المنتصر هارون الرشید قد فتح مدینة هرقلة، وهو صائب فی ما عمل من تخریب فیها.

ـ : بَدَأَ هارون یُنزل الموت على أعدائه، وصوته یشبه الرعد، ویلمعُ سیفهُ الجازم کالبرق.

ـ : أعلام جیش هارون التی تبشر بالنصر الدائم تذهب بسرعة، کما تمشی الغیوم فی السماء بخفة ورشاقة.

ـ : یا أیها المهدی! یا أمیر المؤمنین! جاء النصر على أیدی المسلمین بقیادة هارون. فنسأل الله الصحة لک فنبشرک بالغنائم ورجوع المسلمین وقائدهم سالمین.

وفی عهد هارون الرشید جاوزت الحروب الخارجیة ‌آسیا الصغرى، فغزت قواته جزیرة قبرص، وأسرت منها ستةعشر ألفاً من بینهم أسقف الجزیرة، وامتدت الحروب إلى جانب الجنوبی الشرقی فی الهند کذلک (الطبرى‍، 1939م، ص 510).

‌ومن العجیب أنه فی هذا العصر ـ عصر القوة فی حیاة الدولة العباسیة ـ بدأت بوادر انفصال أطرافٍ عن الخلافة‌ منذ أیام هارون الرشید، أکبر حاکم؛ فالأمویون یحکمون فی الأندلس، والأدارسة مستقلون فی المغرب، والأغالبة فی تونس، والطاهریة فی خراسان یتمتعون بالحکم الذاتی (ابن‌خلدون، ‌1971م، ص 12؛‌ وابن‌الأثیر، ب 1965م، ص 63؛ وبروکلمان، ‌1974م، ص 200).

1 ـ 3 ـ بیئته الاجتماعیة

نشأة أبی‌العتاهیة صادفت مجتمعاً ملیئاً بالمذاهب، وکان الشاعر ینتمی إلى طبقة ‌الموالی، وکان لهذه الطبقة تأثیر شدید فی الحیاة الاجتماعیة حین ذاک؛‌ فبعد أن اشتد تأثیرهم فی البلاط أصبحوا یعتزّون بحضارتهم ویجهرون بعاداتهم وعقائدهم القدیمة‌، ‌حت‍ى تأثرت لغة المجتمع العربی بهم وکثر الدخیل فی اللغة (فک، 1951م، ص 100).

عندما اُسّست بغداد، کانت جدیدة فی کل شیء‌: فی بنائها وسکّانها ونشاطها. فوجه الحیاة فیها لم یکن یشبه الوجه العربی القدیم إلا بسبب ضعیف، ‌فالملابس والأطمعة والأشربة والعادات کل ذلک کان متغیراً فی المجتمع البغدادی، حتى الدم اعتراه تغییر کبیر بعد أن امتزج الدم العربی بدماء الأجناس الجدیدة، وخاصة الجنس الفارسی، وأصبحنا نجد مجتمعاً یکاد یکون مولداً من عرب وإماء؛ حتى قصور الخلفاء کانت تزخر بإماء‌ للخلیفة یعاشرهن ویولدهن. ألم یکن المأمون من أمّ فارسیة؛ کما کان أبوه ‌هارون وعمه موسى من جاریة بربریة‌ (بروکلمان، ‌1974م، ص 185؛ والطبرى، 1939م، ص 158).

وعلى الرغم من هذا کله کان المجتمع عربیاً؛ لأنه یتکلّم ویکتب باللغة العربیة، ولا یزال الأعاجم بحاجة إلى الانتماء إلى العرب بالولاء، ویعتبرون ذلک شیئاً یشرفون به (أمین، 1956م، ص 37 ـ 39). وقد عبّر أبوالعتاهیة عن هذا المعنى عندما هجا والبة بن الحباب، وأنکر علیه أن یشرف بانتساب إلى العرب وهو أشبه بالموالی فی قوله:

وَابْنُ الحُبابِ صَلیبةٌ   زَعَمُوا
  ما بالُ مَنْ آباؤُهُ عَرَبُ الْـ
  أتَرَوْنَ أهْلَ الْبَدْوِ قَدْ مُسخوا

 
 

 

وَمِنَ المحالِ صَلیبةٌ أَشقَرْ
  أَلْوانِ یُحْسَبُ منْ بَنی قَیْصَرْ
  شُقْراً أما هذا منَ المُنْکَرْ؟

 
 

(أبوالعتاهیة‌، 1964م، ص  218)

یقول: یظنون أن ابن الحباب من أصل عربی. کیف یکون عربیاً وهو أحمر البشرة أصفر الشعر؟!

ـ : لماذا یسمی الناس الرجل الأحمر البشرة الأصفر الشعر رومیاً؟

ـ : هل رأیتم بین الأعراب رجلاً أحمر البشر أصفر الشعر؟ ألیس بعجیب أن یدّعی الأشقر أنه عربی؟!

مهما یکن، فقد کان الموالی أقوى العناصر التی عملت على تجدید الحیاة‌ الاجتماعیة. فساعدهم على ذلک کثرتهم فی المجتمع الجدید ونفوذهم السیاسی‌‌.‌ ففی هذا العصر غیّروا اللون العربی الذی کان سائداً فی العصر الأموی إلى لون جدید فارسی، فأثاروا عواطف الناس وعقولهم،‌ وهذا الأمر أدّى إلى کثیر من التألیفات التی تتعصب لنـزعاتهم. مثل ما ألّفه سهل بن هارون وعلّان الشعوبی وأبوعبیدة (ابن‌الندیم، ‌1366هـ. ش، ‌ص 92، و93، و175، و197).

 

 

تغلغلت هذه النـزعة‌ فی مظاهر الإنتاج العلمی والأدبی، ولم تقف عند حدّ وضْع القصص، بل تجاوزت ذلک إلى وضع الأحادیث الکثیرة وإسنادها زوراً إلى الثقات من الصحابة والتابعین (أمین، 1956م، ص 77، و78). وکان مذهب الشیعة الذی نال حظاً کبیراً من الإقبال فی العراق وفارس، أعطى فرصة طیبة للکثیر من الموالی (عبدالعال، 1954م، ص 6).

بدأ المجون منذ أوائل هذا العصر بشکل واسع بالعراق فی الکوفة. یقول ابن‌المعتز (1956م):

‌کان أبوالعباس السفاح مولعاً بأبی‌دلامة، لایفارقه لیلاً ولا نهاراً لحسن أدبه وجودة شعره ومعرفته بأخبارالناس وأیامهم. وکان أبودلامة‌ ماجناً،‌ ویأتی حانات الخمّارین. فعاتبه أبوالعباس على ذلک، فاعتذر أبودلامة،‌ فألزمه أبوالعباس ألا یفارقه، وکان یصلی معه الصلوات کلها. ففی ذلک یقول أبودلامة‌:

ألَم تَعلَمْی أن الْخَلیفَة‌ لَزَّنی
  أصلّی به الأول
ى معَ العَصرِ دائباً
  ویَحبسُنی عن مجلسٍ أستَلذّهُ

 
 

 

بمسجده والْقَصْرِ، ما لی وَلِلقَصْرِ
  فوَیلی منَ الأول
ى وویلی منَ العَصْرِ
  أعَلّلُ فیه بالسماع وبالخَمرِ

 
 

‌فلما سمع أبوالعباس الأبیات قال: «‌والله ما یفلح هذا أبداً؛ فذروه» (ص 60، و61).

یقول: هل أتاک حدیث الخلیفة أنه أجبرنـی أن أصلی فی مسجده وأسکن فی قصره؟ ما شأنی وقصرَ الخلیفة؟!

ـ : إنی مجبَرٌ أن أقیم صلاة الظهر والعصر فی القصر. فلقد حلّ الشّرُّ بى من إقامة صلاة الظهر والعصر فی القصر.

ـ : یسجننی الخلیفة فی القصر ویمنعنی من مجلس الغناء واللهو واللعب الذى أرید أن أستمتع به، وأکرر فیه استلذاذی بالسماع والخمر.

1 ـ 4 ـ بیئته العقلیة:

تأثرت حرکة الزهد فی هذا العصر بالأفکار الهندیة والمانویة، ونجد صدى هذا التأثر واضحاً فی شعر أبی‌العتاهیة، حین یقول:‌

یا مَن تَشرَّفَ بالدنیا   وطینتِها
  إذا أرَدتَ شَریفَ الناسِ کلِّهِمِ

 
 

 

لیس التشرُّفُ رَفعَ   الطینِ بالطینِ
  فَانْظُر إلى مَلِکٍ فی زیِّ مسکینِ

 
 

(أبوالعتاهیة‌، 1888م، ص 274؛ وضیف، 1960م، ص 242)

یقول: یا أیها الإنسان الـذی یفتخر بمقامه الدنیوی وما فی الدنیا من أمور دنیّة، تشبه الطین الذی خلق منه، لا یمکن أن یتشرف من خلق من الطین بالطین.

ـ : إذا أردت أن تعرف أفضل الناس وأحسنهم، فعلیک بالتعرف على مَلِک ترک الملک والأمور الدنیویة، واختلط بالمساکین وهو بوذا.

کان أثر الفرس فی الحیاة العقلیة أثرا قویاً وخطیراً. فعبدالله بن المقفع کان مضطلعاً باللغتین، وقد نقل عدة کتب من کتب الفرس أشهرها کتاب کلیلة ودمنة‌ (ابن‌الندیم، ‌1366هـ. ش، ‌ص 196). وکان من الذین قاموا بالترجمة من الفارسیة إلى العربیة الفضل بن سهل، ظلّ ملازماً للبرامکة حتى نُکبوا، ثم لزم المأمون (جهشیاری، 1348هـ. ش، ص 293 ـ 294).‌ ومن هؤلاء التراجمة‌ أبان بن عبدالحمید اللاحقی الذی ترجم کتاب کلیلة ودمنة، ونظمه شعراً لیسهل حفظه على جعفر بن یحیى البرمکی (شریف، 1954م، ‌ص  47 ـ 48)؛ فتُرجمت الآثار الفارسیة إلى العربیة ‌على أیدی هؤلاء الذین برعوا فی اللغتین العربیة والفارسیة، ولا شک فی أن أباالعتاهیة ‌تأثر بهذه الآثار ولم ‌یکن وحده، وإنما تأثر بها کثیرون غیره من الشعراء ‌والأدباء (أمین، 1956م، ص 169).

برزت فی هذا العصر أسماء‌ علماء فی مختلف فروع المعرفة نکتفی بذکر بعضهم. فإذا تجاوزنا عن جابر بن حیّان وما ألّف من تألیفات یدهش الإنسان لکثرتها، وجدنا محمد بن موسی الخوارزمی صاحب الفضل الأکبر فی علمی الحساب والجبر، والکندی الفیلسوف العربی وکتبه فی الفلسفة‌ والمنطق و... (ابن‌الندیم، ‌1366هـ. ش، ‌ص 465 ـ 472، و636 ـ 640).

وفی هذا العصر نشط علماء اللغة والأدب فی تقلید علماء الحدیث والتاریخ، وخاصة ‌فی نقد الرجال وتشریحهم. فشرح أبوعبیدة وقطرب وحمّاد وخلف،‌ وألّفت کتب التراجم وأخبار الشعراء، فیذکر ابن‌الندیم للمدائنی (م. 215 هـ) ثلاثین کتاباً فی هذا الباب (‌1366هـ. ش، ‌ص 172). ویعتبر الخلیل بن أحمد الفراهیدی قمّة لهذا العصر فی علوم اللغة والنحو والعروض، وأکمل عمله الرائعَ تلامیذُه. ولا شک أن الخلاف بین البصریین والکوفیین فی میدان النحو (ابن‌خلکان، آ‌ 1948م، ص 17) کان له أکبر أثر فی نموّ بحوثه وارتقائها. فکان أعظم نتاج وصل إلینا  الکتاب ‌لسیبویه تلمیذ الخلیل. وبعد هذا بدأت مباحث النحو منهجاً جدیداً، وهو الخلط بین مذهبی الکوفة والبصرة، وتکوّن المذهب البغدادى.

 

2 ـ حیاة‌ أبی‌العتاهیة وشعره

2 ـ 1 ـ أصله ولقبه

زعم بعض المؤرخین أن أباالعتاهیة من أصل عربی، فتبعهم نیکلسون وهوار؛ وقال أبوالفرج الأصفهانى‌ ـ ووافقه ابن‌خلکان ـ أنه من أب عنـزى وأم منسوبة‌ إلى بنی زهرة (المقدسی، 1963م، ص 149)‌. قال صاحب الأغانی‌:«کان أبوالعتاهیة قضیفاً (أی دقیق العظم، قلیل اللحم)، أبیض اللون، أسود الشعر، له هیئة حسنة، ‌و لباقة، وحصافة» (أبوالفرج الأصفهانی، آ 1986م، ص10 ـ 11).

وجاء فی طبقات الشعراء أنه کان ضعیف البنیة (ابن‌المعتز، 1956م، ص230)؛ قالت عتبة ‌إنی لأرى هیئة جمیلة، وضعفاً ظاهراً ولساناً فصیحاً‌،‌ ورجلاً بلیغاً (المسعودی، آ 1973م، ص 329)‌. أما کیف أطلق علیه لقب أبی‌العتاهیة؟ فقال صاحب الأغانی ‌إن الخلیفة‌ المهدی قال یوماً لأبی‌العتاهیة: ‌أنت إنسان متحذلق معتّه، فاستوت له من ذلک کنیة، وسارت له فی الناس (أبوالفرج الأصفهانی، آ ‌1986م، ص 4).

2 ـ 2 ـ نشأته فی الکوفة

انتقل أبوالعتاهیة إلى الکوفة، وأقام ونشأ هناک. وکان بالکوفة کثیر من الشعراء من أمثال مطیع بن إیاس، ووالبة ‌بن الحباب وغیرهم ممن کانوا یتنادمون ولا یفترقون، ولا یستأثر أحدهم على صاحبه بمال، وکانوا جمیعاً یرمون بالزندقة (الثعالبی، ‌1908م، ص 407‌؛ وأبوالفرج الأصفهانی، ب 1986م، ص 305 ـ 306). اجتاز أبوالعتاهیة فی أو‌ل أمره وعلى ظهره قفص فیه فخار یدور به فی الکوفة ویبیع منه، اجتاز بفتیان جلوس یتذاکرون الشعر، فسلّم وقال أقول شیئاً ‌فتجیزونه، فإن فعلتم فلکم عشرة دراهم، وإن لم تفعلوا فعلیکم عشرة دراهم، وجعل رهنه تحت ید أحدهم. فقال أجیزوا:

ساکِنی الأجداث أنتمْ
 
 

 


 
 

وجعل بینه وبینهم وقتاً فی ذلک الموضع إذا بلغته الشمس، ولما لم یجیزوا البیت، غرموا الخطر، فتمّمه:


 
لیتَ شعری ما صنَعتُمْ
 
 

 

مثلَنا بِالأمْسِ   کُنتُمْ
  أرَبحتُمْ أَمْ خَسرتُمْ

 
 

وهی قصیدة طویلة فی شعره (أبوالفرج الأصفهانی، آ 1986م،‌ ص 51؛ وأبوالعتاهیة، 1888م، ص 246).

یقول: یا أیها الموتى الذین سکنتم القبور! کنتم قبل هذا مثلنا تعیشون بین الناس.

ـ : لا أدری ما ذا فعلتم؟ هل ربحتم فی تجارتکم أم کنتم من الخاسرین؟

وهذا النص له أهمیة ‌کبیرة فی تاریخ حیاته الفنیة.

2 ـ 3 ـ حیاته فی الحیرة‌ وبغداد

کان أبوالعتاهیة یهوی امرأة نائحة من أهل الحیرة، یقال لها سُعدى، ولعله کان ینظم لها الشعر فی الموت لتنوح به على من یموت، حتى حدث ما أدّى إلى الخلاف بینهما وهجائها، ‌وله فیها شعر یفحش فیه إفحاشاً قبیحاً، ‌مما أثار مولاها، فنهاه عن أن یتعرض لها (أبوالفرج الأصفهانی، آ‌ 1986م، ص 27)، فهجا أبوالعتاهیة مولاها عبدالله بن معن هجاء مقذعاً، فغضب عبدالله وضربه مائة سوط (ضیف، 1960م، ‌ص 238 ـ 239). ثم ذهب إلى بغداد فی أوائل أیام خلافة المهدی فمدحه وفی ذلک یقول:

ألا ما لِسیِّدتی ما   لَها
 
 

 

أدَلّتْ فَأجمَلَ   إدلالها
 
 

فأصبح الشاعر من مقرّبی البلاط (زیدان، 1996م، ص 372؛ وأبوالعتاهیة، 1888م، ص 311).

یقول: ما خطب محبوبتی؟ ما بها تَغَنَّجَت؟ وما أجمل تَغَنّجها!

أهدى أبوالعتاهیة إلى المهدی فی یوم نیروز برنیّة صینیة، فیها ثوب ممسّک فیه سطران مکتوبان علیه بالغالیة:

نفسی بِشی‌ء منَ الدنیا   معلّقةٌ
  إنی لَـأیأسُ منها ثُمّ یُطمعنی

 
 

 

اَللـهُ والقائمُ   المَهدیُّ یَکْفیها
  فیها احتِقارُکَ لِلدنیا وما فیها

 
 

فطلب عتبة جاریة المهدی منه، فهمّ أن یدفع إلیه عتبة. فقالت له: یا أمیرالمؤمنین! مع خدمتی تدفعنی إلى بائع جرار مکتسب بالشعر؟ فبعث إلیه: أما عتبة فلا سبیل لک إلیها، وقد أمرنا لک بمل‌ء البرنیة‌ مالاً (المسعودى، ‌1973م، ص 326 ـ 327).

یقول: أحبّ شیئاً من هذه الدنیا وأسألُ الله ثمَّ الخلیفة أن یعطینى ما أحبّ.

ـ : بعد جهد جهید لقد یئست من الوصل إلى حبیبتی، ولکن احتقارک للدنیا وما فیها یؤمّلنی أن أصل إلیها.

والذی یتبع قصة غرام أبی‌العتاهیة بعتبة یکاد فی بعض الأحیان یصدّق إخلاصه فی هذا الغرام؛ لأننا نراه یسأل المهدى‌، ویعید السؤال، ویتوصّل إلیه بوسائل مختلفة، ثمّ نراه یتحمّل صنوفاً من الألم والعذاب؛ فمرة نجد الخلیفة ینفیه عن بغداد إلى الکوفة، ولکنه یظل یشبّب بها ویکنّی باسمها فی غیر تصریح (السابق، ص 326)؛ ونراه مرة‌ أخرى وقد ضرب بالسیاط من أجلها، ونراه تارة وقد أدخل إلى السجن (ابن‌قتیبة، 1964م، ص 676).

2 ـ 4 ـ ثقافته ومذهبه

لقد استطاع أبوالعتاهیة ‌أن یصل إلى منـزلة فی القصر وبین الشعراء. والرجل الطموح لا یتخلى عما کسب بکفاحه إلا أن یکون ذلک فی سبیل الارتقاء إلى منـزلة أعلى، فاستطاع أن یحتفظ بمکانته عند المهدى، واکتسب منـزلة أعلى عند الهادی والرشید والمأمون. ولا شک فی أنه ما کان یستطیع ذلک لو لم یکن راغباً فی الثقافة. لقد تأثر تأثراً واضحاً بالمانویة حینما یرى‌ فی أصل التکوین جوهرین متضادین؛ فمن المعروف أن الثنویة المانویة تقوم أساساً علی هذین الجوهرین المتضادین؛ إذ یرى هؤلاء أن العالم نشأ عن أصلین هما النور والظلمة، وعن النور نشأ کل خیر، وعن الظلمة نشأ کل شر، وقد امتزج الخیر امتزاجاً تاماً، وقد أطالوا فی کیفیة هذا الامتزاج (ابن‌الندیم، ‌1366هـ. ش، ‌ص 584، و 588).

الأبیات التالیة تدل على تأثره بالمانویة فیقول:

الخَیْر   ُوَالشرُّ بِها أزْواجُ
  لِکُلِّ إِنْسانٍ طَبیعَتانِ
 
 

 

لِذا نِتاجٌ  ولِذا نتاجُ
  خَیْرٌ وَشَرٌّ وهُما ضدّانِ
 
 

(أبوالفرج الأصفهانی،‌ آ 1986م، ص 41)

یقول: الخیر والشر قرینان فی هذه الدنیا ولکل منهما أثرهُ.

ـ : کل إنسان له طبیعتان متضادّتان، هما الخیر والشر.

حاول نیکلسون (1947م، ص 297) أن ینفی عن أبی‌العتاهیة قوله بالتشیع مستدلاً على ذلک بأنه یقول فی شعره:

بَل أینَ أهلُ التُّقى والأنبیاءُ وَمَنْ
  اُعْدُدْ أَبابَکرٍ الصدّیقَ أوَّلَهُمْ
  وَعُدَّ منْ بَعْد عُثمانٍ أباحَسَنٍ
 
 

 

جاءَتْ بفَضْلِهِمُ الآیاتُ والسوَرُ
  وَناد منْ بَعْدُ فی الفَضْلِ أیا عُمَرُ
  فَإِنَّ فَضلَهُما یُرْوَ
ى   ویُذَّکَرُ‍
 
 

(أبوالعتاهیة، 1964م، ص 104)

یقول: أین الأتقیاء والأنبیاء والذین نزل القرآن بفضلهم؟

ـ‌ : أوّلهم فضلاً أبوبکر الصدّیق ثمّ عمر.

ـ : ثمّ اذکر عثمان وبعده على بن أبى‌طالب، وفضلهما معروف لا یخفى على أحد.

2 ـ 5 ـ زندقته وزهده

نجد فی کتاب الشعر والشعراء وطبقات الشعراء أنه یُرم‍ى بالزندقة مع کثرة أشعاره فی الزهد والمواعظ وذکر الموت والحشر والنار والجنة، والذی یصحّ لابن‌المعتز أنه کان ثنویاً (ابن‌قتیبة، 1964م، 675؛ وابن‌المعتز، 1956م، ص 228)‌.

عندما رآه منصور بن عمار فی قوله فی عتبة:

‌کَأنَّ عُتّابةَ منْ حُسنها
  یا رَبِّ لَو أَنسَیتَنیها بما
 
 

 

دُمْیَةُ قَسٍّ فَتَنَتْ قَسَّها
   فی جَنَّةِ‌ الفردَوسِ لَمْ أنسَها
 
 

قال: «یتهاون بالجنة ویبتذل ذکرها فی شعره بمثل هذا التهاون» (أبوالفرج الأصفهانی، آ 1986م، ص 55‌؛ وأبوالعتاهیة، ‌1964م، ص 234).

یقول: کأن عتبة من حسنها وجمالها صنم قسّیسٍ قد فتن قسّیسه.

ـ : إلهی، لو أعطیتَنی ما فی الجنة، وحاولتَ أن تُنسیَنى عتبة، لم أنسها.

قال رجاء بن سلمة: سمعت أباالعتاهیة یقول: «قرأت البارحة: "عمّ یتساءلون"، ثم قلت قصیدة أحسن منها» (أبوالفرج‌الأصفهانی، آ 1986م، ص 38). ‌وکان ماهراً فی الخداع، وخاصة بشعره الذی کان یستخدمه سلاحاً حتى مع الخلفاء؛ فقد سأله الرشید: الناس یزعمون أنک زندیق، فقال: «کیف أکون زندیقاً وأنا القائل:‌

أیاعَجَبی! کیفَ یَعصی الإلـ
  ولِلّهِ فی کُلِّ تَحْریکَةٍ
 
 

 

ـهَ أَم کیفَ یَجحَدُهُ الجاحِدُ
  وفی کُلِّ تَسْکینَةٍ شاهِدُ»
 
 

(أبوالعتاهیه، ‌1964م، ص 122؛ والخطیب البغدادی، ب 1931م، ص 253)

یقول: عجباً من العصاة! کیف یعصون الله وینکرون وحدانیته؟

ـ : والحال أن کل شیء فی‌ هذا الکون ـ متحرکاً کان أم ساکناً ـ یدلّ على وحدانیته.

بدأ أبوالعتاهیة یتزهد حینما ورد الرشید الرقّة؛ لأنه فشل بعد عدّة محاولات فی الظفر بعتبة، فأظهر الزهد وترک قول الشعر إلا فی الزهد (ابن‌الأثیر، ب 1965م، ص 61؛ والمسعودی، آ 1973م، ص 367 ـ 369).

 

2 ـ 6 ـ کثرة أشعاره والعنایة بجمعه

لیس بین أیدینا دیوان کامل یجمع شعر أبی‌العتاهیة، والسبب هو السنین الطویلة التی تفصل بیننا وبینه، ونظرة الرواة إلیه، وکثرة أشعاره؛ وأبوالعتاهیة کان کثیر الشعر، فیقول ابن‌المعتز (‌1956م):‌ «أشعاره کثیرة، إلا أنها مشهورة موجودة» (ص 234)‌؛ ویقول الخطیب البغدادی (ب 1931م) عنه: «هو أحد من سارقوا له، وانتشر شعره ولم یجمع کل دیوانه» (ص250). ویقول ابن‌عساکر (1332هـ):‌ «له عشرون ألف بیت» (ص 260).‌ ویقول ابن‌المنظور (1924م): «له ستة‌عشر ألف بیت» (ص 63)؛ لکننا لا نعثر من ذلک کله إلا على القلیل الذی یدفعنا إلى أن نقدّر فی غیر شک أن أکثر شعره ضاع بأسباب شتّى.

وإذا لم یقدّر لأبی‌العتاهیة أن یکون له دیوان شعر فی حیاته، فبعد موته جمع بعض الأدباء بعضَ أشعاره؛ یقول ابن‌الندیم (‌1366هـ. ش): «أبوالفضل أحمد بن أبی‌طاهر طیفور جمع من شعر أبی‌العتاهیة اختیارات فی کتابه المسمى اختیار شعر أبی‌العتاهیة» (‌ص 241 ـ 243).

کان بین یدی أبی‌الفرج الأصفهانی کتاب لأبی‌عبدالله هارون بن علی بن یحیى بن أبی‌منصور المنجّم مسمّى بـالبارع فی أخبار الشعراء المولدین، وهو یکتب أخبار أبی‌العتاهیة وأشعاره (آ 1986م، ص 30، و35). ینقل أبوالفرج فی أغانیه بعض أخبار أبی‌العتاهیة وأشعاره عن أبی‌العباس أحمد بن عبدالله بن عمّار الثقفی الکاتب من کتابه‌ المسمى‌ کتاب أخبار أبی‌العتاهیة (السابق، ص 27).

یذکر ابن‌الندیم (‌1366هـ.ش) أن الصولی فی کتابه الأوراق عوّل تألیفه على کتاب محمد بن موسی الیزیدی فی الشعر والشعراء، بل نقله نقلاً وانتحله (ص 248 ـ 249)، وبذلک یصبح الفضل لمحمد بن موسی فی وصول بعض أشعار أبی‌العتاهیة إلینا قبل الصولی.

یذکر ابن‌خلکان (ب 1948م): «لأبی‌بکر محمد بن یحیى الصولی کتاباً جمع فیه أخبار جماعة من الشعراء» (ص 480)، وبرغم أن المصادر لا تشیر صراحة إلى أنه عنی بجمع أشعار أبی‌العتاهیة، إلا أن أکثر ما روی عنه فی الأغانی یسجّل له فضلاً فی المیدان. وألّف المسعودی کثیراً من المصنفات ذکر فی بعضها شعراً وأخباراً لأبی‌العتاهیة (الفاخوری، 1987م، ص561).

 

3 ـ موضوعات شعره

3 ـ 1 ـ الغزل

استهلّ أبوالعتاهیة حیاته العاطفیة بحبّ سُعدى وتشبیبها، ولیس بین أیدینا منه شیء. فلعل أباالعتاهیة أراد له هذا الموت بعد أن طلب الزهد، غیر أن هذا الهوى کامناً فی قلبه. فحینما یرى‌ عتبة ماضیة إلى السوق، تثور بنفسه أحاسیس الهوى حتى کأنه أَصبح لا همّ له إلا هذا الحب الجدید الذی یذیب جسمه؛ یقول:

 أذابَ الهَوى جسمی وعَظْمی وقُوَّتی
 
 

 

فَلَمْ یَبْقَ إلا الرّوحُ والبدنُ النِّضْوُ
 
 

(المسعودی، ب  ‌1973م، ص 38)

یقول: ذوّب الحب جسمی وعظامی وقوّتی، فلم یبق منی شیء إلا روحی وجسمی النحیف.

3 ـ 2 ـ المدح

عناصر المدح عند أبی‌العتاهیة تتکّئ‌ على وصف الممدوح بالمهابة والجلال، جلال التاج؛ والکرم السریع الذی یسبق الریح؛ وعلى النسب الذی یصله بالرسول. مدة خلافة الهادی کانت قصیرة وقلما ورد إلینا من شعر أبی‌العتاهیة فی مدحه، ویکثر فی مدح الرشید لکثرة المناسبات. فکشف لنا عن عناصر جدیدة فی شعره؛ إذ تبدو فی هذا الشعر قدرة على الوصف:

 

جَرى لَکَ منْ هارونَ   بِالسَّعْد طائِرُهْ
  إمامٌ لَهُ رَأیٌ حَمیدٌ  ورَحمةٌ‌
 
 

 

إِمامُ اعتِزام لا تُخافُ بَوادِرُهْ
  مَوارِدُهُ مَحمودةٌ ومَصادِرُهْ
 
 

(أبوالعتاهیة، 1964م، ص 213)

یقول: رأیت من هارون السعادة؛ لأنه ملک مبارک. فهو إمام ذو عزم وثبات رأی، ومع هذا لا یُخاف من غضبه.

ـ : فهو ذو رأی حمید، ورحمة واسعة، وجمیع أعماله محمودة.

3 ـ 3 ـ الزهد

تجربة‌ حب عتبة کانت من التجارب التی هزّت کیانه، بحیث لبس بعدها الصوف، وقال:‌

قَطَّعْتُ منکِ حَبائِلَ الآمالِ
  ویَئِسْتُ أنْ أبْق
ى لِشَیء نِلْتُ   مِمـ
 
 

 

وَحَطَطْتُ عَنْ ظَهْرِ المَطیِّ رِحالی
  ـمافیکِ یا دُنیا، ‌وأنْ یَبق
ى لی
 
 

(السابق، ص 325)

یقول: یا دنیا! قد انقطعت أواصر آمالی منک، فقرّرت أن أترک الدنیا وما فیها.

ـ : ویئست أن أبقى حیّاً اُرزَق فی هذه الدنیا، أو تبقى الدنیا وما فیها لی.

وهی قصیدة طویلة لها أهمیة خاصة فی حیاته النفسیة والفنیة.

صورة الزهد فی ذهن أبی‌العتاهیة لا تخلو من آثار غیر إسلامیة. فهو یرى الزهد اعتزالاً للحیاة والناس وابتعاداً عنهم، فدعوته تشبه الرهبنة إذ یقول:

رَغیفُ خُبْزٍ یابسٍ
  وکوزُ ماءٍ بارِدٍ
  وغرْفَةٌ ضَیِّقةٌ
  أو مسجدٌ بمَعْزِلٍ
  تدرُسُ فیهِ دَفتراً
  مُعتَبراً بمنْ مَضَ
ى
  خیرٌ منَ الساعات فی
   

 

تأکُلهُ فی زاویَهْ
  تشرَبهُ منْ صافیَهْ
  نفسُکَ فیها خالیَهْ
  عنِ الور
ى فی ناحیَهْ
  مُستَنداً فی ساریَهْ
  مِنَ القرونِ الخالیَهْ
  فَیءِ القصورِ العـالیَهْ
 
 

(السابق، ص 488)

یقول: لو قنعت برغیف خبز یابس تشبع به بطنک وتبتعد عن الناس،

ـ : ووجدت عین ماء صافیة، وتأخذ منها إناء ماء بارد لتشربه،

ـ : ورضیت بغرفة صغیرة لتسکن فیها مرتاح البال،

ـ : واتخذت مسجداً لصلاتک بعیداً عن الضوضاء وضجیج الناس،

ـ : وقرأت فی هذا المسجد کتاباً عن سیرة المؤمنین المستندة،

ـ : وکنت ممن یعتبر بتاریخ الماضین الذین عاشوا فی القرون السابقة،

ـ : هذا أفضل لک من ساعات کثیرة فی ظلال جدران البروج المشیّدة.

3 ـ 4 ـ الموعظة

کانت فی ‌عصر أبی‌العتاهیة حرکة وعظ کبیرة، ویذکر الجاحظ (1948م) منهم: صالحاً المرّیّ، والثقفی، وأباالأسود، وأباالعلاء (ص 364). وکثیراً ما کان الرشید یطلب إلى أبی‌العتاهیة أن یعظه، فیقول محمد بن أبی‌العتاهیة‌: قال الرشید لأبی:‌ عظنی. فأنشده:‌

لا تأمَنِ الموتَ فی طَرْفٍ ولا نفَسٍ
  واعلَمْ بِأن سِهامَ الموتِ قاصِدةٌ
 
 

 

إذا تستَّرتَ بالأبوابِ والحرَسِ
  لکُلِّ مدَّرِع مِنّا ومُتَّرِسِ
 
 

قال:‌ فبکى الرشید حتى بُلّ ‌کُمّه (أبوالفرج الأصفهانی، آ 1986م، ص 112).

یقول: لا تقدّر أن تحجب نفسک من الموت، ولو جعلت نفسک بحمایة الأبواب والحرّاس.

ـ‌ : وعلیک أن تعرف أن نِبال الموت آتیة إلیک، ولا یقدر أحد أن یحرس نفسه من هذه النبال، ولو کان محجوباً بالمتارس.

کان شعره فی المواعظ یلقى الإقبال من العامة والخاصه، فکانوا یلتفّون حول أبى‌العتاهیة ویشکون إلیه أحوالهم،  فیعظهم بشعره (أبوالفرج الأصفهانی، آ 1986م، ص 90 ـ 91)، ویذکّرهم بالموت ویصوّره أبشع صورة. یقول مثلاً:

الموتُ حَوضٌ لا محالةَ دونَهُ
   

 

مُرٌّ مَذاقته کَریهٌ مَشربُهْ
 
 

(أبوالعتاهیة، 1888م، ص 33)

یقول: الموت شریعة لا حیلة لک إلا النـزول فیها؛ طعم الموت مُرّ ستشمئزّ النفس من شربه.

3 ـ 5 ـ الحکمة

عنصر الحکمة من العناصر المهمة التی یقوّی‌ أبوالعتاهیة شعره بها، فدخلت أبیاته فی کتب الآخرین وصارت أمثالاً، فهذا أنیس المقدسی (1963م) یذکر أبیاتاً من حکمه:‌

أَجَلَّکَ قَوْمٌ حینَ صِرْتَ إلى الغِنى
   

 

وکُلُّ غَنیٍّ فی العیونِ جلیلُ
 
 

(ص 161)

یقول: عندما أصبحتَ غنیّاً، صرتَ جلیلاً فی عیون الناس، وکلّ إنسان غنیٍّ کبیرٌ فی عیون الناس.

وزین‌الدین الرازی (1987م) یأتی بأبیات منه فی أمثاله. فمن حِکمه التی تشید بفضل القناعة قوله:‌

إنْ کانَ لا یُغنیکَ ما یَکفیکا
   

 

فکلُّ ما فی الأرضِ لا یُغنیکا
 
 

(ص 36)

یقول: إذا لم تکن القناعة شیمتک، فکل ما یوجد على وجه البسیطة لا یمنحک الغنى والقناعة.

ومن مصادر الحزن الطویل عنده طلب الملذّات؛ یقول:

ولَرُبَّ شَهوَةِ ساعَةٍ
   

 

قَد أورثَتْ حُزْناً طویلا
 
 

(السابق)

یقول: حبُّ الشهوات یسبب همّاً وغمّاً للإنسان لا یُعدّ ولا یُحصى.

ینصب أبوالعتاهیة نفسه فی الحکمة واعظاً یملی على الناس عظاته، کما یقول:

إنَّ‌ الشبابَ والفَراغ وَالجدَهْ
   

 

مَفسَدَةٌ‌ لِلمَرْءِ أَیُّ مَفسَدَهْ
 
 

(السابق، ص 57)

یقول: إذا کان الفتى یملک وقتاً فارغاً، وتوفرت لدیه النقود والأموال، یقع فی مفسدة عظیمة.

وهذا هو یتحدث حول النفوس البشریة وطبائعها من حرص وطمع وحبّ‌ الحیاة والرئاسة؛ فنراه یقول:‌

رَأیتُ النفسَ تکرَهُ ما لدَیها
   

 

وتطلُبُ کُلَّ مُمتَنع علَیها
 
 

(السابق، ص 83)

یقول: من طبائع النفوس البشریة أنها لا تقنع بما لدیها وتکون دائمة الحرص على ما منعت منه.

ویحثّ على البرّ والصدق، ویوجّه المواعظ إلى الناس، وکأنه یأخذ بأیدیهم برفق، ویسیر معهم متحدثاً عن نفسه أو عن غیره، ثم یلتفت إلى السامع فجأة یوجّه إلیه الخطاب وکأنه یزجره على تعلقه بالدنیا؛ یقول:

ترجو النجاةَ وَلم تسلُک مَسالِکَها
   

 

إن السفینةَ لا تَجری على الیَبَسِ
 
 

(السابق، ص 153)

‌یقول: أراک تطلب النجاة من ‌المهالک، لکنک لم تمهّد له أیَّ تمهید. فکل إنسان فیما یطلب یشبه السفینة التی لاتجری إلا إذا توفّر لدیها الماء. فلا یمکنها السیرُ فیها على الأرض الیابسة.

 

4 ـ الخصائص الفنیة فی شعره

4 ـ 1 ـ الصیاغة

البساطة والسهولة من سمات شعر أبی‌العتاهیة، وهی ولیدة ‌طبعه. فاستطاع حقّاً أن یحتلّ المکانة الشعبیة التی کان ینشدها، بعد أن احتلّ مکانة عالیة فی القصر عن طریق تلک السهولة والبساطة.

روى ابن‌المعتز (1956م) قال‌: «أتى أبوالعتاهیة‌ باب أحمد بن یوسف، کاتب المأمون فحجب عنه فقال:

مَتى یَظفَرُ الغادی إِلَیکَ   بِحاجَةٍ
   

 

ونِصفُکَ مَحجُوبٌ ونِصفُکَ نائِمُ؟!
 
 

فسار بیته فی الآفاق، وجعل الناس یتناشدونه» (ص 233).

یقول: کیف تتوفّر رؤیتک للذین یریدون لقائک وأنت تحجب نفسک منهم؟! کأنک تُخفی نصف جسمک، والنصف الثانى منک نائم!

ویروی صاحب الأغانی، أبوالفرج الأصفهانی (آ 1986م): «‌فالناس لا یقنعون بالالتفات حول شعره فی المسجد فحسب، وإنما یسجلونه تسجیلاً» (ص 49). لا شک أن خصائص ثلاثاً تمیّز شعر أبی‌العتاهیة ‌هی‌: السهولة‌ التی تحبّب شعرَه للناس، والشعبیةُ التی توصله إلى نفوس العامة، ثم الموسیقى التی تُوفّر له الإیقاع الجمیل الذی یتلائم مع الغناء.

4 ـ 2 ـ الموسیقى

کسر أبوالعتاهیه الأسوار التی تحیط بالأوزان التی صاغ فیها العرب شعرهم، فصاغ شعراً فی قوالب جدیدة (ضیف، 1960م، ص 194 ـ 195)؛ یقول أبوالفرج الأصفهانی (آ 1986م):‌ «وله أوزان طریفة قالها مما لم یتقدمه الأوائل فیها» (ص 4). ومن الأوزان التی ابتکرها ما صاغ فیه قوله:


 
 

عتبَ ما لِلخَیالِ
  لا أراهُ أَتانی
 
 

 

خَـبِّرینی وما لی
  زائراً مُذ لیالی
 
 

 (ابن‌قتیبة، 1964م، ص 676)

یقول: یا عتبة! ماذا أصابنی وماذا جرى لی مع الرؤیا؟

لماذا لا أراک فی الرؤیا منذ لیال؟

لا شک فی أن أباالعتاهیة کان مرهف الإحساس بالنسبة للموسیقى، ویظلّ هذا الشغف مالکاً علیه نفسه حتى وهو على فراش الموت. فقد روى أبوالفرج الأصفهانی (آ 1986م) أنه ‌قیل لأبی‌العتاهیة عند الموت: ما تشتهی‌؟ ‌فقال: أشتهی أن یجیء مخارق، فیضع فمه على أذنی ثم یغنّی:‌

سَیُعرَضُ عَنْ ذکری وَتُنسی‌ مودَّتی
   

 

وَیَحدُثُ بَعدی للخَلیلِ خَلیلُ
 
 

(‌ص 114 ـ 115)

یقول: سیترکنی المحبوب وینسانی وینسى حبّی له، وسیجد الحبیب بعد موتی حبیباً.

فالإیقاع الموسیقی شیء یجری فی طبع أبی‌العتاهیة وفی دمه لا یفارقه إلا بمفارقة الروح. وقد سئل: ‌هل تعرف العروض؟‌ فأجاب «‌أنا أکبر من العروض»، ‌وبرهن على ذلک بما قاله یهجو قاضیاً:‌

هَمُّ القاضی بیتٌ  یُطرِبْ
  ما فی الدنیا إلا‌ مُذْنِبْ
 
 

 

قالَ القاضی لَمّا عُوتِبْ
  هذا عُذرُ القاضی وَاقْـلِبْ
 
 

یرید أنه إذا قلبت لفظة عذر بالتصحیف تصیر غدراً. وهذا الوزن الشعرى لم یکن معروفاً لدى‌ العرب من قبله، وقد أخذه المحدثون من بعده وسمَّوه دقّ ‌الناقوس (الفاخورى‌، 1987م، ص 428؛ وأبوالعتاهیة، 1964م، ص 67).

یقول: لا یهتمّ القاضی إلا لبیت شعر یستلذ من سماعه، فأجاب القاضی عندما عاتبه وأنّبه الناس:

ـ : أن لا یوجد فی الدنیا إلا المذنب؛ هذا عذر القاضی. فإذا صُحّف لفظ «عذر»، تغیرت الکلمة وأصبحت «غدر».

4 ـ 3 ـ خصائص خطابیة‌

الوضوح من أظهر السمات الخطابیة فی شعر أبی‌العتاهیة، ومن هنا کان إقبال الناس على شعره؛ فهو مولع بالتکرار فی شعره، ولننظر مثلاً إلى قوله:

أ أیّتها المقابرُ فیـ
  ومَن
ْ   کُنّا نُتاجرُهُ
  ومَنْ   کُنّا نُعاشرُهُ
 
 

 

ـکَ مَنْ کُنّا نُنازِلُهُ
  ومَنْ   کُنّا نُعاملُهُ
  ومَنْ   کُنّا نُداخِلُهُ
 
 

(أبوالعتاهیة، 1888م، ص 229)

یقول: یا أیتها المقابر! قد سکن فیکِ من الناس من کنّا فی زمن حیاتهم نتنازع معهم؛

ـ : وقد سکن فیک من کنّا نبیع علیهم بضاعتنا ونشتری منهم ونتعامل معهم؛

ـ : وقد سکن فیک من الناس من کنّا نجلس معهم ونذهب إلى بیوتهم ونتکلم معهم.

ومن السمات الخطابیة فی شعره حدیثه عن القرون الأولى، وإشارته إلى بعض الأشخاص والأحداث التاریخیة التی تلفت الأذهان إلى الماضی،‌ فیقول:

سیُفنینا الذی أَفنى جَدیساً
 
 

 

وأفنى قبلَنا إِرَماً وَطَسما
 
 

(السابق، ص 249)

یقول: سیُمیتنا من أمات جدیس وإرم وطسم، وکل أولئک الـذین عاشوا من قبل.

ویقول:‌

وأینَ کِسرى أنوشرْوانُ   مالَ بِهِ
 
 

 

صَرْفُ الزمانِ وأفنى مُلکَهُ الغِیَرُ
 
 

(السابق، ص 104)

یقول: إلى أین ذهب کسرى أنوشروان العظیم الذى ذهبت حوادث الزمان بعرشه وزحزحتْه عن الملک وأفنتْه؟

4 ـ 4 ـ فلسفته

یقول دی بور (1938م):

‌وتتلخّص فلسفته فی أن یسیّر الإنسان عقله بحذر وارتیاب، وأن یجعل الزهد خیر واقٍ له من الآثام، على أن الذین عندهم شیء من الفهم للحیاة ولهم قدرة على أن یتذوقوا شعر الطبیعة، لا یسرّهم الکثیر مما لأبی‌العتاهیة من شعر یدعو فیه إلى الإعراض عن الدنیا (‌ص 132).

یرى الدکتور طه حسین أن أباالعتاهیة ـ على کثرة‌ ما استعان بالدین فی زهده الذی ملأ به دیوانه ـ کان فاسقاً مشتهراً بالمجون (حسین، 1951م،‌ ص 225 و227). ویرى‌ هیوار[1] (1931م) أنه ‌متأثر بعناصر فارسیة وفلسفة یونانیة (ص 74)، ویؤکّد جولدتسهیر (د.ت) أنه متأثر بعناصر هندیة ویستشهد من شعره بهذین البیتین:

یا مَنْ تَشَرَّفَ بالدنیا وطینَتِها
  إذا أرَدتَ شَریفَ الناسِ کُلِّهِم
 
 

 

لَیسَ التشرُّفُ   رَفعَ الطینِ بالطینِ
  فَان
ْظُر إلى مَلِکٍ فی زیِّ مِسکینِ
 
 

وقال: أولیس هذا هو بوذا؟‌ (ص 142).

والمبرّد (د.ت) من الذین تعقبوا شعر أبی‌العتاهیة‌، فیقول عنه: «‌لا یکاد یخلی شعره مما تقدّم من الأخبار والآثار، فینظم ذلک الکلام المشهور»، فیستشهد بالأبیات التالیة:

یاعَجَباً لِلناسِ لَو فکّروا
  وعَبَروا الدنیا إلى غَیرِها
  ما بالُ مَنْ أوَّله نُطفَةٌ
 
 

 

وحاسَبوا أنفُسَهُمْ   أبصَروا
  فإنما الدنیا لَهُمْ مَعبَرُ
  وجیفَةٌ آخِرُهُ یَفخَرُ
 
 

فیرى أن البیت الأول مأخوذ من قول لقمان لابنه: ‌«‌یا بنیّ لا ینبغی لعاقل أن یخلی نفسه من أربعة ‌أوقات، فوقت منها یناجی فیه ربّه ...»، والبیت الثانی مأخوذ من قول الحسن بن علی6:‌ «اجعلِ الدّنیا کالقنطرةِ تجوز علیها لا تعمرُها»، والبیت الثالث مأ‌خوذ من قول علی بن أبی‌طالب 4: ‌ «ما لِابنِ آدمَ والفخرَ؟! وإنما أوّله نطفةٌ وآخره جیفة» (ص 239 ـ 241).

یقول: أمر الناس عجیب! لو فکّر الناس وأبصروا وحاسبوا أنفسهم قبل أن یحاسبوا وترکوا الدنیا لحظة وفکروا فی الآخرة، لَرَأوا أن هذه الدنیا بمنـزلة جسر إلى دار القرار.

ـ : ما لهؤلاء الناس الـذین هم خُلقوا من نطفة ضعیفة، وبعد موتهم یصبحون جسداً فاسداً نتناً، یفخرون بالذی لیس له دوام وبقاء؟!

 

5 ـ مکانته الأدبیة

5 ـ 1 ـ أثر شعره فی الآخرین

لعل أول ما نلقاه من أثر لأبی‌العتاهیة إنما نلقاه فی ولده، محمد، وهو الملقب بالعتاهیة. فیقول عنه الخطیب البغدادی (آ 1931م): ‌«اسمه محمد، وکنیته أبوعبدالله، ویلقب عتاهیة؛ وکان شاعراً حذا طریقةَ أبیه فی القول فی الزهد، وکان ناسکاً» (ص 34 ـ 35). ولنتأمل الآن بعضاً من شعره حیث یقول:

قد أفلَحَ السالِمُ الصَّموتُ
  ما کُلُّ نُطقٍ لَهُ جَوابٌ
  یا عَجَبا لامرِئ ظَلُوم
 
 

 

کَلامُ راعی الکَلام قوتُ
  جَوابُ ما یُکرَهُ السکوتُ
  مُستَیقنٍ أنه یَموتُ
 
 

(أبوالفرج الأصفهانی، آ 1986م، ص 92)

یقول: وصل قلیل الکلام إلى کل أهدافه، وکلام العارفین یشبه الطعام الذى فیه حیاة البشر.

ـ : لا نحتاج أن نأتی بجواب لکل کلام؛ أفضل جواب للکلام الذی لا یروقنا هو السکوت.

ـ : أعجب من الظالم الذی یعرف أنه لا محال سوف یموت وسیرى جزاء عمله!

ومن الشعراء الذین أدرکوا أباالعتاهیة وتأثروا به ‌محمود بن حسن الوراق الذی أکثر من قول الشعر فی الزهد والمواعظ والحکم. یقول:

‌تَعصی الإلهَ وأنتَ تُظهِرُ حُبَّهُ
 
 

 

هذا لَعَمری فی القیاسِ بَدیعُ
 
 

(فروخ، 1985م، ص 236 ـ 238)

یقول: أقسم بعَمری أن أمرک عجیب؛ لأنک تقول إنک تُحبّ الله، لکنک تعصی ما أمر به الله. کیف یکون هذا ؟!

والمتنبی متأثر فی جوانب شتّى من فنه الشعری بأبی‌العتاهیة، فإذا قال أبوالعتاهیة:

فَما آفَةُ الآجالِ غَیرُکَ فی الوَغى
   

 

وَلا آفَةُ ‌الأموالِ غَیرُ حَبائِکا
 
 

(یقول: إنک فی ساحة القتال تبید الأعداء، وفی قصرک تبید الأموال بکرمک وجودک)، وجدنا صدى ذلک فی قول المتنبی:

ولا موتَ إلا منْ سنانِکَ یُتَّقى
   

 

ولا رزقَ إلا منْ یَمینکَ یُقسَمُ
   

(الجرجانی، 1951م، ص  318 ـ 319)

یقول: لا یخاف الموت إلا من سلاحک، ولا یخاف المال إلا من جودک لأنه یبید المال، ولا یوجد رزق إلا ما أمرت به وجاء على یدک.

ومثله نجده حین یقول أبوالعتاهیة‌:

إن المَطایا تَشتَکِیکَ لأنها
   

 

قَطَعَتْ إلَیکَ سَباسباً ورِمالا
 
 

(یقول: إن الخیل والنوق تشتکى منک؛ لأن کرمک جلب الناس إلیک من کل فجّ عمیق، فها هم یرکبون الخیل والنوق ویتعبونها لیصلوا إلیک)،نجده عند المتنبی فی قوله:

قُصدْتَ منْ شَرْقها ومَغرِبِها
 
 

 

حتى اشتَکَتکَ   الرِّکابُ والسُّـبُلُ
 
 

(السابق، ص 305)

یقول: تشتکی الطرق والآبال منک؛ لأن الناس الذین یأتون لرؤیتک قد أتعبوها من کثرة المجىء إلیک.

5 ـ 2 ـ آراء ‌فیه

استطاع أبوالعتاهیة أن یحظى بمکانة عالیة بحیث کان العامة والخاصة ـ کالخلفاء‌ ـ یرفعونه درجات عالیة‌؛ أما العامة فکانوا یفهمون شعره فی سهولة، وأما الخاصة فقد کانوا یعرفون لأبی‌العتاهیة قدره فی الشعر. ولا نعجب إذا حدثنا ابنه العتاهیة‌: «‌کان أبی لا یفارق الرشید فی سفر ولا حضر» (أبوالفرج ‌الأصفهانی، آ 1986م، ص 67). ولم تقف منـزلته الفنیة‌ عند العرب، وإنما اتصلت شهرته بسمع ملک الروم، فقدم رسول لملک الروم یسأل الرشید أن یوجّه إلیه بأبی‌العتاهیة‌، فکلّم الرشید أباالعتاهیة فی ذلک، فاستعفى منه وأباه (السابق، ص 110 ـ 111).

بقی أن نعرف رأی العلماء‌ والأدباء فی أبی‌العتاهیة؛ قال جعفر بن یحیى: «أزعم أن أباالعتاهیة أشعر أهل هذا العصر». قال یحیى ‌بن زیاد الفرّاء: «هو والله أشعرهم عندی» (السابق، ص 15). أما أبونواس فإنه کان یقدّر أباالعتاهیة، فهو الذی یقول عنه: ‌«والله ما رأیته قط إلا توهّمت أنه سماوی وأنا أرضی»‌ (السابق، ص 75؛ والخطیب البغدادی، ب 1931م، ص 251)؛ وابن‌الأثیر (1959م) یرى شعر أبی‌العتاهیة کالماء‌ الجاری فی رقة ألفاظ ولطافة ‌سبک، ولیس برکیک ولا واه (ص 249 ـ 250).



 

العربیة

  1. ابن‌الأثیر، ضیاءالدین نصرالله بن محمد. (1959م).المثل السائر فی أدب الکاتب والشاعر (ج 1). مصر: [د. ن].
  2. ابن‌الأثیر، عزّالدین علی بن محمد. (آ 1965م). ‌الکامل فی التاریخ (ج 5). بیروت: [د. ن].
  3. ـــــــــــــ. (ب 1965م). ‌الکامل فی التاریخ (ج 6). بیروت: [د. ن].
  4. ابن‌حجر العسقلانی، أحمد بن محمد. (1907م). الأصابة فی تمییز الصحابة (ج 6). القاهرة: [د. ن].
  5. ابن‌خلدون، عبدالرحمن بن محمد. (1971م). کتاب العبر (ج 4). بیروت: [د. ن].
  6. ابن‌خلکان، أحمد بن محمد. (آ 1948م). وفیات الأعیان (ج 2). القاهرة: مکتبة النهضة المصریة.
  7. ـــــــــــ. (ب 1948م). وفیات الأعیان (ج 3). القاهرة: مکتبة النهضة المصریة.
  8. ابن‌عساکر، أبوالقاسم علی بن الحسن. (1332ﻫ). ‌التاریخ الکبیر (ج 4). الشام: مطبعة الروضة.
  9. ابن‌قتیبة، أبومحمد عبدالله.‌ (1964م).الشعر والشعراء. بیروت: دار الثقافة.
  10. ابن‌المعتز، أبوالعباس عبدالله. (1956م). ‌طبقات الشعراء. مصر: دار المعارف.
  11. ابن‌المنظور، محمد بن مکرم. (1924م).  أخبار أبی‌نواس. مصر: مطبعة الاعتماد.
  12. أبوالعتاهیة، إسماعیل بن القاسم. (1964م). دیوان أبی‌العتاهیة. بیروت: [د. ن].
  13. ــــــــــــ.(‌1888م).الأنوار الزاهیة فی دیوان أبی‌العتاهیة (ط 2). بیروت: المطبعة الکاثولیکیة.
  14. أبوالفرج الأصفهانی، علی بن الحسین. (آ 1986م). الأغانی (ج 4). بیروت: دار الکتب.
  15. ــــــــــــــ . (ب 1986م). الأغانی (ج 13). بیروت: دار الکتب.
  16. أمین، أحمد. (1956م). ضحى الإسلام (ط 5). (ج 1). القاهرة: لجنة التألیف والترجمة والنشر.
  17. بروکلمان، کارل. (1974م). تاریخ الشعوب الإسلامیة (ترجمة نبیه أمین فارسی، ومنیر البعلبکی). (ط 6). بیروت: دار العلم للملایین.
  18. البلاذری، أحمد بن یحیى. (1866م).  فتوح البلدان (ج 2). القاهرة: مکتبة النهضة المصریة.
  19. الثعالبی، أبومنصور عبدالملک بن محمد. (1908م). ثمار القلوب فی المضاف والمنسوب. القاهرة: مطبعة الأزهر.
  20. الجاحظ، أبوعثمان عمرو بن بحر. (1948م). البیان والتبیین (ج 1). القاهرة: لجنه التألیف والترجمة والنشر.
  21. الجرجانی، القاضی علی بن عبدالعزیز. (1951م). الوساطة بین المتنبی وخصومه (ط 2). بیروت: دار إحیاء الکتب العربیة.
  22. جولدتسهیر، أجناس. (د. ت). العقیدة والشریعة فی الإسلام(ترجمة محمدیوسف وآخرین). (ط 2). مصر: دار الکتب الحدیثة.
  23. حسین، طه. (‌1951م). تجدید ذکرى أبی‌العلاء. [د. م]. المعارف.
  24. الحصری، أبوإسحاق القیروانی. (د. ت). زهر الآداب وثمر الألباب (ضبط الدکتور زکی مبارک). مصر: [د. ن].
  25. الخطیب البغدادی، أبوبکر أحمد بن علی. (آ 1931م). تاریخ بغداد ومدینة ‌السلام (ج 2). القاهرة: [د. ن].
  26. ــــــــــــــــ. (ب 1931م). تاریخ بغداد ومدینة ‌السلام (ج 6). القاهرة: [د. ن].
  27. دی‌بور، ت. ج. (1938م). تاریخ الفلسفة فی الإسلام (ترجمة الدکتور أبوریدة). القاهرة: لجنة التالیف والترجمة والنشر.
  28. زیدان، جرجی. (1996م).‌ تاریخ آداب اللغة العربیة (ج 1). بیروت: دار مکتبة الحیاة.
  29. زین‌الدین الرازی، محمد. (1987م). الأمثال والحکم (تصحیح دکتر فیروز حریرچی). دمشق: المستشاریة الثقافیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.
  30. شریف، محمدبدیع. (1954م). الصراع بین الموالی والعرب. مصر: دار الکتاب العربی.
  31. ضیف، شوقی. (1960م). تاریخ الأدب العربی (ج 3). مصر: دار المعارف.
  32. الطبری، أبوجعفر محمد بن جریر. (1939م). ‌تاریخ الرسل والملوک (ج 6). القاهرة: [د. ن].
  33. عبدالعال، محمدجابر. (1954م). حرکات الشیعة المتطرفین وأثرهم فی الحیاة الاجتماعیة والأدبیة. القاهرة: [د. ن].
  34. الفاخوری، حنّا. (1987م). تاریخ الأدب العربی (ط 12). بیروت: منشورات المکتبة البولسیة.
  35. فرّوخ، عمر. (1985م). تاریخ الأدب العربی (ط 5). (ج 2). بیروت: دار العلم للملایین.
  36. فک، یوهان.‌ (1951م). العربیة (ترجمة الدکتور عبدالحلیم النجار). مصر: مکتبة الخانجی.
  37. المبرّد، أبوالعباس محمد بن یزید. (د. ت). الکامل فی اللغة والأدب (ج 1). بیروت: مکتبة المعارف.
  38. المسعودی، أبوالحسن علی بن الحسین. (آ ‌1973م). مروج الذهب ومعادن الجواهر (تحقیق محمد محیی‌الدین عبدالحمید). (ط 5). (ج 3). بیروت: دار الفکر.
  39. ـــــــــــــــ. (ب ‌1973م). مروج الذهب ومعادن الجواهر (تحقیق محمد محیی‌الدین عبدالحمید). ( ط 5). ( ج 4). بیروت: دار الفکر.
  40. المقدسی، أنیس. (1963م). أمراء‌ الشعر العربی فی العصر العباسی (ط 6). بیروت: دار العلم للملایین.
  41. نیکلسون، رینولد. ا. (1947م). ‌فی التصوف الإسلامی وتاریخه (ترجمة أبوالعلاء عفیفی). القاهرة: لجنة‌ التألیف والترجمة والنشر.
  42. یاقوت الحموی، أبوعبدالله بن عبدلله. (1965م). معجم البلدان (ج 4). تهران: [د. ن].

 

ب) الفارسیة

  1. ابن‌طباطبا، محمد بن علی. (1367هـ. ش). ‌ تاریخ فخرى در آداب ملکدارى و دولتهاى اسلامى (‌محمدوحید گلپایگانى‌، مترجم). (چ 3). تهران: علمی و فرهنگی.
  2. ابن‌الندیم، محمد بن اسحاق. (‌1366هـ. ش). الفهرست (محمدرضا تجدد، مترجم و محقق). (چ 3). تهران: امیرکبیر.
  3. اصطخری، ابراهیم بن محمد. (1347هـ. ش). مسالک الممالک (ایرج افشار، مترجم). تهران: بنگاه ترجمه و نشرکتاب.
  4. جهشیاری، أبوعبدالله محمد بن عبدوس. (1348هـ. ش).  کتاب الوزراء والکتّاب (ابوالفضل طباطبایى، مترجم). تهران: تابان.
  5. حتّی، فیلیب. (1366هـ. ش). تاریخ العرب (ابوالقاسم پاینده، مترجم). تهران: آگاه.
  6. مقدسی، أبوعبدالله محمد بن احمد. (1361هـ. ش). احسن التقاسیم (دکتر علینقى منـزوى، مترجم). تهران: [بی‌نا].

 

ج) الإنجلیزیة

49. Huart, Celement. (1931). Litterature Arabe. Paris.